أسهم شركة ميرسيك الدنماركية تتراجع بنسبة 11% بسبب هجمات صنعاء

أسهم شركة ميرسيك الدنماركية تتراجع بنسبة 11% بسبب هجمات صنعاء

أسهم شركة ميرسيك الدنماركية تتراجع بنسبة 11% بسبب هجمات صنعاء

 

(الوفاق نيوز): تراجعت أسهم شركة الشحن Maersk بنسبة 11% بعد تعليق عمليات إعادة شراء الأسهم وسط التوترات في البحر الأحمر وزيادة المعروض من سفن الشحن.

وأشارت شركة الشحن الدنماركية إلى "حالة عدم يقين كبيرة" في توقعات أرباحها لعام 2024 مع استمرار الاضطرابات في البحر الأحمر في التأثير على الصناعة.

وقالت الشركة إنها تتوقع أن تتراوح الأرباح الأساسية قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والإطفاء (EBITDA) بين مليار دولار و6 مليارات دولار هذا العام، مقارنة بـ 9.6 مليار دولار المسجلة في عام 2023.

وتم تداول الأسهم على انخفاض بنسبة 11.9%. وأضافت الشركة في بيان لها أن مجلس إدارتها قرر "التعليق الفوري لبرنامج إعادة شراء الأسهم، مع إعادة النظر في إعادة البدء بمجرد استقرار ظروف السوق في قسم أوشن".

وقال الرئيس التنفيذي فنسنت كليرك لـ "Squawk Box Europe" على قناة CNBC: "إن تأثير هذا الوضع يسبب حالة من عدم اليقين الجديد بشأن كيفية تنفيذ ذلك من منظور الأرباح على مدار العام".

وأضاف: "ليس لدينا رؤية تذكر بشأن ما إذا كان هذا الوضع سيحل في غضون أسابيع أو أشهر، أو ما إذا كان هذا الأمر سيستمر معنا طوال العام بأكمله".

ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة عن أرباح الربع الرابع أقل من التوقعات يوم الخميس، مع انخفاض الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك لفترة الثلاثة أشهر إلى 839 مليون دولار مقابل 1.13 مليار دولار توقعها المحللون.

أزمة البحر الأحمر

وواجهت سلاسل التوريد العالمية اضطراباً منذ أواخر عام 2023 بعد أن بدأت شركات الشحن الكبرى في تحويل رحلاتها بعيداً عن البحر الأحمر بعد سلسلة من الهجمات التي شنها المتمردون الحوثيون في اليمن.

وأدت عمليات التحويل حول أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاماً في العالم إلى زيادة أوقات التسليم والتكاليف، مع تحذير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من أنها قد تزيد التضخم.

وقالت المجموعة، التي تتخذ من باريس مقراً لها، إن الارتفاع الأخير بنسبة 100% في أسعار الشحن البحري، إذا استمر، قد يؤدي إلى ارتفاع تضخم أسعار الواردات عبر دولها الأعضاء البالغ عددها 38 دولة بنحو 5%.

وقد أدى تغيير المسار إلى زيادة أسعار الشحن لشركات الشحن، لكن كليرك قال إنه من غير المرجح أن تؤدي هذه الزيادات إلى تحقيق الأرباح.

وقال: "لا أعتقد من منظور الأرباح، سواء بالنسبة للصناعة أو لشركة ميرسك، عندما تنظر إليها برمتها، أن هذا سيكون شيئاً نحقق فيه أرباحًا كبيرة من هذا الوضع".

"إنه أمر لا يزال حجم التكلفة التي نتحمله من أجل الحفاظ على استمرار سلسلة التوريد العالمية غير معروف اليوم".


طباعة   البريد الإلكتروني