العالم مصدوم من عدم وجود كارثة بيئية في البحر الاحمر بعد غرق سفينة روبيمار

العالم مصدوم من عدم وجود كارثة بيئية في البحر الاحمر بعد غرق سفينة روبيمار

العالم مصدوم من عدم وجود كارثة بيئية في البحر الاحمر بعد غرق سفينة روبيمار


خاص-(الوفاق نيوز):تسبب غرق سفينة روبيمار في البحر الأحمر بضجة بشأن البيئة، و تفاجئ الكثير بعدم تأثيرها البيئي الكارثي المباشر، وذلك وفقاً لمراقبين.

يرون هؤلاء المراقبون أن غرق السفينة سيؤثر على البيئة في البر والبحر.

على الرغم من المخاوف الأولية من حدوث تلوث بيئي جراء غرق السفينة، فإن التقارير الأولية تشير إلى عدم وجود تأثير سلبي ملحوظ على البيئة في المنطقة المحيطة بموقع الحادث.


ويشير المراقبون إلى أن السفينة تحمل مواد خطرة تشكل تهديداً للبيئة البرية أو البحرية.

وفقاً لصيادين في البحر، أكدوا للوفاق نيوز أن الوضع في البحر طبيعي تماماً ولم يتم رصد أي تلوث بيئي.

يأتي ذلك بعد تحذير رئيس الحكومة اليمنية من الآثار البيئية الكارثية المحتملة لغرق السفينة، ودعوته للتحرك العاجل من قبل الجهات المعنية الدولية للحد من تلك الآثار.

والقيادة المركزية الأميركية أكدت غرق السفينة في البحر الأحمر بعد تعرضها لصاروخ باليستي، حيث كانت تحمل حمولة تقدر بحوالي 21 ألف طن متري من سماد كبريتات الأمونيوم. وقد يشكل ذلك خطراً بيئياً في البحر الأحمر.

يشار إلى أن استهداف السفينة البريطانية الشهر الماضي كان تسبب في تسرّب نفطي في البحر الأحمر بطول 18 ميلا، وسط مخاوف من تسرب مواد سامة من حمولة السفينة البالغة 41 ألف طن من الأسمدة.

وجددت جماعة الحوثي التأكيد على أنه ستغرق المزيد من السفن نصرة لفلسطين كما تقول.


طباعة   البريد الإلكتروني