شباط/فبراير 26, 2024
تعز: المشكلة ليست الصورة

تعز: المشكلة ليست الصورة

تعز: المشكلة ليست الصورة

مصطفى نعمان

قبل أيام كنت اتبادل الحديث مع صديق فسألني ان كانت ظاهرة رفع صور الساسة والحكام موجودة في الهند (حيث عملت سفيرا لأكثر من اربع سنوات) او أوربا، وكان ردي انها مستحيلة في الغرب الا في موسم الانتخابات فقط، ولكنها مستشرية في الهند حيث لا يكاد الانسان يمر في أي شارع او زقاق دون ان تقع عيناه على صورة سياسي اوحاكم والامر في نظري مرتبط بالتخلف والثقافة السياسية وبالقوانين الصارمة التي تمنع استفزاز الناس تشويه الأماكن العامة.

قلت لصديقي انني خلال زياراتي الى كوبا لاحظت انها تخلو من صور فيديل كاسترو، لكن صور ومجسمات قادة الثورة الكوبية موجودة في أماكن محددة بالميادين العامة وهي ظاهرة فريدة في بلد يحكمه حزب واحد وفرد واحد، لكنها تظهر وعيا سياسيا وتعبر عن مستوى ثقافي وتعليمي مرتفعين عند المواطن وعند صاحب الصورة فتكون الإنجازات هي الشاهد الوحيد على الحاكم.

الأسبوع الماضي أقيم مهرجان فني بمناسبة عيد الأضحى في محافظة تعز ورأت إدارة الثقافة تكريم الفنان اليمني المعروف محمد محسن عطروش، وقام بعض الجمهور برفع صور العميد طارق صالح عضو مجلس القيادة الرئاسي باعتباره راع للحفل ومساهم في تمويله.

وفجأة اقتحم المكان مسلحون انتزعوا الصور من ايدي الناس ومزقوها. وبطبيعة الحال حصلت مشادات واطلاق للرصاص مما تسبب في جرح عدد قليل من الموجودين، لكن الحادثة اثارت انقساما حادا بين منتقد لرفع الصور وبين من يرون رد الفعل مبالغ فيه.

الأزمة الحقيقة ليست في رفع الصور مع استهجاني للفكرة بحد ذاتها لأنها نفاق مفضوح لا يزيد من قدر الشخص، بينما يرى فيها خصومه استفزازا لهم، وفي نفس الوقت لا يمكن قبول وتبرير ان يكون اطلاق الرصاص هو الجواب تحت أي سقف كان.

الواقع ان العلاقات البينية داخل تعز صارت متوترة والنفوس مستنفرة والاستقطاب حادا رغم ان القوى النافذة التي تتدثر بغطاء "الشرعية" هي التي تتحكم في كل المـؤسسات داخل المدينة كما ان الصحيح هو أن القيادات العسكرية والأمنية هي التي تتحكم في كل تسيير المؤسسات وترفض الامتثال الى الإدارة المدنية التي يمثلها المحافظ الا بما يخدم مصالحها الخاصة والحزبية.

وهنا يجب تناول الحادث للحديث حول ملف تعز بدون قيود ولا محظورات.

تاريخ تعز السياسي يقول انها منطقة يسكنها كثيرون من سياسيين ومثقفين وتجار وحرفيين وهي أيضا اكبر مخزن للبيروقراطية اليمنية ومنها أيضا اغلب القيادات الحزبية ومؤخرا تصادف دون تدخل ولا رغبة من أبنائها ان تبوأ لأول مرة في التاريخ السياسي اليمني ثلاثة من أبنائها الرئاسات الثلاث (مجلس القيادة الرئاسي، مجلس النواب ومجلس الوزراء) ولكن كل هذا لا يعني تحت أي عنوان أن أحدا منهم اصبح زعيما لها او واهما بريادتها لأن تعز على امتداد تاريخها السياسي والاجتماعي لم يكن لها زعيم واحد وإنما شخصيات تاريخية حظيت بمكانتها المحلية والإقليمية عبر نضالها الوطني ودفعت اثمانا باهضة بتعرضها وأسرها الى الإعدام والاغتيال والسجن والتشرد، ولم يتعرض أي منهم في سنوات حكمه وحياته الى اتهامات بالفساد او استغلال الوظيفة العامة، ومن عجائب تعز ان شخصياتها الوطنية الكبرى كانت محل تشكيك واتهام حد التخوين من داخل تعز وعلى وجه الخصوص حزبييها الذين يرفعون داخل مقارهم صورا لقيادات غير يمنية.

كانت الشكوى المزمنة أن تعز مهمشة من المشاركة في صنع القرار المحلي والوطني لكن الأصوات ازدادت حدة مع بدايات الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح قي 2011، وارتفعت الأصوات في المنطقة معبرة عن غضبها من التهميش، وزاد من حدة هذه الأصوات ما فعله الحوثيون حين اقتحموا المدينة بهمجية وشراسة لم تعتدها المدينة منذ أيام الامام يحى وتسبب ذلك في تعرض المدينة الى دمار مادي وبشري ونفسي وحصار مستمر بعد استيلائهم على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014.

وجاءت تصرفات مسلحي جماعة انصار الله الحوثية إيذانا ببعث إرث طويل من الكراهية والاحقاد، كان الناس يتجاوزونه، ولتنكأ تاريخا طويلا من الشعور بالمظالم والاجحاف بحق المحافظة خدميا وسياسيا وفي داخل المؤسسة العسكرية.

 

ورغم ان الحصار مازال محكما من جهة واحدة في مدخل المدينة الشمالي الا ان الواقع هو ان عملا جادا لم يتم للتخلص منه، وصارت الأحزاب تتصرف كوصية على المنطقة ونصبت نفسها صاحبة الحق الوحيد في شؤونها ورغم ان شريحة كبيرة من أبناء تعز موزعة بين كافة الأحزاب الا ان صراعاتها البينية زادت من الانقسامات والشتات الذي يعاني منه مواطنيها ومنعت التوصل الى وحدة القرار العسكري.

الكثيرون يلقون باللوم على حزب التجمع اليمني للإصلاح بأنه يقف وراء كل سوء يحدث في تعز وأنه يسيطر على القرار العسكري والإداري داخلها، وأنه يستحوذ على كل المواقع الرئيسية في المؤسسات الحكومية، وأن أتباعه المسلحين هم الذين يتحكمون بنقاط العبور داخل المحافظة ويفرضون رسوما غير قانونية على البضائع والسيارات وكله اتهامات فيها الكثير من الصحة، وتتناسب مع حجمه الجماهيري في تعز وغيرها من المحافظات اليمنية، وهو ما يفرض عليه التزامات أخلاقية وسياسية اكبر من غيره، لأن الحقيقة ان اغلب التنظيمات الحزبية في اليمن لم تعد اكثر من موقع اعلامي ومجموعات واتساب تعيش على نفقة السلطة ومساعدتها لحاجة الحاكم الى واجهات يعرضها على العالم باعتبارها جزء من التعددية السياسية الوهمية.

ان ما تحتاجه تعز ليس توحيد صوتها فالتعددية هي روح تعز، ولا تحتاج الى لون واحد فاختلاف الوانها سمتها، ولا تحتاج الى عسكرة حياتها تحت أي مبرر فهي مدنية بطبيعتها، ولا تحتاج الى زعيم واحد لأنها اكبر من أي منهم.

وما ينفع تعز هو اطلاق الحريات كاملة ودون قيود ووقف الترهيب داخلها وإصلاح بنيتها التحتية وتأمين الناس في حياتهم ورزقهم، ووقف عسكرة الحياة داخل المدينة وفي القرى، وحين يتحقق ذلك سينحسر الاحتقان وسيتمكن المختلفون من الحوار الهادئ الذي يفضي الى تنفيس الغضب والحنق.

ليست صورة طارق صالح هي سبب ما حدث لأن علاقته بمعظم القيادات الحزبية معقولة وقنواتهم مفتوحة ولقاءاتهم مستمرة، ولكن الحقيقة انها تراكمات سنوات طويلة يرغب البعض في إبقائها قيد الاشتعال ليصل لهيبها الى كل أبناء تعز، وتشغلهم عن هموهم اليومية التي انهكت كل واحد منهم.

*من صفحة الكاتب في فيسبوك

تقرير أميركي: 40 مستشاراً إيرانياً بقلب الآلة لجماعة الحوثي

تقرير أميركي: 40 مستشاراً إيرانياً بقلب الآلة لجماعة الحوثي

تقرير أميركي: 40 مستشاراً إيرانياً بقلب الآلة لجماعة الحوثي

(الوفاق نيوز): أكد معهد بروكيغنز الأميركي وجود عشرات المستشارين العسكريين الإيرانيين، في قلب الآلة الحربية لجماعة الحوثي.


وقال المعهد، في تقرير حديث، إن "الحوثيين منظمون على غرار حزب الله، نموذجهم الذي يقتدون به وهو خطر إرهابي راسخ منذ زمن طويل على الأميركيين والمصالح الأميركية".

إلى ذلك أشار التقرير إلى ما وصفها بـ"الأبعاد الخارجية غير المحسومة" للصراع في اليمن، وقال: "لا يزال البلد ساحة لمعركة حاسمة للقوى الخارجية، فالحوثيون مدعومون من إيران وحليفها حزب الله، وهناك 40 مستشارا إيرانيا في اليمن".

فيما رجح إمكانية أن يكون الحوثيون مستعدين للاستقرار بأقل من السيطرة الكاملة على البلاد، ليسوا في عجلة من أمرهم للتوصل إلى اتفاق ويمكن أن تنهار الهدنة بسهولة".

وأشار إلى أنه برغم عدم تمديد الهدنة، فلا يزال الطرفان ملتزمين بوقف إطلاق النار في الغالب، وببنود الهدنة الأخرى مثل الرحلات الجوية التجارية إلى عمان.

ورأى المعهد الأميركي بأن سياسة الولايات المتحدة في اليمن مؤخرًا نجحت إلى حد ما في إدارة الصراع، لكنها لم تكن كافية لوقف الأزمة والكارثة الإنسانية، مشدداً على أنه حان الوقت لإنهاء المأساة الناجمة عن حرب اليمن.

#الوفاق_نيوز

تحليل.. بوتين يُحكم سيطرته على الجيش الروسي بـتمرد "مُخطط" من فاجنر

تحليل.. بوتين يُحكم سيطرته على الجيش الروسي بـتمرد "مُخطط" من فاجنر

تحليل.. بوتين يُحكم سيطرته على الجيش الروسي بـتمرد "مُخطط" من فاجنر

موسكو-(الوفاق نيوز): قالت مصادر مطلعة لـ الوفاق نيوز، ان الرئيس الروسي نفذ خطة ذكية لإحكام سيطرته على مفاصل وزارة الدفاع الروسية، عن طريق تمرد تكتيكي نفذته قوات فاغنر التي يقودها المقرب منه يفغيني بريغوزين، والذي يلقبه الغرب ب طباخ بوتين "السابق".

ومنذ تأسيس الدولة الروسية كانت وزارة الدفاع كياناً لا يخضع بشكل كامل للرئاسة الروسية، لأنها تُعد مؤسسة منفصلة والاقوى، ولايمتلك فيها الرئيس صلاحيات كاملة.

وتمكن بوتين منذ صعوده إلى سدة الحكم عام 2000 حتى الآن، من إحكام سيطرته بشكل كامل تقريباً على جميع المؤسسات الروسية، بما فيها المخابرات التي جاء منها، والخارجية عبر صديقه لافروف، والكرملين بقيادة زميله بيسكوف، والإقتصاد وغيرها، إلا أن المؤسسة العسكرية او وزارة الدفاع، ظلت بعيدة تماما، ولم تكن خاضعة بشكل كامل له كونها القوة الاقوى في البلاد ويُديرها ضباط روس كبار، وعبر نظام بيروقراطي متوارث ومعقد، بقيادة وزير الدفاع سيرغي شويغو.

طوال سنوات حكم بوتين حاول السيطرة على المؤسسة العسكرية لكن محاولته باءت بالفشل كما انه لا يجرؤ لفعل ذلك بشكل مباشر خوفاً من إنقلاب عسكري يقوده الجيش.

ويرى الباحث عبدالله السنامي، ان بوتين تمكن أخيراً من إحكام قبضته على وزارة الدفاع عبر "تمرد تكتيكي" نفذه صديقه المقرب وقائد قوات فاغنر الخاصة يفغيني بريغوزين، الذي سيطر في الساعات الاولى من يوم السبت على مناطق جنوب روسيا وهدد بـ "شنق" وزير الدفاع شويغو في موسكو.

وأضاف السنامي، انه بعد هذا التمرد قام رئيس بيلاروسيا بالتنسيق مع بوتين بالتوصل إلى اتفاق مع يفغيني يقضي بإنسحاب الاخير مقابل ضمانات أمنية و "تعديلات وزارية" في وزارة الدفاع، وهو ما خطط له بوتين لتعيين اتباعه في المؤسسة العسكرية الروسية تمهيداً لإحكام القبضة عليها بشكل كامل، بما يسهل تنفيذ خطط بوتين الطموحه، حسب تعبير السنامي.

وذكر السنامي، انه خلال العملية العسكرية الخاصة واجه بوتين بعض التعنت من ضباط المؤسسة العسكرية التي "ينخرها الفساد" حد وصفه، وذلك إدى إلى اخفاقات، وتعثر الرئيس في التدخل.

وتأتي هذه التطورات الكبيرة وغير المسبوقة في روسيا وسط خلاف محتدم بين قائد مجموعة فاغنر ووزارة الدفاع الروسية حول إدارة المعارك في أوكرانيا، وكان قائد فاغنر اتهم مرارا القيادة العسكرية الروسية بأنها، فاسدة واغرقت روسيا العظمى في الوحل الأوكراني، مع انها قادرة على الحسم في أقل من هذه المدة.

كما اتهم قادة الجيش بالخيانة، وعدم امداد قواته بما يكفي من الأسلحة والذخائر ما يتسبب في خسائرة لفاجنر، لاسيما خلال معارك باخموت وسوليدار.

الكشف عن حجم الخطر الإيراني على الملاحة الدولية عبر جماعة الحوثي

الكشف عن حجم الخطر الإيراني على الملاحة الدولية عبر جماعة الحوثي

الكشف عن حجم الخطر الإيراني على الملاحة الدولية عبر جماعة الحوثي


تقرير-(الوفاق نيوز): كشف موقع متخصص بتحليل المعلومات الاستخبارية، وأبحاث الحرب، أوجه الدعم الذي تقدمه إيران لزيادة تعزيز القدرات البحرية لمليشيا الحوثي، بغية السماح للمليشيا وبالتالي إيران، باعتراض السفن قبالة ساحل البحر الأحمر.

واستعرض التقرير قائمة شاملة بالمخزون الحالي للمليشيات الحوثية من الترسانة البحرية والأجهزة المتفجرة المرتجلة المحمولة بالماء، والصواريخ الباليستية المضادة للسفن والألغام البحرية والمقدمة جميعها من إيران.

وقال تقرير "خطر بحري البحرية الحوثية"، إن إيران قدمت، وتقدم للحوثيين معلومات لوجستية متواصلة عن حركة الملاحة في البحر الحمر ومضيق باب المندب، وصواريخ بحرية ومنصات إطلاق الصواريخ، والتدريب، وألغاماً بحرية متنوعة.

وأكد التقرير الصادر عن موقع Oryx الهولندي، المتخصص بتحليل دفاع الاستخبارات ومجموعة أبحاث الحرب، أن إيران مدت الحوثيين بصواريخ ASHM، وإنشاء منصات إطلاق على الشاحنات يمكن إخفاؤها بسهولة بعد الإطلاق.

وأضاف: "قامت إيران بإرساء سفينة استخبارات سافيز (متنكرة في شكل سفينة شحن عادية) قبالة سواحل إريتريا، حيث زودت الحوثيين بمعلومات ومعلومات محدثة عن تحركات سفن التحالف والشحن البحري للطاقة والبضائع".

وأشار التقرير إلى أن سافيز قامت بهذا الدور إلى أن تعرضت لأضرار في هجوم لغم في أبريل 2021، وبعد ذلك تم استبدالها بسفينة أخرى تعرف باسم بهشاد، مثل سافيز، تقوم على هيئة سفينة شحن لإخفاء هدفها الحقيقي.

وأوضح التقرير أن الحوثيين نهبوا سلاح البحرية اليمنية مطلع عام 2015، منها صواريخ AShM لكن بدون قاذفات، ومجموعة من سفن الدوريات الصغيرة، إلى جانب عدد من السفن الصغيرة والمتنوعة المنتجة محلياً.

وقال إن الحوثيين تمكنوا، وبمساعدة من المهندسين الإيرانيين، من تحويل عدد من زوارق الدوريات التي يبلغ طولها 10 أمتار، إلى عبوات ناسفة مرتجلة.

وأوضح التقرير أنه تم استخدام أحدها لضرب الفرقاطة السعودية (المدينة المنورة) في عام 2017.

وأشار التقرير إلى أنه بدعم وإمداد إيراني خلال الفترة 2018 - 2021، تم إنشاء ثلاثة تصميمات أخرى للعبوات الناسفة المرتجلة، وهي Tawfan-1 وTawfan-2 وTawfan-3، كما دخل الإنتاج حوالي 15 نوعاً من الألغام البحرية.

ووفق التقرير، ففي هذه الأثناء يتم نشر جميع أنواع هذه الألغام بشكل متزايد في البحر الأحمر، على الرغم من أنها لم تحقق أي نجاحات ضد السفن البحرية.

وذكر التقرير أن أهم تصعيد في الدعم الإيراني للحوثيين جاء من خلال تسليم نورو 2 بمدى 120 كيلو متراً، وصواريخ تسميها إيران "خليج فارس" ويبلغ طولها 300 كيلو متر، وصواريخ فجر -4 سي إل، وصواريخ البحر الأحمر المضادة للسفن، والتي كُشف النقاب عنها خلال استعراض للحوثيين عام 2022، وكان بمثابة زيادة خطيرة في القدرات.

وبيّن التقرير أن بعض أحدث تصميمات الصواريخ الإيرانية، تجمع بين بعيدة المدى ومنخفضة التكلفة وقابلية عالية للتنقل مع أنواع مختلفة من التوجيه لصنع سلاح مناسب تماماً للمليشيات الحوثية.

وبحسب الأبحاث مفتوحة المصدر التي تستند إلى جمع البيانات، فإن أكثر من 30 هجوماً بحرياً ناجحاً أو محاولة شنتها مليشيات الحوثي منذ 25 أكتوبر 2016 وحتى يناير 2022.

وتمثلت أخطر هجمات مليشيا الحوثي البحرية الإرهابية باستهداف HSV-2 Swift بواسطة AShM في عام 2016، وهجوم WBIED على الفرقاطة السعودية "المدينة" في عام 2017.

وأوضح أنه على الرغم من أن ترسانة الحوثيين من الصواريخ البالستية المضادة للسفن، لا تزال غير مختبرة حتى الآن، إلا أن الأسلحة الإيرانية التي بحوزتهم تشكل خطراً حقيقياً على مسارات الملاحة البحرية الدولية.

ولفت التقرير إلى أن مليشيا الحوثي تقوم بتشغيل مجموعة واسعة من الذخائر والصواريخ الباليستية المصممة إيرانياً، وتستخدم أيضاً عدداً من الزوارق البحرية والعبوات الناسفة المحمولة بالماء، والصواريخ المضادة للسفن (AShMs) والألغام البحرية وحتى المضادة- صواريخ باليستية (ASBMs).

وتتصاعد تحذيرات خبراء الأمن البحري من تهديد مليشيات الحوثي الحقيقي والمتصاعد للأمن البحري، في أهم الممرات الملاحية في العالم بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب، والذي تستخدمه إيران عبر ذراعها الحوثية عن عمد كمنطقة اختبار للتقنيات البحرية الجديدة.

واعتبر خبراء عسكريون هجمات وقرصنة مليشيات الحوثي البحرية تحدياً مباشراً للمجتمع الدولي، وتهديداً لطرق الشحن في البحر الأحمر، ودليلاً إضافياً على تورط إيران في تقديم الدعم العسكري التقني للمليشيات وكذلك تهريب الأسلحة لهم.

#الوفاق_نيوز

تقرير.. ارتفاع في حصيلة ضحايا فيضانات اليمن

كشف تقرير للأمم المتحدة، عن وفاة 66 شخص في اليمن خلال الشهرين الأخيرين جرّاء الفيضانات
تقرير دولي يكشف ارتفاع ضحايا الألغام من الأطفال باليمن 8 أضعاف في 5 سنوات

تقرير دولي يكشف ارتفاع ضحايا الألغام من الأطفال باليمن 8 أضعاف في 5 سنوات

تقرير دولي يكشف ارتفاع ضحايا الألغام من الأطفال باليمن 8 أضعاف في 5 سنوات

 

(الوفاق نيوز): أظهر تقرير حديث لمنظمة "إنقاذ الطفولة"، الخميس، ارتفاع عدد ضحايا الألغام الأرضية والمتفجرات من الأطفال في اليمن ثمانية أضعاف خلال خمس سنوات وسط استمرار الصراع الدامي في هذا البلد الفقير للعام التاسع على التوالي.

وأوضح مكتب المنظمة التي مقرها بريطانيا في تقرير نُشر الخميس على موقعها الإلكتروني "قُتل أو جرح طفل واحد في المتوسط ​​كل يومين في اليمن العام الماضي بسبب الألغام الأرضية أو غيرها..، وهو أعلى معدل منذ خمس سنوات".

وأشار تقرير منظمة الدولية إلى ارتفاع عدد الضحايا من الأطفال بسبب الألغام الأرضية أو الذخائر غير المنفجرة إلى 199 في عام 2022- أو 55 بالمئة من إجمالي ضحايا الأطفال- مقارنة مع 68 في عام 2018 والتي كانت سبعة بالمئة من إجمالي ضحايا الأطفال.

وتشير تقارير منظمات دولية ومحلية إلى أن اليمن شهد أكبر عملية زرع للألغام الأرضية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وتتناثر في العديد من مدنه آلاف الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي منذ مطلع عام 2015.

وقال نائب المدير القطري لمنظمة إنقاذ الطفولة في اليمن، أشفق أحمد "مع دخول البلاد عامها التاسع من الصراع الأحد المقبل، يعد هذا التقرير تذكيرا صارخا بالتأثير المدمر للحرب على الأطفال، وهم السكان الأكثر ضعفا في اليمن".

وأضاف "حقيقة أن المزيد من الأطفال يُقتلون ويُصابون بسبب الألغام الأرضية والمتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب هي لائحة اتهام دامغة لأطراف النزاع الذين يواصلون استخدام هذه الأسلحة الفتاكة".

ودعت منظمة إنقاذ الطفولة في تقريرها جميع أطراف النزاع إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية الأطفال من هذه الأسلحة الفتاكة.

اليمن تحتل المركز الثالث عربيا بأكبر عدد من الصحافيين الذين قتلوا فيها خلال العقد الأخير

اليمن تحتل المركز الثالث عربيا بأكبر عدد من الصحافيين الذين قتلوا فيها خلال العقد الأخير

تقرير-(الوفاق نيوز): احتلت اليمن المركز الثالث من بين ثلاث دول تصدرت قائمة الدول العربية بأكبر عدد من الصحافيين الذين قتلوا فيها خلال العقد الأخير وفق تقرير حقوقي حديث.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في تقرير أصدره الأربعاء، الذي يوافق اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين، بان اليمن حلت بالمرتبة الثالثة عربيا، بنسبة حوالي 5%، اذ قُتل فيها 42 صحافياً منذ عام 2014، بمعدل أكثر من 5 صحافيين سنوياً، وقبلها حلت العراق ثانيا بنسبة 7%، حيث شهدت مقتل 61 صحافياً، بمعدل 6 صحافيين كل عام.

وأضاف التقرير بأن سوريا تصدرت قائمة دول المنطقة عربيا بأكبر عدد من الصحافيين الذين قتلوا فيها خلال العقد الأخير، بنسبة تصل إلى 81%، بواقع 700 صحافي وعامل في المجال الإعلامي (من بينهم 9 صحافيين أجانب)، بمعدل أكثر من 63 صحافياً كل عام.

وأفاد التقرير بأن أكثر من 860 صحفي قتلوا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العقد الماضي، الغالبية العظمى منهم سقطوا في سوريا، أما الأراضي الفلسطينية فقد سجلت معدل مقتل صحافيين اثنين كل عام.

وأشار التقرير إلى أنّ العقد الماضي شهد تراجعاً ملحوظاً في الحريات الصحافية في المنطقة، وكان الصحافيين من أكثر الفئات استهدافاً، "إذ وقعوا ضحايا لجرائم وانتهاكات متنوعة، شملت التصفية الجسدية والاحتجاز التعسفي والتعذيب والمحاكمة الجائرة".

وأكد أنّ أكثر ما يبعث على القلق في تصاعد استهداف الصحافيين ووسائل الإعلام، هو "تمتّع الجناة برصيد مفتوح للإفلات من العقاب، الأمر الذي يشجعهم على تكرار استهداف الصحافيين وعدم الاكتراث بالعواقب المترتبة على ذلك".

وأوضح التقرير الذي استعرض واقع الحريات الصحافية في 18 دولة، بأنّه ورغم تدني عدد الصحافيين القتلى أو المحتجزين في الدول التي لا تشهد نزاعات، إلا أنهم يواجهون أيضاً قيوداً ورقابة مشددة على عملهم، بموجب القوانين التي تضعها السلطات لضمان سيطرتها على قطاع الصحافة، وتستخدمها في شرعنة تجريم العمل الصحافي ومصادرة حريّة الصحافيين على خلفية عملهم.

ودعا المرصد، المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى تكثيف الجهود مع مختلف الجهات المعنية من أجل الدفع باتجاه محاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحافيين، وتطوير آليات أكثر فاعلية لحمايتهم من الاستهداف، الذي قال بأنه "يكون مقصوداً ومنظّماً في الكثير من الحالات".

وطالب الحكومات وأطراف النزاع في المنطقة باحترام حرية العمل الصحافي، ووقف جميع أشكال استهداف الصحافيين، وإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية عملهم، وتحقيق العدالة لمن فقدوا حياتهم أثناء تأدية عملهم، والسماح لجميع الأفراد والمؤسسات على اختلاف توجهاتهم بممارسة النشاط الإعلامي دون قيود.

#الوفاق_نيوز

فورين بوليسي: جماعة الحوثي لاتسعى للسلام في اليمن وطريق واحد لإجبارها

بعد ثماني سنوات من الجمود، سعى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في اليمن.
تقرير يكشف عن حصول ترامب على مئات الهدايا غير المعلنة!

تقرير يكشف عن حصول ترامب على مئات الهدايا غير المعلنة!

تقرير يكشف عن حصول ترامب على مئات الهدايا غير المعلنة!

(الوفاق نيوز): كشف تقرير صادر عن الديمقراطيين في لجنة الرقابة بمجلس النواب الأمريكي عدم كشف الرئيس السابق، دونالد ترامب، عن هدايا تلقاها من حكومات أجنبية بين عامي 2017 و2020.

ووفقا للتقرير، هناك أكثر من 100 هدية قدمت من مسؤولين أجانب، بما في ذلك الرئيس الصيني شي جين بينغ وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بقيمة إجمالية تزيد عن ربع مليون دولار، لم يفصح عنها ترامب وأفراد عائلته المباشرة كما هو مطلوب حسب القانون.

ويقول أعضاء مجلس النواب الديمقراطي إن اكتشاف هذه الهدايا الأجنبية غير المبلغ عنها، بما في ذلك 17 هدية من المملكة العربية السعودية بقيمة إجمالية تزيد عن 48000 دولار، "يثير أسئلة مهمة السبب وراء عدم ابلاغ ترامب عن هذه الهدايا للعموم"، وما إذا كان قد تم استخدامها للتأثير على سياسة الولايات المتحدة في ظل الإدارة السابقة.

ويحدد التقرير: "في المجموع، تشير السجلات إلى أن الرئيس السابق ترامب والعائلة الأولى تلقيا 117 هدية أجنبية لم يتم الإبلاغ عنها، تقدر قيمتها بنحو 291 ألف دولار"، مسلطا الضوء على الهدايا التي لم يكشف عنها من المملكة العربية السعودية واليابان والهند والصين.

ويشار إلى أن التقرير لا يقدم أي دليل محدد على أن سياسة الولايات المتحدة قد تأثرت بسبب هذه الهدايا.

القبض على خلية التفجيرات الإرهابية في تعز


القبض على خلية التفجيرات الإرهابية في تعز

تعز-(الوفاق نيوز): أعلنت الأجهزة الأمنية في محافظة تعز، جنوبي غرب اليمن، اليوم الأحد، القبض على خلية حوثية، قامت بعمليات زرع وتفجير العبوات الناسفة بالمدينة.

وأوضحت في مؤتمر صحفي عقدته إدارة أمن محافظة تعز، أنه تم إيداع جميع عناصر تلك الخلية في السجن تمهيداً لإحالتهم للمحاكمة.

إلى ذلك، اعترف عناصر الخلية بأنهم تلقوا تدريبات على أيدي ضباط في صفوف المليشيات الحوثية في عملية زراعة العبوات الناسفة وتفخيخ المركبات واستخدام القناصات ومسدسات كاتم الصوت.

كما بدأت الخلية مهمتها في تعز بعملية الرصد والاستطلاع لشخصيات في المدينة قبل تنفيذها قبل أيام عمليات إرهابية بالعبوات الناسفة راح ضحيتها مدنيون.

وشهدت مدينة تعز خلال الفترة القليلة عددا من الجرائم الإرهابية أدت إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد الأمن والجيش والمدنيين.

فقد قتل رجل وطفلة وأصيبت أمها وطفلان آخران نتيجة انفجار عبوة ناسفة في طقم عسكري، الأربعاء الماضي، في مدينة تعز.

#الوفاق_نيوز

تقرير دولي يكشف انخفاض الناتج المحلي الاجمالي لليمن بنسبة 47 بالمائة

كشف تقرير دولي حديث عن انخفاض كبير في قيمة الناتج المحلي الاجمالي لليمن خلال السنوات العشر الأخيرة، مرجعا السبب الى الصراع المسلح المستمر وتداعياته الكبيرة على المستوى الاقتصادي في البلد المصنف كأحد أفقر البلدان في منطقة الشرق الأوسط.