حزيران/يونيو 19, 2024
أحمد علي .. لا تكرر خطأ والدك!

أحمد علي .. لا تكرر خطأ والدك!

أحمد علي .. لا تكرر خطأ والدك!

محمد الصعر
مؤلم أن يتم مراقبة صادق أمين أبو راس وهو يقدم رأسه في مذبح الحوثيين ،ومضحك أيضاً إشادة شركاء حزبه بشجاعة الرجل دونما مساندته إلا بالأحاديث الجانبية وقهقهات الفارين في الخارج المتسترين برداء " لا تشقوا صف المؤتمر " !!

حملة الحوثيين حالياً تذكرنا بذاتها على الرئيس المؤتمر السابق الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح عقب احتفاله بذكر تأسيس المؤتمر وهي نهاية ثانية لتعاقدات المؤتمر غير السوية مع المليشيات ،بل والطموح غير المشروع في ما يؤمن به الحوثيين قائم في الولاء لغير الدولة والدستور والقانون .

بعيداً عن أي كلمات قوية ورنانة في مجرد خطابات وتأثيرها في الشارع ،يجب أن تدرك قيادات المؤتمر خطر مؤامرة تصفية صنعاء من أي منافس ،وليس بالضرورة أن يكونوا أشخاص وخصوصاً أبو راس الذي لا يملك أي مناصرين أو حاضر سياسي .

ما يجب أن يدركه البعض أن هناك فعلياً مؤامرة ومخطط نافذ لإخلاء صنعاء مجدداً للحوثيين ليظهروا وأنهم اللون الواحد ،وهذا المخطط يذكرنا بحنق الأشقاء بعد رفع المؤتمر الشعبي العام لشعار " سيفان في غمد " وما تلاها في ظهران الجنوب من استدعاء لعبدالسلام فليته ولحاق ياسر العواضي به وسيناريوهات التخفيف من طبخ المؤامرة .

ليس المطلوب حالياً عمل خلايا داخل صنعاء او دعم خيار المواجهة المسلحة ،فهذا أبعد من قدرات المؤتمر المفكك ، بل وحتى دول ما تسمى بالتحالف بعد خذلان الزعيم في 2017 والقبائل والجيش تباعاً الى اليوم ؛فما يتطلبه الأمر هو اختيار قيادة جديدة للمؤتمر ليس لذكرها بمسمى منصبها في المواقع الإخبارية ،بل قادرة على التحرك إذا تم الإطاحة بمؤتمر صنعاء وقيادة الجموع التي لم يعد لها فعلياً انتماء للمؤتمر ،بل هي نافمة من الحوثيين وتجد في المؤتمر ملاذ يجمع اليمنيين ضد كهنوت العصابة الباغية .

الحِمل فعلياً هو على أحمد علي عبد الله صالح واللوم عليه إذا لم يتحرك في خطى متوازية مع ما يقدمه الأبطال في مواجهة الكهنوت والمؤامرات ،فركوده وعدم وجود موجهات عامة سيئة لن يغفرها لتاريخ والده خصوصاً بعد مغامرة القواعد بانتخابه نائباً لرئيس المؤتمر .

أحمد علي ..نحن نقف معاك اليوم وليس ضدك لتكون خليفة للزعيم الشهيد في ظل هجمات الجميع عليك وعدم وضوح رؤية ما أنت تنوي الإقدام عليه .. نقف معك بعدما كف مؤتمريوا الرياض وغيرهم أي تحرك لإنقاذ هذا التنظيم الرائد وفشلوا نتيجة عدم وجود قبول جماهيري وما يزال لديك البعض منه فلا تتردد !

أحمد علي .. لست المنقذ الذي لا شريك لها ،بل أنت الأقرب لجموع شعب يتوق الى عودة استقرار وحكمة دولة والدك خصوصاً في ظل ابتعاد النخب السياسية عن طموح الشعب في الحياة الكريمة ،وأمل المجتمع الدولي الذي يريد أن يرى منك كنائب رئيس للمؤتمر خطوة سياسية فاعلة بعيداً عن الإنزواء .. أدرس خيار الإنقاذ وتجرد عن أي مصالح أو رواسب ،بل واتجه لعمل خطة بديلة ولا تقع في خطأ والدك الذي لم يورث لنا رئيساً للمؤتمر عقب استشهادة !

الأخ السفير أحمد علي عبدالله صالح

الأخ السفير أحمد علي عبدالله صالح

الأخ السفير أحمد علي عبدالله صالح

محمد الصعر

 

المؤتمر الشعبي العام تنظيم جامع وليس مجرد حزب له أجندات ينعزل بها عن الٱخرين ،ليخون بها الٱخر أو ينعزل بقراراته وتوجهاته عن التفكير الجمعي وسياسة اليمن بشكل عام .

يعول على شخصك بحسب انتخاب جموع حاضري صنعاء أن تكون حاملاً لراية هذا التنظيم بعيداً عن أي ضغوط سياسية أو دولية كما يحاول البعض تصويرها بالعقوبات ،وذلك من خلال التحرك الجاد والفاعل للملمة الشتات والدخول مع مؤتمريي الخارج في تفاعل لتجاوز حالة الضعف والانقسام ،والانفتاح بعدها على بقية الاحزاب ،لتحقيق تفاعل بناء داخل بيت السياسة اليمني .


سعادة السفير ..الاحتفال بذكرى تأسيس التنظيم الجامع على متن أحد المراكب وشيطنة بقية أطراف الحزب ليس في صالحك وصالح المؤتمر الشعبي العام الذي يجب أن يكون بحسب النظرة الدولية شريكاً في الحل السياسي المقبل للبلاد .

سعادة السفير .. إن من يروج لك أو يستغلك لهذا الغرض فإني أستحي أن أصفه بشيء أو أن أنقل لك حال احتفالاتنا على مدى السنين السابقة ،كانت مغلقة أو انتهت بطلب المغادرة من شقيقك الذي ٱلمنا جميعاً قهره ،او تحويل هذه المناسبة الى فرح على ضفاف النيل بعيداً وطنية ما نقوم به .

سعادة السفير .. أغسطس كان بالنسبة لعلي عبدالله صالح مفتاح حكم اليمن بعد جميع كل الفئات والطوائف والقبائل تحت مظلته ،فكيف تحصرها في احتفال مُصغر في القاهرة وتنعكف بعيداً عن أي تحرك وتنتظر من الجميع النظر الى قضيتك وكأنها إنسانية وليس قضية سياسية حاكها ماكرون ويجب أن تمكر والله خير الماكرين .

سعادة السفير ..اعتبرناك على مدى سنوات خليفة للزعيم الصالح الذي فتح ذراعيه للجميع واتضح أنك رحب وسهل محصور بطوق ،وهذا ما لن نقبله لاعتبارات متعددة على رأسها أنك خليفة لزعيم ،وبقاؤك مهم لنا جميعاً ،فالمراحل بحاجة الى رموز قيادة .. فكن القائد !

٢٤ أغسطس ليس مناسبة عابرة على ظهر عبارة في النيل ،بل هو تحرك حقيقي للملمة شتات المؤتمر ،والتنازل في مقابل المصلحة العامة والخاصة للتنظيم الرائد ، بل قد يصل الحال حد التمسكن لحد التمكن فهكذا يقول علم السياسة الذي يرتكز على فعل ساس الخيل .

سعادة السفير أكن والجميع معي لك كل الاحترام لأنك ابن الزعيم والرئيس الجمهوري الأخير ،لكنك الى الٱن لم تتمكن من صنع خيوط لأجل اللعبة ،وهو ما يستدعي يقضة منك وإيماناً حقيقي بالقضية عبر التحرك الجاد وهيكلة تحركاتك والأشخاص الذين يشيرون بل ويتقولون باسمك وأنت أرفع من أن تسوس الأمور برخاوتهم .

 

للحديث بقية لو كنت بين أظهرنا.. ولو وجدت سبيل تواصل معك غير هذا أو قدرة في ما مضى وحالياً لانتهجته .. فالجدار والحجاب قد عزلوك .. فلربما صدمة كهرباء تنعش قلباً يستحق الحياة .

سلطة الشرعية والحوثيون سلاحهم المشترك إذلال الشعب اليمني.. لهذا السبب التافه ألغيت رحلات صنعاء _ القاهرة!

سلطة الشرعية والحوثيون سلاحهم المشترك إذلال الشعب اليمني.. لهذا السبب التافه ألغيت رحلات صنعاء _ القاهرة!

سلطة الشرعية والحوثيون سلاحهم المشترك إذلال الشعب اليمني.. لهذا السبب التافه ألغيت رحلات صنعاء _ القاهرة!

 

عادل الشجاع

لن تصدقوا بأن عدم تسيير الرحلات من مطار صنعاء إلى مطار القاهرة يعود السبب إلى أحد قادة سلطة الشرعية منع ذلك حتى لا تتوقف شركة السيارات التي تنقل الركاب بين صنعاء وعدن كونه مساهما في هذه الشركة ولا يهمه معاناة الناس وما يتعرضون له من إذلال ومهانة أثناء تنقلهم صوب عدن ، لا يوجد ما يمنع بدء الرحلات نحو القاهرة ، خاصة وأن اليمنية قد دشنت رحلاتها إلى الأردن ، سوى تلك المكاسب التي تعود على هذا المسؤل وعلى مافية الفساد .

هذه الشركة التي تنقل المسافرين إلى عدن ، شركة مشتركة بين متنفذين من عصابة الحوثي وعصابة سلطة الشرعية ، فجميعهم يقتاتون على معاناة الأبرياء ويحققون مكاسب المال ، فمنع الرحلات من صنعاء إلى القاهرة شبيه بمنع فتح طريق الحوبان عدن ، فمالذي يمنع فتح هذا الطريق ، طالما سمحت للناس بالمرور ، لكن من طرق وعرة وبعيدة ، سوى التلذذ بمعاناة الناس وجباية الأموال عبر النقاط المتعددة .

الجوع سلاحهم المشترك في إذلال الشعب وجعلهم يركعون على عتبات الخوف والصمت والعجز والخنوع ، الجوع أصاب النخب السياسية والثقافية بالتبلد والخرس والصمت المهين ، الفقر جعلهم يشاهدون سماسرة الموت هنا وهناك ولا يحركون ساكنا ولم تعد تؤثر فيهم معاناة الناس وأوجاعهم ، يعلمون عدوهم جيدا ، لكنهم يتعاملون معه على أكمل وجه وبكل ذل وخضوع .

جميعهم حولوا اليمن إلى مقبرة كبيرة ، وساووا بين الجامعات والسجون والشوارع والبيوت ، أطلقوا علينا لقب شهيد وخائن ، فنحن شهداء عند طرف وخونة عند طرف آخر ، ساقونا كالعببد إلى الموت لكي يظل الوطن حيا من وجهة نظرهم ، وهل نموت لكي يحيا الوطن بأعضاء ما يسمى مجلس القيادة الرئاسي وحكومة معين عبد الملك وعبد الملك الحوثي ومشرفيه ؟ ولماذا يبقى الوطن بموتنا وليس بحياتنا ؟ لماذا يختلف وطننا عن بقية الأوطان التي تحيا بحياة أبنائها ؟

لم يشهد التاريخ بمثل ما يشهده اليمن اليوم من الاحتلال ومصادرة السيادة والكرامة ، فما نشهده اليوم فاق خمسة آلاف سنة من الحضارة ، وسيسطر التاريخ تلك البقعة الحمراء من دماء اليمنيين التي خطها القتلة لتوطيد حكمهم ، تحت سمعنا وبصرنا ، والأخطر من هذا كله ، أنهم استطاعوا أن يزرعوا أحقادا فيما بيننا ولم يعد ينفع معها سنوات من التأهيل النفسي كي تعالج هذه الشروخ .

الحوثيون يطلبون من الناس أن يقدموا دماءهم وأن يصبروا على جوعهم مقابل حمايتهم من العدوان ، وسلطة الشرعية تطلب من الناس أن يقدموا أنفسهم ويتنازلوا عن كرامتهم ويلزمون الصمت مقابل حمايتهم من الحوثيين ، وهكذا أصبحنا جميعنا حطبا لمعاركهم ، نموت جميعا وتبقى سلطة الشرعية وعصابة الحوثي على رقعة الوطن الممزق.
#الوفاق_نيوز

هل يدفع المؤتمر الثمن مجدداً ؟

هل يدفع المؤتمر الثمن مجدداً ؟

هل يدفع المؤتمر الثمن مجدداً ؟


محمد الصعر

لم تنجح مدارة رئيس المؤتمر الشعبي العام للحوثيين بذكر سيدهم أنه مشرف بشكل شخصي على الجبهات ، فقد ٱلمهم الحديث عن الراتب والمطالبة بالانتقال من الجبهة الى الدولة وهو موضوع لا تغفره المليشيات التي تخوض اليوم حرباً مجدداً ضد المؤتمر لمجرد المساندة التي أتت على شكل كلمة في ذكرى تأسيس التنظيم أغسطس الماضي .

يصور الحوثيون حالياً أبو راس والمؤتمر الى جواره أنه عنوان الأزمة بل ومدخل إنهاء جدلية صرف الرواتب أو المطالبة بها ،وذلك بالحديث عن أملاك الحزب الذي تأسس قبل أربعين عام ووحد اليمنيين في العام ١٩٨٤ وكان بوابة لاستقرار شمال اليمن بعدما كانت الدولة لا تستطيع أن تتجاوز نقطة الأزرقين بل واعتبرت مديريات خُبان والسدة خارج نطاق خارطة الجمهورية حينها .
هروب الحوثيين الى تقليب أملاك المؤتمر والمطالبة بتأميمها ليس اكتشاف جديد فدفاتر الأملاك موجودة في البنك المركزي بصنعاء وتورد بشكل شهري ولا تدار في سراديب والأمر برمته ليس بجديد وإنما محاولة من الحوثيين لقمع التحرك الشعبي بالبحث عن انفجار سياسي لإنهاء الجذوة التي تحاصرهم في الشوارع والوزارات وألسنة العامة في الأسواق ،فهل يدفع المؤتمر الشعبي العام الثمن مجدداً ؟

 

وبالنظر الى الواقع ..المطالبة الشعبية بالرواتب هي أحد نتائج السلام غير المعلن في اليمن ،وقد رأى الكثير من السياسيين بأن تفويت فرصة الحرب على الحوثيين سيفتح على المليشيات جبهات داخلية تم إخمادها سابقاً وتنازل عنها أصحاب الحقوق في انتظار ساعة إعلان السلام وعودة الدولة ؛ لكن المليشيات أعتى من يحاربها وضع الاستقرار بل هي من تسعى حالياً لخوض معركة داخلية مع من تبقى من السياسيين لإنهاء عودة الدولة بشكلها السابق .

فعلاً .. الدولة بشكلها السابق كانت قائمة على كشوفات الخدمة المدنية ومرتبطة بوزارة المالية ،وقد فكفك الحوثيون أوصالها بقول محمد علي الحوثي انه اكتشف عدم حاجة اليمنيين للرواتب وحديث قيادات المليشيات في أكثر من محفل بأن الرواتب التي تصرف للموظفين كانت فساداً يجب تقليبه ونصب المشانق لكل جيب صرفت عليه الدولة سابقاً .

وبالتمعن في شكل الدولة الذي ينوي الحوثيون قيامها على أنقاض من سبقهم نجد بأن المليشيات لها كشوفات رواتب تصرفها بانتظام ولها مدخرات وكذا موارد ثابتة ما يعني بأن الدولة اليمنية في شمال اليمن أمام تهديد وجودي وتركيع وهو ما لن يقبل به التحرك الشعبي الأخير من نقابات المعلمين والعمال بعدما أصبحوا ٱخر الأصوات والأكتاف التي تواجه تجريف الدولة.

ختاماً ..إذا كان رد الحوثيين على التحرك الشعبي بتأميم أموال المؤتمر من عقارات أو أراضي فلن تكون نقطة بسيطة في كشوفات الرواتب المتأخرة الذي يقول الحوثيون بأنهم صرفوها عبر أنصاف المبالغ الى العام ٢٠١٨ ..فقد يتم تأمييم ممتلكات الحزب إلا أن المؤتمر فعلياً سيعود لكسب القاعدة الجماهيرية وسيكون من جديد منبراً شعبياً في مواجهة مليشيات الداخل الإرهابية ولصوص الخارج من المتخمين بنار الحرب لتسع سنوات ماضية !

خالد اليماني..من وزير فاشل إلى شاهد زور

خالد اليماني..من وزير فاشل إلى شاهد زور

 

خالد اليماني..من وزير فاشل إلى شاهد زور

 

فيصل الشبيبي 

عقب توقيع اتفاق ستوكهولم المشؤوم في ديسمبر 2018، كنا نظن أن المدعو خالد اليماني سيتوارى عن المشهد تماماً ويدفن نفسه في الرمال، أو ينفي نفسه إلى أي جزيرة من جزر الكناري حتى الموت، بعد الطعنة التي وجهها إلى ظهر الوطن، لكن ولأنه يملك وجهاً لا يخجل، أبى إلاّ أن يظهر من جديد لكن بدرجة شاهد زور ومزيف للتاريخ.

نعم.. لو لم تكن له من وصمة عار سوى توقيعه اتفاق ستوكهولم لكفته وظلت في جبينه أبد الدهر، فتلك الجريمة هي السبب الرئيس فيما يجري الآن بعد أن كان الحوثيون قاب قوسين أو أدنى من السقوط، حينما أنقذهم بسرعة التوقيع على ذلك الاتفاق.

هكذا ضعفاء النفوس، مسلوبو الإرادة والقرار حينما يتجردون من القيم، ويتنكرون لقياداتهم وأوطانهم، ويتحولون إلى شهود زور، مستغلين صفة المناصب التي تولّونها على حين غفلة من الزمن، ليُروجوا لأكاذيب طلبها منهم أولياء نعمتهم.

خالد اليماني الذي عجز وفشل في إدارة وزارة لم يستطع الاستمرار فيها سوى عام واحد، وبدلاً من أن يواري سوأته، يتطاول وبكل وقاحة على زعيم تاريخي حكم اليمن 34 عاماً شهدت البلاد في عهده أعظم المنجزات التاريخية والتنموية.

لا أدري كيف وقع القائمون على صحيفة الإندبندنت في هذا الفخ وسمحوا لمقالة كلها زيف وكذب وافتراء بالنشر، وفي كل الأحوال وسواءً كان بعلمهم أو بدون فهي نقطة سوداء على الصحيفة والقائمين عليها، خاصةً وهم يعلمون من عدوهم الحقيقي!!.

نعود ونقول لهذا التائه، الجميع يعلم أن الرئيس علي عبدالله صالح وصل إلى كرسي السلطة عبر انتخابه من قبل مجلس الشعب التأسيسي في الـ 17 من يوليو 1978 م وليس كما تشهد زوراً وبهتاناً، ولم يرفض التصويت سوى عضو واحد، أما من قاموا بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 أكتوبر 1978 فقد تمّت محاكمتهم محاكمةً علنيةً أمام شاشات التلفزيون واعترفوا بجرمهم، وأصدر عفواً عن السواد الأعظم منهم بل وتقلدوا أرفع المناصب في الدولة.

أنت تعلم يا شاهد الزور أن اليمن لم تشهد استقراراً كُليّاً سوى في عهد علي عبد الله صالح الذي جمع كل الأحزاب والقوى السياسية تحت مظلة المؤتمر الشعبي العام في الـ 24 من أغسطس 1982, بعد أن كانوا متصارعين متناحرين، وأن التنمية قد وصلت إلى كل قرية وسهل وجبل من جبال اليمن، بعد أن ظلت محرومة لقرون من الزمن.

أنت تعلم أيضاً يا شاهد الزور أن إعادة تحقيق الوحدة اليمنية، تمّت بين حزبين عريقين هما المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني، وأنها جاءت بعد أكثر من سبعين اجتماعا ولقاءً منذ اتفاق طرابلس عام 1972 حتى إعلانها في الـ 22 من مايو المجيد عام 1990 كان للمؤتمر الشعبي العام منها 59 لقاءً مع قيادات الحزب الاشتراكي اليمني في القاهرة والكويت وقعطبة وعدن وتعز وصنعاء وغيرها، وليست بالصورة أو السهولة التي تحدثتَ عنها، وكل شيءٍ موثق بالصوت والصورة.

وحينما تكذب أنه كان يريد الجنوب وليس الجنوبيين، فأهلنا في المحافظات الجنوبية والشرقية يعرفون كيف كانت التنمية في محافظاتهم قبل عام 1990 وكيف أصبحت بعده، وهذا واجب الرئيس والدولة وليس مناً عليهم.

أنت وغيرك تعلمون أن الرئيس علي عبدالله صالح لم يكن دموياً على الإطلاق وأن الاغتيالات التي تحدثتَ عنها كانت نتيجة صراعات وتصفية حسابات بين الرفاق أنفسهم وبينهم وأعدائهم التاريخيين، وأتحداك أن تُثبت واقعةً واحدة تورط فيها الرئيس الصالح.

أنت تُدرك يقيناً أن الرئيس علي عبدالله صالح من أكثر الروساء في المنطقة والوطن العربي الذي حارب الإرهاب بكل أشكاله وصوره، وقدمت الدولة والجيش خيرة الرجال لحماية الشعب والوطن من هذا الخطر الداهم، وأن من يجعل من هذه التنظيمات الإرهابية فزّاعة هم أولياء نعمتك.

وتعلم أيضاً أيها الدّعي أن علي عبدالله صالح، لم يجعل من الحوثيين فزّاعة لابتزاز السعودية، بل حذّر من هذا الخطر مُبكراً لأنه يعلم ما يُخطط له الإماميون الجدد، وها هي الأيام تثبت صحة رؤيته، وها هم الحوثيون يشكلون خطراً على المنطقة والإقليم بفكرهم الضال وعنصريتهم وطائفيتهم، لكن الحقد الذي يغتلي بداخلك والعمالة التي تسكن أعماقك قد أعمت صوابك وجعلتك تتخبط كالذي يتخبطه الشيطان من المس.

أما آخر افتراءاتك فأن علي عبدالله صالح سلم الدولة وهي بنفس مستوى الفقر والهشاشة التي تسلمها، فتعلم أيها العائش في البُرج العاجي أنه سلم السلطة وفي البنك المركزي اليمني خمسة مليارات دولار، وسلم بلداً بنى فيه أكثر من 18 ألف مدرسة و11 جامعة حكومية و 108 معاهد مهنية وتقنية و 13 ألف منشأة صحية و 18 ألف كيلو متر من الطرق الإسفلتية وآلاف المشاريع الأخرى.

ولا تنس أنه سلم هذه الدولة عام 2012 لك ولأمثالك من الفاشلين الذين لا يُجيدون غير الصراخ والعويل، ولا يعيشون إلاّ في مستنقع العمالة والارتزاق.

يوم الولاية اليمنية

يوم الولاية اليمنية

 

يوم الولاية اليمنية

الدكتور صادق السالمي

لم اجد في هذه المناسبة انسب من اعادة نشر هذه الوثيقة التاريخية التي كتبتها العام الماضي.


السابع عشر من يوليو 1978 ليس يوما تاريخيا او لحظة فارقة في حياة اليمنيين جميعا شمالا وجنوبا وانما هو يوم ولادة الجمهورية الثانية التي تم تدشينها بانتخاب المقدم علي عبدالله صالح رئيسا للجمهورية العربية اليمنية حينها. هذه الانعطافة التاريخية لم يقتصر تاثيرها على الجمهورية العربية وحدها وانما امتد ليشمل الوطن العربي باكمله فلاول مره يسمع العرب جميعا بكلمة انتخاب ولاول مرة يأتي للحكم رئيس عن طريق الانتخاب في سياق جغرافي يمتد لاكثر من اربعة عشر مليون كيلومتر ويضم واحد وعشرين دولة كل من يحكمها جاء للحكم عن طريق الدبابة والانقلاب ومجلس قيادة الثوره بما في ذلك انور السادات كلهم جميعا تم تعيينهم من المجالس العسكرية ووحده علي عبدالله صالح الذي اتى للحكم عن طريق الانتخاب من مجلس الشعب الشعب التأسيسي وكان بامكانه حينها تولي الحكم عن طريق المؤسسه العسكرية وبقوة الدبابة ولم يكن ليعترض على ذلك احد داخليا او خارجيا فداخليا سبقه اربعة رؤساء اتوللحكم عن طريق الانقلابات العسكرية وخارجيا كانت الانقلابات العسكرية والدبابة هي الطريقة المثلى لتولي الحكم في كل دول العالم الثالث وكانت الانقلابات مدعومه وممولة من دول العالم الاول.

لكن علي عبدالله صالح اثر تولي الحكم بطريقة ارقى وانضج بطريقة لا تتبعها الا دول العالم الاول الراسخه في ديموقراطيتها اثر علي عبدالله صالح اتباع الطريقة المدنية في تولي الحكم فكان اول رئيس عربي منتخب وكان دافعه في ذلك خبرته وحنكته العسكرية اذا كان يعي ان استمرار العسكر في السلطه لن يخرج البلاد من دوامة الانقلابات ودوراتها المتكرره بامتداد مستقبلها وان البلاد لن تخرج من دوامة الدماء الا بتدشين عهد مدني من خلال انتخاب رئيس للدوله بعيدا عن سلطة العسكر.


اقول ان الدوله المدنية ومايترتب عليها ويرافقها من بناء للمؤسسات وارساء لثقافة السلام كانت هي برنامج الحكم الذي عمل علي عبدالله صالح على تنفيذه خلال سنوات حكمه الذي تولاه بعد مقتل رئيسين وتولاه في اتون حرب اهليه كانت تسمى حرب الجبهه التي كانت قد امتدت لتشعل اغلب المحافظات الشماليه ولم تكن تسيطر الدوله فعليا حينها الا على مراكز المحافظات فيما اغلب مديريات محافظات اب وتعز والحديده وذمار والبيضاء كلها كانت اجمالا بيد قوات الجبهه فيما عمران وصعده ومارب والجوف كلها كانت تحت سيطرة المشايخ والنافذين ولم يكن للدوله فيها نفوذ يذكر ورسائل الرئيس ابراهيم الحمدي للشيخ الاحمر تثبت ذلك .


المهم دشن صالح عهد السلام والبناء والتنمية ولم يعمل فقط على اخماد كل فتنه او كل بؤرة للصراع فقط بل حول كل بؤر الصراع والحروب الى فرص وادوات للسلام فتحولت حرب تسعه وسبعين بين الشمال والجنوب الى اتفاقية للوحدة اليمنية وحول حروب الجبهه الى ارضية سلام وديموقراطية ومصالحه اسمها المؤتمر الشعبي العام بل انه حول الانقلاب الناصري ضده الى شراكة مع الناصريين في الحكم والاهم من كل ذلك ان القطيعة مع عهد الدم والقمع والاضطهاد والملاحقة السياسية تمت من خلال استبعاد سيئ الذكر محمد خميس من جهاز الامن الوطني ومحمد خميس هو الذي تم تعيينه في عهد ابراهيم الحمدي واستمر في عهد الغشمي وكانت مهمته هو وجهازه ملاحقة المتحزبين والسياسيين وتعذيبهم وقمعهم واضطهادهم وقد تمت اقالته من علي عبدالله صالح بعد ثلاثه اشهر فقط من توليه الحكم.


كما قام خلال نفس فترة الثلاثة الاشهر بطرد الملحق العسكري السعودي صالح الهديان الذي كان يعمل مندوبا ساميا سعوديا يحكم اليمن من السفارة السعوديه.


في عهد علي عبدالله صالح خرجت كل قوى العمل السري الى العلن ومارست السياسه بدون خوف واشتغل كل رموز العمل السياسي بشكل علني من خلال المؤتمر الشعبي العام واطلق اليساريين صحفهم والاسلاميين والقوميين الكل مارس العمل السياسي دون خوف او اضطهاد .

حين اندلعت احداث يناير سته وثمانين كان علي عبدالله صالح اول الداعيين الئ ايقاف الحرب ووقف نزيف الدم واستضاف الهاربين من بطش اخوانهم وكذلك حول صالح دورة العنف والدم الجنوبية الى اكبر فرص السلام والتنمية وحقق من خلالها اكبر منجز لليمن في تاريخها المعاصر وهو الوحده اليمنية الذي كان علي عبدالله صالح اول رئيس لجمهوريتها واول قائد تاريخي يمني حكم اليمن من المهره الى صعده منذ اربعة الف عام وحين عرض عليه الحزب الاشتراكي فكرة دمج المؤتمر والاشتراكي والحكم الشمولي باسم الحزب الواحد رفض علي عبدالله صالح الفكره من حيث المبدأ واصر ان تكون الوحده مقرونه بالديمواقراطيه وان يحكم الشعب نفسه من خلال الانتخابات.

وفي العام تسعه وتسعين دشن علي عبدالله صالح عهدا جديدا تمثل في انتخاب الشعب لرئيسه بشكل مباشر وبدون المرور بدورة الانتخاب من خلال مجلس النواب.


لن اتحدث عن بقية انجازات علي عبدالله صالح وساكتفي بالقول ان علي عبدالله صالح تولى الحكم وفي اليمن ست مدارس ثانوية ومائتين وتسعين مدرسه اعدادية وابتدائية وخمس كليات في جامعة صنعاء التي لم تكن حينها جامعة اصلا وخرج من الحكم وفي اليمن اربعه وثلاثين الف مدرسة يدرس فيها خمسه مليون طالب وسته عشر جامعه يدرس فيها ثلاثمائة الف طالب ويعلمهم فيها سته الف دكتور.

تولئ علي عبدالله صالح الحكم وفي اليمن خمسه مستشفيات وتركها وفيها مائتي مستشفى حكومة وستمائة مستوصف ووحدة صحية تولى الحكم واليمن يمنان وتركها يمن موحد تولى الحكم وعدد السكان خمسه مليون وتركها بفضل الرخاء الاقتصادي وعدد سكانها ثلاثين مليون ولم يحدث ان تضاعف عدد سكان دوله لست مرات في هذه الفتره الزمنيه علا مستوا العالم الا في عهد علي عبدالله صالح .

تولى علي عبدالله صالح واليمن تعيش علا ذكرى سد مارب الذي لم يحاول احد اعادته او بناء بديل له علا مدار الف وخمسمائة سنه ولم يترك اليمن الا وقد اعاد سد مارب واضاف بجانبه خمسمائة سد ومع الاسف لم يجد شاعرا واحد يقول ثمانون سدا تقذف الماء سائلا .

تولى علي عبدالله صالح الحكم وجيشنا خمسة الوية وتركها ونحن خامس اقوى جيش في الشرق الاوسط تولى الحكم ونحن بلا طرقات ولا كهربا ولا بترول ولاغاز ولم نكن نملك شيئ وترك الحكم ولم يكن ينقصنا شيئ ونقص كل شيئ بما في ذلك قيمتنا كمواطنيين يمنيين بمجرد تركه للحكم.


السابع عشر من يوليو بالنسبه لنا مواطني الجمهورية اليمنية هو يوم الولاية يوم ولاية الشعب لنفسه بنفسه
سلام الله على عفاش في ذكرى عيد جلوسه المجيد
سلام الله على عفاش في ذكرى قيامته الثانية
تحيا الجمهورية اليمنية وصانعها المجيد
بغرنا.

#الوفاق_نيوز

متى تتوقف "الشرعية" عن ربط حمارها بجانب حمار "الإخوان"؟!

متى تتوقف "الشرعية" عن ربط حمارها بجانب حمار "الإخوان"؟!

متى تتوقف "الشرعية" عن ربط حمارها بجانب حمار "الإخوان"؟!


د. صادق القاضي

 

من حق جماعة "حزب الإصلاح"، في اليمن. كفرع لتنظيم شمولي دولي متجاوز للمحلية والمحددات الوطنية.. أن تعادي من تشاء.. لكن ليس من حقها جر اليمن وراء خصوماتها وحساباتها الدولية، ليس فقط لأن هذه الخصومات لا علاقة لها بتاتا بالقضية والمصالح اليمنية، بل الأخطر لأنها تمت وتتم بشكل كارثي على حساب هذه القضية والمصالح الوطنية.


وبالذات خصومتها مع "دولة الإمارات العربية المتحدة"، التي كانت هذه الجماعة أول من دشن تظاهرات ورفع لافتات مؤيدة ومرحبة بتدخلها العسكري، وكعادتها، وبخلاف معظم فصائل المقاومة اليمنية، قاتلت معها بأنانية، كـ"مرتزقة"، ثم. بانتهازية. ولأسباب دولية لا علاقة لها البتة بالقضية اليمنية. قلبت لها ظهر المجن، وأصابت القضية اليمنية في مقتل.!


كانت "المقاومة" حينها، وبعد سنوات من التضحيات الهائلة في الأرواح والعتاد.. في سبيل تحرير الأرض من سيطرة الجماعة الحوثية، قد وصلت إلى "جبهة نهم"، على مشارف العاصمة صنعاء، وكانت "الإمارات" رأس الحربة في تلك الجبهة والمعركة. وفجأة. انبرت "جماعة الإخوان"، وأوقفت المعركة، بحجة: أن الإمارات تحاول احتلال اليمن، وتنتهك سيادته.!

يومها. سلمت الجماعة للحوثي جبهة نهم، ثمّ. وفوقها. معظم مديريات الجوف ومأرب، في مهزلة فادحة على صعيد "الأرض"، تتكرر اليوم، بحذافيرها تقريبا. على صعيد "الاتصالات"، هذه المؤسسة بالغة الأهمية في السلم والحرب، كونها تتحكم بمختلف أشكال التواصل والمعلومات، ويسخرها الحوثي منذ البداية لمراقبة مختلف أنشطة المقاومة والشرعية، فضلا عن عائداتها المالية الهائلة التي يرفد بها الجبهات ضد الشرعية.

بعد سنوات من المطالبات الشعبية بتحرير هذه المؤسسة الحساسة من الجماعة الحوثية، وبالتالي تجريد الحوثي من أهم عناصر دخله وقوته، وفشل حكومات الشرعية المتعاقبة في محاولاتها في هذا الصدد.. تمكنت الحكومة مؤخرا من عقد صفقة مع شركة أجنبية، من شأنها تحرير الاتصالات اليمنية في المناطق المحررة على الأقل.!

وكما هو متوقع. انبرت جماعة الإخوان مجددا، لتوقف هذه الخطوة الاستراتيجية، ليس لأشياء تتعلق بحيثيات الاتفاقية، والمصالح اليمنية فيها، وهي أشياء لم يقم المختصون بالاعتراض عليها. بل لأن "الإمارات". هي أيضا "رأس الحربة" في هذه المعركة، ضمن جهودها العامة الداعمة لليمن وقطاع الاتصالات، لتحسين مستوى الخدمة، وإيجاد مورد جديد لهذا القطاع، وكسر احتكار الحوثي لمنظومة الاتصالات اليمنية منذ عام 2014.
والحجة هي نفس الحجة: الإمارات تريد احتلال التراب اليمني والعدوان على سيادته، كاسطوانة مشروخة يطلقها الإخوان أمام أي مظهر للمساعدات الإماراتية في اليمن، وهي، مساعدات هائلة في كل المجالات. عسكرية ومدنية: مطارات، موانئ. مدارس، مستشفيات. مدن سكنية، محطات عملاقة بالوقود وبالطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء.. إلخ إلخ، وبالشكل الذي حول المخا على سبيل المثال من خرابة إلى مدينة، خلال فترة قياسية تحولت فيها تعز من مدينة إلى خرابة على يد الإخوان.!

وعموما لو كانت الشركة المعنية تركية أو قطرية، وكانت الاتفاقية بنفس البنود أو أسوأ، لتبنت الجماعة. لأسباب مفهومة. هذا المشروع، ودشنت حملات وفتاوي عنه باعتباره متوافقا مع المصالح اليمنية العليا وروح الإسلام الحنيف، في مقابل أنها خلال الحملة الإعلامية الأخيرة التي دشنتها بخصوص الشركة الإمارتية، قدمتها للرأي العام كما لو أنها شركة "الهند الشرقية" البريطانية بأنشطتها الاستعمارية في جنوب شرق آسيا. في القرن التاسع عشر.!

على صعيد أعلى قامت شلة نيابية من الإخوان ومن يدورون في فلكهم، بصياغة مذكرة شديدة اللهجة، بنفس اللغة، وبهذا الشأن. موجهة إلى هيئة رئاسة "البرلمان اليمني". قسم الشرعية، وفيها: "إن هذه الاتفاقية هي إعطاء امتياز في "التراب اليمني"، ومعناه أن الدولة قد أضرت بـ"مبدأ السيادة".!

عن أي تراب يمني وسيادة يمنية يتحدث علي عشال والديمجرافي علي المعمري.؟!

ما الذي ترك الحوثي للشرعية من "الأرض" في الشمال، وما الذي ترك الإخوان لها من السيادة في المناطق المحررة؟!

ثم إن المسألة من اختصاص "البرلمان" لا هيئة رئاسته، والأصل أن ترفع تقارير اللجان إلى البرلمان لا إلى هيئة رئاسته التي بدورها لا يحق لها أن ترسل رسائل أو توصيات إلى الحكومة إلا بناء على قرارات المجلس. وليس لدينا أصلا برلمان. هناك شظية برلمانية محسوبة على "الشرعية"، لا معنى لها: ككيان منقسم ناقص لا يبلغ النصاب، وكشرعية متقادمة مفقودة، وكسلطة عاجزة عن إيجاد مقر آمن لعقد جلساتها على امتداد ما تسمى المناطق المحررة.؟!

لكن. رغم وضوح كل ذلك حتى على صعيد العوام والبسطاء، تعاملت هيئة رئاسة بقايا هذه المؤسسة البرلمانية، وبآلية غير قانونية ولا دستورية. مع هذه المذكرة الهزلية بجدية، وشكلت، وبدون سند قانوني من أي نوع. لجنة تقصي حقائق، ثم أصدرت مذكرة، اعتبرت فيها الاتفاقية مع شركة الاتصال الإمارات "تفريط بالسيادة" ودعت الحكومة إلى إلغاء هذه الصفقة.!

المهم. هي محاولة لإفشال هذه الاتفاقية لصالح المستفيد الوحيد من هذا الإفشال الإخواني وهو. كالعادة. الجماعة الحوثية، هما عموما وجهان لعملة واحدة، وكما خدمتها هذه الجماعة الإخوانية، من قبل عسكريا في نهم والجوف ومأرب، وحتى شبوة. تخدمها اليوم لوجستيا وماليا بضمان بقاء تحكمه بهذه المؤسسة، واستمرار تدفق عائداتها المهولة إلى حساباته، وفي الحالتين على حساب اليمن والإمارات.!


في كل حال. كان يفترض بقيادة وحكومة "الشرعية" والبرلمان فصل خصومة "الإخوان" مع الإمارات عن سياسات الدولة، لأنها خصومة خاصة لا تتعلق بالقضية اليمنية، وتضرها بشكل بالغ، وعدم ربط حمارها بجانب حمار هذه الجماعة المشؤومة التي تقوم، ليس فقط بالتضحية بالمشاريع والمصالح اليمنية العامة، من أجل المشاريع والمصالح الخاصة لجماعتها الدولية، بل تضحي حتى بمصالحها المحلية هي نفسها، والتي لا يمكن إلا أن تكون في الإطار العام للمصالح اليمنية.

رسالة خاصة إلى أحمد علي عبدالله صالح.. (عيب)

رسالة خاصة إلى أحمد علي عبدالله صالح.. (عيب)

رسالة خاصة إلى أحمد علي عبدالله صالح.. (عيب)

أمين سيف نمران-(الوفاق نيوز):

 

 

لسعادة السفير أحمد علي عبدالله صالح رئيس مجلس إدارة قناة اليمن اليوم:

هل وضع صورة الشيخ محمدبن زائد آل نهيان رئيس دولة الإمارات على فوهة بالوعة للقاذورات من قبل ضيف قناتكم أنيس منصور هو حرية رأي واستيعاب لاصوات معارضه، وهل تبرعه بشراء بطانية حمراء ليلفوا فيها الفندم طارق صالح بعد مقتله قبل أيام قليله من لقاءه بالقناه تعريضا باستشهاد الزعيم والبطانية الحمراء التي لف فيها هو حرية رأي واستيعاب صوة معارض يااخوان ؟!

 

لبعض العفافيش: الفندم طارق صالح حفظه الله هو نائب رئيس جمهورية ومن الطبيعي أن يتصل باليدومي لأنه يقف على مسافة واحده من الكل فكيف تبررون لقاءقناة اليمن اليوم بأنيس منصور باتصال نائب الرئيس برئيس حزب سياسي كبير يابجم ؟! )

للأمانة فإن قناة اليمن اليوم بالقاهرة قد دأبت على استضافة كل خصوم الرئيس علي عبدالله صالح رحمه الله، وكل من اقذع وشتم ولازال يشتم الرئيس صالح إلى اليوم ، والأمر لا يتعلق بالاستاذ عبدالولي المذابي مدير القناة الحالي حيث كانت القناه تستضيف المعارضين قبل أن يتسلم المذابي إدارتها مع العلم أن رئيس مجلس إدارتها وواضع سياستها الإعلامية هو سعادة السفير أحمد علي عبدالله صالح منذ نشأة القناة في صنعاء هذه القناة المؤتمرية قناة المؤتمريين التي أسسها الزعيم علي عبدالله صالح رحمه الله.

👈حذفت المنشور السابق بعد أن رأيت بعض القيادات القريبة من سعادة السفير تتحدث من ان هناك استهداف للقناه وان الأمر لايتطلب كل هذه الضجه وان القناه تستوعب آراء المعارضين للرئيس صالح وهجعونا فالنائب طارق صالح اتصل برئيس حزب الإصلاح اليدومي...وهنا نرد على القيادي العفاشي ونقول👇

👈هل تدرري أن أنيس منصور الصبيحي هو أول من صمم صورة لرأس الشيخ محمدبن زايد آل نهيان عام 2017م ورأس الشيخ محمدبن زايد بفوهة بالوعة لمخلفات الإنسان والقاذورات...فهل هذا اعلامي معارض محترم وصاحب رأي يجب استيعابه وان تستضيفه قناة اليمن اليوم؟!

👈هل هذا هو الوفاء مع دولة الإمارات العربية المتحدة ورمزها الكبير الشيخ محمدبن زائد آل نهيان حفظه الله ؟!!

👈الزعيم علي عبدالله صالح رحمه الله هو أب لجميع اليمنيين وليس أب لرئيس مجلس إدارة قناة اليمن اليوم سعادة السفير أحمد وحده... وهل تدري ايها القيادي العفاشي أن أول من استعمل المفردات المشينه والمشوهه للزعيم صالح هو ضيف قناة اليمن اليوم الصحفي أنيس منصور مثل 👇

 

1_المثلج

2_البطانية

3_يلوك ويستجر باستمرار مفردات الساحه ب2011 كالمخلوع والهالك والديكتاتور والنظام العائلي ، والزعيم كما يعرف الجميع رمز اليمن كرئيس سابق ورمز لتنظيم كبير اسمه المؤتمر الشعبي العام فهل ماقامت به القناه هو تصرف عادي لرجل أساء لرموز دول أخرى ولرمزنا بالدوله والحزب؟!!

 

#اما ثالثة الأثافي ومن خلال متابعتي لمساجلات رفاقنا العفاشيين المدافعين عن القناه ومنهم القيادي المؤتمري العفاشي حيث قالوا👇

💡هجعونا فالنائب طارق صالح اتصل هاتفياً برئيس حزب الإصلاح الاستاذ محمد عبدالله اليدومي ليطمئن على صحته .. والجواب👇

👈لقد اعمى الله ابصاركم وبصائركم حيث لاوجه للمقارنة مطلقاً فطارق صالح هو نائب رئيس جمهورية وهو ملزم بموجب دستور الجمهوريه اليمنيه الحالي أن يقف على مسافة واحده من جميع الأطراف السياسية...هذا أولاً ؟!

 

💡 ثانياً👇

أي عقول معكم ياهؤلاء حين تقارنون رئيس حزب سياسي كبير صاحب خبره وتجربه ونضج كاليدومي بأنيس منصور الذي جمع التفاهة من أطرافها وحازها إلى جرابه، ولايقارن عاقل بين تصرف رجل دوله مع رئيس حزب سياسي كبير بالدوله وبين تصرف خاطئ واهوج قامت به قناة اليمن اليوم؟!

 

#قبل أقل من نصف شهر هاجم الصحفي أنيس منصور دولة الإمارات وهاجم نائب الرئيس طارق صالح حفظه الله وقال إنه تبرع ب400دولار لشراء بطانية حمراء ليلف فيها نائب الرئيس طارق صالح بعد مقتله من قبل قبيلة الصبيحه إن لم يسحب قواته من حدود القبيلة على غرار بطانية عمه الحمراء التي لف فيها بعد استشهاده يوم 4ديسمبر عام2017م وكان يحرض قبيلة الصبيحة ضد النائب طارق صالح وحراس الجمهورية بصورة مستفزه ومقززه فهل هذه ايضا حرية رأي من معارض محترم تمت استضافته بقناة اليمن اليوم يابجم؟!

#ختاما:

منتهى الإستحمار والاستهبال أن يعتقد بعض العفاشيين أن طارق صالح يقف وراء منتقدي القناه كما أشارت بعض ردود المحسوبين على سعادة السفير تلميحا وتصريحا متناسين أن فخامة النائب طارق صالح وجميع اخوانه ابناءالمناضل الكبير اللواء محمدعبدالله صالح رحمه الله يقاتلون من يناير عام2018م بالساحل الغربي وتركوا المكيفات بالطيرمانات وبالمنتجعات والفنادق الراقيه مؤثرين الساحل الغربي بحرارته الشديدة المؤذيه ومناخه القاسي للغايه وظلوايتنقلون بين المواقع والمتارس هناك؟!

👈وفاء لعمهم الزعيم علي عبدالله صالح رحمه الله أعاد أبناء اللواء محمد عبدالله صالح رحمه الله وتحديدا العميدين طارق وعمار للمؤتمر هيبته وللتنظيم الكبير قيمته واخرجوه من غرفة الانعاش وهو في حالة موت سريري يحتضر بعد استشهاد الزعيم رحمه الله، وظهروا فجأة بشبوة والساحل الغربي وكونوا كل هذه القوة العسكرية المدربة والمسلحة الكفؤه، ومع ذلك ظلوا ومازالوا يطالبون برفع العقوبات عن سعادة السفير أحمد علي عبدالله صالح لتتاح له الفرصة ليضطلع بدور سياسي بالدوله اليمنيه.

 

👈لم يفرق المؤتمريون بين آل عفاش بل تعاملوا معهم جميعاً من منطلق حبهم للزعيم صالح والذي تعرض لأكبر عملية استهداف وتشويه من قبل ضيف القناه أنيس منصور؟!

👈من يبرر أنها حرية رأي واستيعاب لرأي معارض ننصحه أن يراجع اقرب عياده نفسيه لاسيما بعد تفاهات وسفاهات أنيس منصور التي سردنا بعضها بثنايا هذا المقال..

 

 

والله من وراء القصد.

#الوفاق_نيوز

 

يخلط السعوديون بين سعد بن عبادة ورشاد العليمي فأنكروا وجود اليمن

يخلط السعوديون بين سعد بن عبادة ورشاد العليمي فأنكروا وجود اليمن

يخلط السعوديون بين سعد بن عبادة ورشاد العليمي فأنكروا وجود اليمن


عادل الشجاع

انتشرت مقاطع مصورة كثيرة خلال الفترة الماضية لسعوديين على وسائل التواصل الاجتماعي ، يذهبون فيها إلى أن اليمنيين ليسوا أصل العرب ، ولا يوجد بلد اسمه اليمن ولا توجد حضارة يمنية ، وأنا أعذرهم في ذلك ، لأنهم يخلطون بين الأوس والخزرج الذين كانوا مادة الإسلام وخميرته ، الذين نجح بهم محمد في فرض دينه ، وبين المليشيات التي امتهنت نفسها وباعت وطنها واستعبدت نفسها في سبيل إرضاء السعودية .

أعذرهم ، لأنهم يخلطون بين سعد بن عبادة زعيم الخزرج وبين رشاد العليمي زعيم المرتزقة ، يخلطون بين الملكة بلقيس وأروى بنت أحمد وبين جميلة علي رجاء وألفت الدبعي ، يخلطون بين امرئ القيس ومعمر الإرياني ، بين طارق صالح وعمرو بن معد كرب ، يخلطون بين ذو الكلاع الحميري الذي قاد قبيلته في جيش أبو بكر الصديق لنشر الإسلام وبين عيدروس الزبيدي الذي يقود الانتقالي للارتزاق الرخيص .

أعذرهم لأنهم في نجد لم يدخلوا الإسلام وبطريقة مشوهة إلا في القرن الثامن عشر على يد محمد عبد الوهاب الذي يريد محمد بن سلمان محو كل آثاره باعتباره خلف فكرا متطرفا ، ظل أصحاب نجد يعبدون الأشجار والأحجار والقبور إلى مجيئ محمد بن عبدالوهاب وكانوا يتبركون بالقبور ويذبحون لها النذور ويطعمون الجن ترضية لهم ولم يكونوا يعرفون قراءة القرآن .

أعذرهم لأن هؤلاء هم أحفاد قريش التي دخلت الإسلام بمقابل مادي وسموا بالمؤلفة قلوبهم وهم أحفاد الطائف الذين أرسلوا سفهاءهم يرمون محمدا بالحجارة حتى أدموه وهم أحفاد أولئك الذين كانوا يتقاسمون الغنائم يوم حنين ويبحثون عن الهيمنة في سقيفة بني ساعدة .

من أين سيعرف هؤلاء أن الرسول لم يجد من يحميه سوى اليمنيين وأن جيوش الإسلام كانت أغلبها من اليمنيين الذين وصلوا إلى مشارف فرنسا ، فهم يخلطون بين عبد الرحمن الغافقي صاحب معركة بلاط الشهداء وعبد الرحمن المحرمي ، وهم بالتأكيد لا يفقهون قول البراء للرسول حينما طلب من الأوس والخزرج الحماية ، قال له البراء : نحن أهل حرب وأهل الحلقة ورثناها كابرا عن كابر .

لن يشهد من يدخل المساجد بقوة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمن كان مؤسسا ونصيرا للإسلام ، ولن يشهد من انتقل من هيئة الأمر بالمعروف إلى هيئة الترفيه لمن كان مادة الإسلام وخميرته ، هؤلاء إذا أنكروا وجود اليمنيين وحضارتهم ، فقد سبقهم أجدادهم الذين وهبهم سعد بن عبادة أمواله وحماهم في يثرب ، فما كان جزاؤه إلا أن لاحقوه إلى الشام وقتلوه هناك واتهموا الجن بقتله .

يحق لهؤلاء أن يستخفوا باليمنيين ، حينما يرون أمامهم أمثال عبد الملك المخلافي ومحمد الغيثي وطارق صالح ومعين عبد الملك والعليمي والبحسني والعرادة وعثمان مجلي وغيرهم من الأسماء التي سلمت قرار اليمنيين لمن لا يقدر قيمتهم ولا يدرك حجم غضبهم إذا غضبوا ، أو الذين التزموا الحياد كما يقولون " مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا ".

ما يمكن أن نستفيده اليوم ، أن قريشا حينما استولت على الحكم بعد موت النبي لم يكن عن قوة ، بل بسبب تشرذم الأغلبية ، وهو ما يتكرر اليوم في اليمن من تشرذم اليمنيين وطغيان الأقلية المتطرفة باسم الدين ، الذي لولا الأوس والخزرج لما كان هناك دين ، فالذي يستحق السيادة إن كان هناك سيادة لأحد ، فهي لمن ولد من صلب من ضحى بماله ونفسه وتخلى عن مغانم الدنيا وليس لمن أراق دماء المسلمين بحثا عن السلطة والمال .
اللهم إن رشاد العليمي ومعين عبد الملك منكرا فأزله يا الله !.
#الوفاق_نيوز

عن يوم في قسم اللغة العربية بكلية الآداب

عن يوم في قسم اللغة العربية بكلية الآداب

عن يوم في قسم اللغة العربية بكلية الآداب

 

 محمد فائد البكري

 

هل يتحوَّل طلبة النقد الأدبي إلى كهنة وسدنة تنظيرات باسم العلم؟!

 

من منطلق أن المعرفة لا ينبغي أن تظل حبيسة أسوار الجامعة، مقصورةً على تلقين المقررات الجامعية، وفي سياق ما ينبغي أن يرسخ كتقاليد تجسر الهوة بين الطالب الجامعي ومجتمعه بحيث يخرج من ضيق الترديدات المدرسيةإلى الفاعلية في المجتمع، وامتداداً لجهوده في جعل الكلمة مسؤوليةً وشأنا عاماً، عقد الدكتور محمد الكميم بمعية عدد من طلبته في مساق الماجستير جلسة نقاش حول روايات محمد الغربي عمران.

وبدعوة من أستاذنا المُعلِّم الجليل الدكتور محمد الكميم كان حضورنا إلى قسم اللغة العربية بكلية الآداب صباح الخميس بتاريخ24/ 2023/8 لحضور تلك الجلسة التي استمرت على مدى أربع ساعات، وقد لبى الكاتب محمد الغربي عمران دعوتها، وبعد أن قدَّمه الدكتور محمد الكميم بتقديرٍ كبير لشخصه ولاجتهاده في الكتابة.

فتح الغربي عمران أوراقه بكل عفوية وتلقائية وتحدث عن تجربته الحياتية والروائية وعن علاقته بالكتابة وتحوُّله من كتابة المقالة والقصة إلى كتابة الرواية، وقد كشف الغربي عمران عن شخصية إنسانية فذة في مواجهة مصاعب الحياة وبناء الذات وتقبُّل الآخر.

بعد ذلك فُتِح الباب لمجموعة من طلبة الدراسات العليا في مساق الماجستير ليضعوا أسئلتهم على الروائي الغربي عمران وقد كانت الأسئلة والتساؤلات التي اتكأت على روايات الغربي عمران كاشفةً عن جهدٍ واضح من طلبة نابهين قرأوا باهتمام وبوعي ومسؤولية، ولفتت أسئلتهم النظر إلى جوانب كثيرة من أعمال الكاتب الغربي عمران الذي أجاب على الأسئلة وأبدى في بعض ردوده صراحةً ووضوحاً وخصوصية في نظره إلى الأشياء، بصرف النظر عن جدوى تلك الإجابات وموضوعيتها، وبصرف النظر عمَّا يمكن أن يُقال عن مسؤولية الكاتب ووعيه بما يكتب.

إلى ذلك أبدى الغربي عمران في تحفظه على بعض الأسئلة حرصه على أن يظل بعيداً بشخصه عن النص الذي صار ملك القارىء وفي أفق تلقيه.
إلا أن بعض إجاباته الساخرة أظهرته كما لو أنه غير مكترث، وهو ما استفز بعض السائلين، ومنهم من أشار إلى أن الغربي عمران يستخف بأسئلتهم وبجهدهم، في حين كان بعض الحاضرين وأنا منهم نستشعر أن الغربي عمران يمارس حقه في أن يرفض الإجابة أو يرفض النقد برمته، كما أن هذا لا يعني أن لا يمارس الناقد دوره شاء الكاتب المبدع أم أبى. ولقد بدا أن الأمر في بعض مجرياته أخذ شكل الاستجواب ونحا منحىً شخصياً خارج ما خطط له الدكتور محمد الكميم من التفاعل والتواصل الذي أشار إليه في مفتتح الجلسة مقرراً أن الأمر سيكون أسئلة على سبيل النقد لا الهجوم أو التقليل من جهد الكاتب.

في سياق ما جرى وعلى أهميته في كسر الحاجز بين الكُتَّاب والدارسين والباحثين رأيت أن الأمر اكتنفه بعض اللبس حيث وجهت بعض الأسئلة إلى شخص الروائي وطلبت منه إجابةً عما كان من تصرفاته في بناء تلك الروايات في حين كان يجدر بها أن تفصل بين الشخص والنص وأن يطرح طلبة النقد الأدبي أسئلتهم ورؤاهم بصيغة أخرى تبدي ما للنصوص الروائية وما عليها، وتظهر مواطن القوة في النصوص ومواطن القصور، وتشفع ذلك بما تعرفه عن علم السرد من خلال قراءات تشير إلى أن تلك الرواية أو تلك يمكن توصيفها او تصنيفها في أدب كذا أو كذا ....وأنها عالجت بناء الشخصيات كذا وكذا ... ووظفت المكان على هذا النحو أو ذاك وعالجت الزمن وفق كذا....
واستخدمت الوصف والحوار كذا وكذا.... ويمكن الاستدراك عليها في كذا وكذا...كما هو الحال في رواية كذا في الصفحة كذا ....
ليكون من مجمل ذلك ما يفيد المستمعين في تسييق تلك الروايات ويرفع من وعيهم بفنيات العمل الروائي ومفاهيمه ومصطلحاته.

وليتح للكاتب الروائي أن يبدي أي ملاحظة إن شاء.

وهذا يعني أن لا توجه الأسئلة مباشرة إلى الكاتب الروائي وكأن نصوصه وثائق إدانة؛ فالاسئلة على هذا النحو تأخذ شكل الاستجوابات، ومن نتيجة ذلك نفي ما هو قار في النقد الأدبي من أن الكاتب تنقطع صلته بما كتب بمجرد نشره، بحيث لا يبقى له من علاقة بما كتب إلا كعلاقة أي متلقٍ آخر، وبهذا يكون الروائي متلقياً يفيد مما يُقال عن كتاباته كغيره من الحاضرين السامعين وكغيره من المتلقين الذين سيقرأون ما كتب عن أعماله.

لكن ذلك لم يحدث وقد تحوَّل الأمر في بعض جوانبه كما لو أنه محاكمةٌ لشخصية الكاتب واتهام له بعدم الوعي بما تتطلبه كتابة الرواية.

ومن السائلين باسم النقد من ذهب إلى انتقاء جزئيات من رواية هنا أو هناك طالبين من الكاتب أن يستذكر معهم ذلك، متجاهلين أن ليس على الكاتب أن يستذكر ذلك، كما ليس ممكناً أن يستعيد لحظة الكتابة وما اكتنفه حينها من تصورات وما وقع فيه من إخفاقات.

نتيجةً لذلك من خلال طلبة النقد الأدبي أتوجه بتساؤلات إلى المشتغلين بالنقد، استفهاماً وطلباً للمعرفة، لا لشيءٍ آخر، وفي هذا أقول: هل النقد استدراج للكاتب؟ هل يتحوَّل النقاد إلى شرطة باسم النقد؟ هل يتحوَّلون إلى كهنة وسدنة نصوص يريدون فرض نماذجهم ومعاييرهم وقوالبهم على الكُتَّاب ولاسيما تلك النماذج المقررة مدرسياً؟!

وهل يعي المشتغلون بالنقد أنهم قد يمارسون سلطة قمع من حيث يريدون الامتثال لمقررات باسم المعرفة؟
هل يعون أن محفوظاتهم تلك تعمل خارج السياق الثقافي الذي يستدعون منه الترسيمات؟


هل يعون أنهم من خلال محفوظاتهم تلك ببعدها التنظيري المدرسي يتحوَّلون إلى نظام وصاية وبوليس أكاديمي يريدون فرض مقرراتهم بكل رنينها ومزاعمها وكأنها قوانين أزلية وحقائق مطلقة، وبهذا تتحوَّل تلك المعرفة المدرسية إلى مصادرة على الإبداع؟!

ليسمح لنا أولئك الأعزاء - وبكل ما نقدِّره لهم من ملاحظات مضيئة وبما تعلمناه منهم وبما نعتقده من سعة الصدر، وفي سياق التثاقف- أن تتداعى تساؤلاتنا:

_ ما قولكم يا سادة عن حرية النقد وحرية الفكر والإبداع؟
_ماذا يبقى من الإبداع إن صودرت حريته ومنع من المغامرة والتجريب والتمرد على السائد والشائع والمألوف والموروث والمُقرر سلفاً؟
_ماذا سيبقى من الإبداع إذا خضع للترسيمات والتنميطات والمحددات، ألن يصير بذلك نسخة واحدة يستنفدها التكرار والتقليد؟
_ أليس من أبجديات الإبداع أن ينزع إلى الخرق والتمرد والتجاوز والتجريب؟

_ متى كان الإبداع تابعاً لمقررات النقد؟ ثمَّ ألم يكن الإبداع سابقاً على النقد المدرسي؟

_ ألم تؤخذ قوانين النقد من جهود مبدعين لم يكن لهم من منطلقات في إبداعهم سوى تجربتهم الحياتية وملكاتهم ومواهبهم؟
_ هل يغدو الروائي مبدعاً إذا التزم بنمط من أنماط الكتابة وبنى نصه وفق المقررات التي يحددها النقاد؟

_هل شرط الإبداع أن يكتب الروائي أو الشاعر أو القاص وفق المقررات حتى وإن لم يكن في المضمون أو المعالجة الفنية ما يدهش؟
- هل الالتزام بالتقنيات والكتابة وفق المقررات الأكاديمية يمنح المكتوب هويته الإبداعية؟
_ ألا ترون إمكانية أن يتحوَّل الأكاديميون بما يقررونه من الإلزامات والإنضباطات والإكراهات إلى كهنةوسدنة نصوص؟

_ ماذا يبقى من الإبداع حين تجري المطابقة بين الشخص والنص ويُراد من الكاتب أن يفصح عن أسرار الكتابة أو يستعيد لحظات لاوعيه التي تفيض على الورق؟

_ هل كان يمكن للدارسين أن يضعوا تساؤلاتهم وقراءاتهم ليستمع الروائي أو الشاعر والحاضرون إلى تلك التساؤلات ويفيدوا منها؟

- ألا يعني توجيه الأسئلة إلى الروائي عدم التفريق بين الشخص والنص الذي تحظ عليه المعرفة المدرسية في سياق الموضوعية؟

_ ألا تعني مواجهة الروائي بما يتخلل عمله من ثغرات أن في الأمر محاكمة مهما تذرعت بإرادة استطلاع وعي الكاتب؟

_ ماذا يعني أن يُطلب من الكاتب بيان حالة أو تقرير عمل؟

_ ماذا يعني المتلقي أن تقرر مجموعةٌ من النقاد أن كاتباً معيناً لا يلتزم بشروط الكتابة التي يرونها مثالية؟

_ هل شرط الإبداع إرضاءالجميع أو إرضاء النقاد؟

_أليست الكتابة النقدية باتجاه المتلقي قبل آي شيء آخر بهدف رفع قدرات المتلقي وتطلُّب الفهم؟

_ هل النقد للإبانة أم الإدانة ؟

_ متى كان النقد قل ولا تقل؟!

وبعد ومع علمنا أن طلبة النقد الأدبي يغلب عليهم أن يكونوا ضحايا لرطانة الأكاديميات التي توشك أن تحولهم إلى جلادين، نتساءل:
_ متى يتجاوز النقد التصويبات اللغوية والمضمونية ويفتح أفقه على ما وراء الأداءات التعبيرية من تصورات ومفاهيم؟

وإن جاز أن نتوجه إلى الروائي بأسئلة كنا نتمنى طرحها عليه في سياق ما أدلى به عن تجربته الروائية فسنقول: أيها الروائي القدير وأنت الذي كاشفتنا بالحديث عن تجربتك وقد أشرت إلى أنك مهموم بمجتمعك اليمني، إذا قرأنا رواياتك دون أن يكون عليها اسمك هل سنجد فيها ما يجعلنا نميز أنها رواية يمنية وأن كاتبها يمني. وهل يمكن الحديث عن رواية يمنية بمعنى ما؟


ثم هل يمكن أيها الروائي من خلال خبرتك أن تبصِّرنا ببعض ما يتطلبه تكوين الروائي؟
ومن خلال ما تثيره في بعض مقابلاتك الصحفية من إنكار وجود النقد، دعنا نتساءل عن أي نقد بالتحديد تتحدث؟ وما الدور الذي تراه للنقد؟ وما مدى استفادتك من النقد؟ وهل قرأت ما كتب عن رواياتك من رسائل وأطاريح أكاديمية وما ملاحظاتك عليها إن كنت قد قرأت؟

ويبقى في سياق تقرير ما كان من أمر هذه الجلسة- التي يحسب للقائمين عليها أنها خطوة في اتجاه ربط المشهد الثقافي بالوسط الأكاديمي بما يكون لصالح الاثنين معاً- أن أنوه بجهود الدكتور محمد الكميم الذي يعلِّم الحوار والاختلاف ويعمل على كسر عزلة النقد الأكاديمي وإخراجه إلى فضاء المجتمع، وكان من خلاصة ما عنيت به هذه الجلسة ما أشار إليه الدكتور الكميم من ظواهر في روايات الغربي عمران يمكن أن تؤخذ كموضوعات للدراسة.


وبكل ما قد يُلحظ في هذه السطور من تساؤلات فإن ما لا يغفل وجوب الشكر للطلبة والطالبات وللروائي محمد الغربي عمران والمتداخلين من الحاضرين.

واشنطن والناتو في السراب يبحثون عن السلام مع روسيا

واشنطن والناتو في السراب يبحثون عن السلام مع روسيا

واشنطن والناتو في السراب يبحثون عن السلام مع روسيا

صادق السالمي
اختتمت في جده اعمال قمة السلام في اوكرانيا وهي ثاني قمة تعقد خلال اقل من شهرين حيث سبقتها كذلك قمة كوبنهاجن والعامل المشترك بين القمتين هو انعقادهما في ظل غياب الطرف الرئيسي في الحرب وهو روسيا وغيابها لا يشي إلا بأمر واحد وهو وصول حلف الناتو الى ذروة فشله وسعيه الحثيث للبحث عن حل سلمي للصراع بعد ان فشلت محاولاته لحل الصراع عسكريا عن طريق دعم اوكرانيا بكل ما لديه من اسلحة وتكنولوجيا عسكريه وبكميات تسليح فاقت حجم تسليح الحرب العالميه الثانيه بسنواتها الست.

ويكفي أن نعرف أن حجم ما أطلقتع اوكرانيا من قذائف مدفعيه يتجاوز الاثنين مليون قذيفه خلال العام ونصف الماضي بالطبع في مقابل عشره مليون قذيفة اطلقتها روسيا وفيما تستطيع روسيا تصنيع هذا العدد الهائل من القذائف سنويا تحتاج دول حلف الناتو لعشرة اعوام لتجديد احتياطياتها العسكرية من قذائف المدفعية.

المهم أن حلف الناتو بلغ مرحلة لم يعد لديه فيها ما يقدمه لاوكرانيا والحديث عن تقديم طائرات F-16 هو للاستهلاك الاعلامي لاغير فمثلما حرصت الولايات المتحده على تجنيب سلاح مشاتها الاول المتمثل بدبابات ابرامز المصير المأساوي الذي تعرضت له دبابات ليوبارد الالمانيه التي فشلت في مسرح العمليات العسكري امام الدبابات و الأسلحة الروسية وهو ما انعكس على سمعتها العسكرية وعلى القيمه التسويقيه للشركة المصنعة لها التي انخفضت اسهمها والغيت طلبات كثير من الدول.

المهم ان الولايات المتحده قد غامرت بسمعة اهم اسلحتها الاستراتيجية وهو صواريخ الباتريوت التي عجزت عن حماية نفسها من الصواريخ الروسبه لذلك فان الولاياه المتحده لن تجرؤ على المغامرة برؤية اشلاء طائرة سلاح جوها الرئيسيه تمزقها الصواريخ الروسيه..

يحاول الناتو الخروج من مأزق اوكرانيا عن طريق البحث عن اي حل سلمي ويسعى للحل السلمي من خلال خلخلة الحلف الاقتصادي الذي تستند عليه روسيا وقد حقق الناتو نجاحا جزئيا من خلال ابعاد تركيا عن روسيا بفعل اطماع اردوغان والان يسعى الناتو للضغط على روسيا من خلال السعودية والصين التي يعول الناتو عليهما للضغط على روسيا للقبول بحل سلمي للازمه واذا كانت تركيا قد نجحت في المرة الأولى من إبعاد القوات الروسية من اطراف كييف وخاركيف والكثير من الاراضي الأوكرانية وذلك بالتحايل من خلال التوقيع على اتفاقية سلام في اسطنبول فان على روسيا التنبه هذه المرة من حسن النوايا تجاه السعودية والصين فدائما مالا تحققه الولايات المتحده بالحرب تحققه بالمفاوضات.

على أي حال قمتي سلام سعى اليهما الناتو وثالثة مطروحة في شهر اكتوبر او نوفمبر كلها لا تشي سوى بحقيقة واحده وهي خسارة الناتو للحرب امام روسيا في ميدان المعركة وانهيار نظام القطب الواحد وتصويب روسيا لحركة عجلة التاريخ توازيه حركة التاريخ نفسه مع روسيا ودعمه لها من خلال تفاعلات كونيه تصب في مصلحة روسيا دون تدخل روسي وأبرز الامثلة علئ ذلك انقلاب النيجر الذي اطاح بالتواجد الامريكي الفرنسي والاهم من ذلك هو القضاء على مشروع نقل غاز نيجيريا عبر النيجر والمغرب الى اوروبا والذي كان يعول عليه كبديل للغاز الروسي وتعطيل النيجر لهذا المشروع سيجعل اوروبا رهينة اسعار طلقة باهضة بدون الغاز الروسي وهو ما سيعزز حالة التضخم والركود الاقتصادي وهروب رؤوس الاموال والشركات بحثا عن طاقه رخيصه وووو استكمال تفكيفك النظام العالمي الامريكي الاوروبي،،،،

#الوفاق_نيوز

المفقودون منذ حروب صعدة

المفقودون منذ حروب صعدة

المفقودون منذ حروب صعدة

محمد عبدالله القادري


الجريمة الحوثية التي ظهرت مؤخراً في منطقة حرف سفيان عبر العثور على عشر جثث كهياكل عظمية لمواطنين كانت الحوثية قد اختطفتهم اثناء مداهمتها المنطقة في عام 2010 واختطفت عشرة اشخاص وقامت بتصفيتهم ودفنهم في غار او نفق.
ما دلالة هذه الجريمة وكيف ننظر لها ونتعامل معها.
دلالة على غياب جانب حقوقي عن تلك الضحايا ، ولم نتعرف على جانب اجرامي للحوثي إلا بعد ظهور هذه الجثث.
دلالة على ان الحوثية كانت تختطف المواطن وتأسر الجندي وتقوم بتصفيته.
ومثلما هناك مفقودين من المواطنين هناك مفقودين من الجيش في تلك الحرب ، سكت عنهم الجميع إلى اليوم مثلما لا يهمهم استشهاد أكثر من عشرة الف جندي ، أما المواطنين فلا بواكي عليهم.

شخص من منطقتنا في إب اسمه أحمد أمين الشبيبي ، كان ضابطاً مشاركاً في الحرب السادسة بصعدة وتم فقدانه حينها.
بعد الحرب ذهب أخوته إلى صعدة للبحث عنه عدة مرات والتقوا بعدة قيادات حوثية كأبو علي الحاكم وكانوا يمنونهم بالبحث عليه في منطقتهم أو سجونهم وتسليمه لهم واختلسوهم أموالاً طائلة ، وفي النهاية قالوا لهم ان المفقود ليس موجود لديهم.
أثناء تلك الفترة عقدت القيادات الحوثية علاقات مع أخوة المفقود كالشيخ رشاد الشبييي ، وعند وصلوهم إلى إب أواخر عام 2014 ، اتصل أبو علي الحاكم بأخو المفقود الشيخ رشاد الشبيبي وخرج لإستقبالهم ثم جيشوه معهم وقدمت قبيلة المفقود بني شبيب أكثر من مائة قتيل مع الحوثية.
انظروا لخطورة الحوثي ، قاموا بأسر المفقود وتصفيته ، ثم اختلسوا أهله اموالاً طائلة ، ثم عقدوا علاقات مع أخوته وجيشوا قبيلته واستخدموها وجعلوهم يقدموا أكثر من مائة قتيل.
مصير ذلك المفقود هو كمصير مواطني حرف سفيان تم تصفيته ودفنه ، ولكن لم تظهر جثته ومكان دفنها ، فياليت الحوثية يعترفوا اين دفنوا جثته .

قضية المفقودين لم يتم تفعيلها سابقاً ولاحقاً من قبل الجانب الحقوقي مما يدل على نوع من التساهل مع الحوثي ليرتكب الجرائم بحقهم دون مسائلة أو استنكار.
بينما تجد الحوثي يتحدث أن لديه مفقودين ويطالب الشرعية والتحالف بتسليمهم.
المخفيين قسراً هم من تم اختطافهم.
في ساحة المعركة العسكرية هناك أسير حي ويتم تبادل اسرى وهناك قتلى يتم تبادل جثثهم.
ومن أخلاق الحروب أن لا تترك الجثة مرمية ، قم بدفن اتباعك وقم بتسليم جثث اعداءك عبر تبادل جثث.
مشكلة الشرعية وبالذات في جبهات الجوف ومأرب ، أنها كانت تقوم بأخذ جثث القتلى الحوثيين الذين تركهم متعمداً وتذهب لتسجيلهم على أساس أنهم شهداء تبعها ، ويدعي من أخذهم من بعض القيادات أو الأفراد أو رجال القبائل أن هذا أخي استشهد أمام الحوثي من أجل أن يحصل على راتب شهري.
أيضاً مشكلة الشرعية أنها لم تطالب بجنود مفقودين في الحرب.
مثلاً خالد الدعيس ادعت الشرعية انه استشهد في جبل ناصة دمت ، ولم تحصل على جثته ، ولم تطالب بجثته من الحوثي ان كانت لديه ويتم تسليمها عبر تبادل جثث.
هذا الامر بعث الشكوك ، ادعت استشهاده وليس هناك جثة لديها ولا طالبت الحوثي.
كان الاحرى ان تدعي انه اما اسير لدى الحوثي أو جثة أو مفقود.
موقفها يدل على ان هناك مسرحية ، أما ان الرجل ليس شهيد وموجود في منطقة خارج البلد ، أو أنه مفقود لدى الحوثي ولا تريد أن تدعي أنه مفقود من أجل أن لا تحمل الحوثي ملفاً موازي لملفه في المفقودين الذي أرادت من خلاله ان يكون ذو مطالب اكثر ويحمل التحالف وزر المفقودين في الجبهات كبند يختص به هو ، دون ان يكون هناك مفقودين من المناهضين للحوثي.
والأصح ان يكون هناك ملف حقوقي للمفقودين الذين عند الحوثي في الحروب الست وهذه الحرب من مواطنين ومقاتلين بجانب ملف الأسرى والمختطفين والمخفيين وغيرها.