استعداد إسرائيل لإغراق أنفاق حماس بمياه البحر.. صور

استعداد إسرائيل لإغراق أنفاق حماس بمياه البحر.. صور

استعداد إسرائيل لإغراق أنفاق حماس بمياه البحر.. صور

(الوفاق نيوز): أظهرت صور على ما يبدو القوات الإسرائيلية وهي تستعد لإغراق متاهة الأنفاق التي تستخدمها حركة حماس تحت قطاع غزة بمياه البحر. ويقال إن إسرائيل قد أكملت تركيب ما لا يقل عن خمس مضخات على بعد نحو ميل شمال مخيم الشاطئ للاجئين، والتي يمكنها نقل آلاف الأمتار المكعبة من المياه في الساعة - ما يعني أنها يمكن أن تغمر شبكة الأنفاق التي يبلغ طولها 300 ميل في غضون أسابيع. وستكون خطتهم هي طرد مقاتلي حماس من الأنفاق وجعلها غير صالحة للعمل عن طريق إغراق النظام بمياه البحر من البحر الأبيض المتوسط.

أنابيب ضخمة قد تقضي على الأسرى أيضا
ويبدو أن الصور التي نشرها الجيش الإسرائيلي تظهر عشرات الجنود الإسرائيليين وهم يقومون بتركيب سلسلة من الأنابيب السوداء على الشواطئ الرملية في غزة. ويبدو أن مقطع الفيديو الذي نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية يظهر أيضًا جنودًا من الجيش الإسرائيلي يعملون على الأنابيب أثناء وجودهم تحت الأرض.

وبحسب تقرير أعدته "ديلي ميل" البريطانية اتضح يوم الاثنين أن إسرائيل قامت بتجميع نظام من المضخات الكبيرة التي يمكن استخدامها لإغراق شبكة أنفاق حماس الواسعة تحت قطاع غزة بمياه البحر، وفقًا لمسؤولين أميركيين.

وقال المسؤولون لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن هذا التكتيك سيمكن إسرائيل من تدمير الأنفاق وقتل أي مقاتل من حماس يختبئ داخلها. ولم يكن من الواضح ما إذا كانت إسرائيل ستفكر في استخدام المضخات قبل استلام جميع الرهائن الإسرائيليين الذين أسرهم مقاتلو حماس في 7 أكتوبر، لأن أي خطوة لإغراق الأنفاق ستكون قاتلة للأسرى.

وكانت حماس قد قالت في وقت سابق إنها أخفت الرهائن في "أماكن وأنفاق آمنة". لكن يبدو أن اللقطات التي نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية تظهر جنودا إسرائيليين يملأون الأنابيب ويعملون على مضخات تحت الأرض. وبدا أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت هرتسي هاليفي، يؤكد التقرير الذي يفيد بأن إسرائيل تهدف إلى إغراق شبكة أنفاق حماس، واصفًا إياها بـ "الفكرة الجيدة".

خطة "غير مضمونة".. وهروب مقاتلي حماس وارد
"إننا نشهد الكثير من البنية التحتية تحت الأرض في غزة، وكنا نعلم أنه سيكون هناك الكثير منها" قال هاليفي ردا على سؤال حول التقرير وأضاف: "جزء من الهدف هو تدمير هذه البنية التحتية.. لدينا طرق مختلفة [للتعامل مع الأنفاق]، لن أتحدث عن تفاصيل، لكنها تشمل متفجرات للتدمير، ووسائل أخرى لمنع نشطاء حماس من استخدام الأنفاق لإيذاء جنودنا.. ولذلك، فإن أي وسيلة تمنحنا ميزة على العدو الذي [يستخدم الأنفاق]، وتحرمه منها، هي وسيلة نقوم بتقييم استخدامها".

وقالت الصحيفة إن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة لأول مرة بهذا الخيار الشهر الماضي، وذكرت أن المسؤولين لا يعرفون مدى قرب حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تنفيذ الخطة. ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على خطة إغراق الأنفاق لكنه قال لصحيفة "وول ستريت جورنال": "يعمل جيش الدفاع الإسرائيلي على تفكيك قدرات حماس بطرق مختلفة، باستخدام أدوات عسكرية وتكنولوجية مختلفة".

القتال تحت الأرض عمل مميت
وعندما سُئل عن التقرير، قال مسؤول أميركي إنه من المنطقي لإسرائيل أن تجعل الأنفاق غير صالحة للعمل وأن البلاد تستكشف مجموعة من الطرق للقيام بذلك. ويعمل مقاتلو حماس في شبكة معقدة من الأنفاق المعززة، بعضها مدفون على عمق 40 قدماً تحت الأرض، وكلها يمكن أن تخفي كميناً، أو تكون مفخخة - أو ما هو أسوأ - مملوءة بالمتفجرات ومعدة للانهيار. وهذا يعني أن إسرائيل تستطيع قصف غزة كيفما تشاء وإطلاق ذخائر خارقة للتحصينات لتطهير بعض الأنفاق - لكن الجيش الإسرائيلي سيظل بحاجة إلى نشر آلاف القوات لاجتياح "مترو غزة" لتحييد كل مقاتل من حماس. ولكن هذه ليست مهمة سهلة.

ويضيف التقرير أنه ومن المعروف أن القتال تحت الأرض عمل مميت، خاصة عندما يقاتل الجنود الإسرائيليون ضد مقاتلي حماس المدججين بالسلاح الذين يعرفون كل مكان للاختباء ولديهم إمكانية الوصول إلى مخزون من الصواريخ والقنابل اليدوية والبنادق.

إسرائيل كشفت الخطة لأميركا منذ نحو شهر
ويشير الى أن إحدى الطرق لتجنب ما يمكن أن يكون حمام دم للقوات الإسرائيلية هو إغراق الأنفاق - ويفكر الجيش الإسرائيلي في مثل هذه الخطوة، وفقًا لمسؤولين أميركيين تحدثوا إلى "وول ستريت جورنال". وأبلغ الجيش الإسرائيلي الولايات المتحدة، أقرب حلفائه، بالخيار الشهر الماضي، ما أثار نقاشاً حول مدى جدوى ذلك وتأثيره على البيئة.

 


طباعة   البريد الإلكتروني