أي عملة يمكن للحركة الحوثية استخدامها بعد إلغاء الطبعة المتداولة....!!!!

أي عملة يمكن للحركة الحوثية استخدامها بعد إلغاء الطبعة المتداولة....!!!!

أي عملة يمكن للحركة الحوثية استخدامها بعد إلغاء الطبعة المتداولة....!!!!

م. عباد محمد العنسي

بعد أن أصدر البنك المركزي اليمني كسلطة مالية مسؤولة عن طباعة العملة وتداولها في الجمهورية اليمنية المعترف بها دولياً وفق دستور الجمهورية اليمنية والتي تخضع أثناء عشر محافظة من محافظات الجمهورية تحت هيمنة الحركة الأمامية الكهنوتية الحوثية كحركة تمارس سلطة الأمر الواقع وهي غير معترف بها دولياً والتي تستخدم هذه الطبعة الملغية ولايمكنها طباعة عملة قانونية بديلة يتم تداولها في المحافظات التي تهيمن عليها .

اذا العملة القانونية لليمن ستكون هي العملة الصادرة عن البنك المركزي اليمني المعترف به دوليا ، والتي منعت هذه الحركة تداولها من قبل .

السؤال الهام هنا هل تقبل هذه الحركة أن يتم تداول هذه العملة في المحافظات التي تقع تحت هيمنتها ؟

لو كانت هذه الحركة ستقبل بتداول العملة القانونية الصادرة عن البنك المركزي اليمني ، كانت قبلت بتداولها من قبل ولم تقم بمنع تداولها لان ذلك المنع كان له اهدافه السياسية فكان خطوة لتقسيم اليمن وفق اجندتها الغير معلنه .

في اعتقادي انها لن تقبل بتداول العملة الصادرة عن البنك المركزي اليمني ، لان قبولها بتداولها يعني اعترافها بأنها سلطة غير قانونية وتخليها عن مشروعها الذي تقاتل من أجله .

اذا لم تقبل بذلك فما هي الخيارات التي هي متاحة امام هذه الحركة في هذه المواجهة ؟

في اعتقادي انها ستعود لإرث هذه السلاله في هذه المواجهة الاقتصادية وهو استخدام عملة دولة اخرى كما كانت السلالة الامامية قبل ثورة 26 تستعمل العملة القديمة للمملكة الهولندية الفضية ، والتي كانت تعرف بالفرانصي .

ومن خلال الواقع فإن العملة التي يمكن ان تستخدمها هذه الحركة والتي هي مهيئة لذلك هي عملة المملكة العربية السعودية ( الريال السعودي ) وهي بذلك تقدم خدمة كبيرة للسعودية من الناحية الاقتصادية ، وايضا سياسياً فالتعبئة الاقتصادية تقود بصورة مباشرة إلى تبعية سياسية .

فهل تم حساب ذلك من قِبل السلطة الشرعية وما هي الخيارات المتاحة امامها في حال تم ذلك ؟

ان تم ذلك ( والذي اامل ان يكون توقعي هذا في غير مكانه ) ، فإن ذلك سيطرح تساؤلات كثيرة هامة وخطيرة لأن هذا الإجراء من قبل البنك المركزي اليمني ماكان ليتم الا بمباركة السعودية ، والا كان اُتخِذ بعد طباعة العملة الجديدة المتداولة التي منعت هذه الحركة تداولها ، ولايمكن ان يكون هذا القرار غائباً امام رجال الاقتصاد في حينه ، وانما كان مهمل من قبل السياسيين الذين يتحركون وفق توجيهات السياسة السعودية ؟؟؟؟؟

1 يونيو 2024م.

 


طباعة   البريد الإلكتروني