بلومبيرغ.. الولايات المتحدة تجري محادثات مع حلفائها الخليجيين بشأن العمل العسكري ضد صنعاء والرياض وأبوظبي يشككون في نوايا واشنطن

بلومبيرغ.. الولايات المتحدة تجري محادثات مع حلفائها الخليجيين بشأن العمل العسكري ضد صنعاء والرياض وأبوظبي يشككون في نوايا واشنطن

بلومبيرغ.. الولايات المتحدة تجري محادثات مع حلفائها الخليجيين بشأن العمل العسكري ضد صنعاء والرياض وأبوظبي يشككون في نوايا واشنطن

بلومبيرغ – (الوفاق نيوز): المناقشات مستمرة حول كيفية التعامل مع الهجمات اليمنية على البحر الأحمر، وذكرت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها بسبب حساسية الأمر، إن المحادثات في مرحلة أولية وما زالت الولايات المتحدة وشركاؤها يفضلون الدبلوماسية على المواجهة المباشرة.
ومع ذلك، فإن حقيقة إجراء المناقشات على الإطلاق تؤكد مدى جدية الولايات المتحدة في التعامل مع التهديد، حسبما أضافت المصادر.هجمات وقحة على السفن في البحر الأحمر، وفقاً لعدد من الأشخاص المطلعين على المناقشات.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها بسبب حساسية الأمر، إن المحادثات في مرحلة أولية وما زالت الولايات المتحدة وشركاؤها يفضلون الدبلوماسية على المواجهة المباشرة. ومع ذلك، فإن حقيقة إجراء المناقشات على الإطلاق تؤكد مدى جدية الولايات المتحدة في التعامل مع التهديد، حسبما أضافت المصادر.

 

وقال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي جون فاينر ، الخميس، إن إدارة بايدن " لم تستبعد إمكانية القيام بعمل عسكري" ضد الحوثيين، لكن التركيز في الوقت الحالي ينصب على تشكيل تحالف بحري لتأمين البحر الأحمر، وهو ممر لـ 12% من التجارة العالمية والجزء الأكبر من إمدادات الطاقة من الشرق الأوسط إلى أوروبا.
وأضاف أن الحوثيين ما كانوا ليتمكنوا من تنفيذ الهجمات لولا دعم عسكري واستخباراتي "كبير" من إيران.

ونقل وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن رسالة مماثلة إلى نظيره السعودي الأمير خالد بن سلمان ، بحسب البنتاغون. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان إن الولايات المتحدة تجري محادثات لتجميع قوة عمل بحرية "مع أكبر عدد ممكن من الدول" يمكنها مرافقة السفن في البحر الأحمر كوسيلة للدفاع.

 

الأهداف الإسرائيلية
وتأتي هذه التحركات الدبلوماسية في أعقاب سلسلة من الهجمات بطائرات بدون طيار وصواريخ شنها المتمردون الحوثيون ضد السفن التجارية التي يقولون إن لها علاقات مع إسرائيل، مما يجعلها "أهدافًا مشروعة". بدأت الهجمات بعد وقت قصير من بدء إسرائيل حربها ضد حماس في أوائل أكتوبر/تشرين الأول، وتزامنت مع معارضة أوسع في العالم العربي للحملة على قطاع غزة وعدد القتلى المتزايد فيها.

وقتل أكثر من 17 ألف فلسطيني حتى الآن، بحسب وزارة الصحة التي تسيطر عليها حماس. حماس، التي أشعلت الصراع بتوغلها المميت داخل إسرائيل في 7 أكتوبر، تم تصنيفها على أنها منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتدعمها إيران أيضًا.

وفي تعليقات عبر البريد الإلكتروني إلى بلومبرج نيوز، قال المبعوث الأمريكي لليمن تيم ليندركينج إنه عاد إلى الشرق الأوسط “لمواصلة الدبلوماسية الأمريكية المكثفة والتنسيق الإقليمي لحماية الأمن البحري في البحر الأحمر وخليج عدن”.

وقال إن ذلك يحدث وسط هجمات الحوثيين المدعومة من إيران والتي تهدد “ما يقرب من عامين من التقدم المشترك لإنهاء الحرب في اليمن”.

الحلفاء الخليجيين يشككون في نوايا الإدارة الأمريكية!
ومما يعقد أي جهد جماعي تقوده الولايات المتحدة لوقف هجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر هو أن الحلفاء الرئيسيين مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يشكون في عزم إدارة بايدن على مواجهة الجماعة، خاصة خلال عام الانتخابات الرئاسية، وبالنظر إلى أنها أيضاً محاولة منع الحرب بين إسرائيل وحماس من التصاعد إلى حرب إقليمية.

كما تواصلت المملكة العربية السعودية مع إيران وعرضت عليها تعزيز التعاون والاستثمار في اقتصادها المنكوب بالعقوبات إذا تمكنت من منع الوكلاء الإقليميين من إثارة صراع أوسع.

 


تتطلع المملكة العربية السعودية إلى التوقيع على وقف دائم لإطلاق النار مع الحوثيين لإنهاء حربها المستمرة منذ ثماني سنوات مع الجماعة – وهو جهد تدعمه الولايات المتحدة. وقال أيهم كامل، مدير أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة أوراسيا، إن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة "غير مهتمتين بإعادة فتح حرب اليمن".

ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين السعوديين يوم الجمعة، بداية عطلة نهاية الأسبوع في المملكة العربية السعودية، ولم يردوا على الفور على طلب للتعليق من خلال سفارة المملكة في لندن.

 

المدمرة الأمريكية
في الأسبوع الماضي، أطلق الحوثيون وابلاً من الصواريخ والطائرات بدون طيار لمدة ساعات ضد ثلاث سفن تجارية وربما المدمرة يو إس إس كارني، التي تم إرسالها إلى البحر الأحمر في منتصف أكتوبر للدفاع عن الممر المائي.

ويعتقد أن سفينة شحن مرتبطة بإسرائيل استولى عليها الحوثيون الشهر الماضي راسية في الحديدة غرب صنعاء. ونشرت رويترز ووكالة حماية البيئة صورا تظهر شعارات معادية لأمريكا ومعادية للسامية ملصقة على مقصورة السفينة ورجال يمنيون يرتدون ملابس تقليدية يرفعون قبضاتهم في الهواء ويلتقطون صور سيلفي على سطح السفينة.

وقال نوعام ريدان، وهو زميل بارز في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إن الهجمات أدت إلى زيادة أقساط التأمين على السفن في المنطقة، في حين قامت بعض الشركات، وخاصة تلك التي لها علاقات مع إسرائيل، بإعادة توجيه سفنها على الرغم من الوقت والتكاليف الإضافية .

وقالت: "لا يمكن للمرء أن يتجاهل خطر التصعيد أو سوء التقدير الذي قد يؤدي إلى صدمات تجارية أعمق".


طباعة   البريد الإلكتروني