نيسان/أبريل 22, 2024
أمريكا : الضربات في اليمن والعراق وسوريا لن تؤثر على صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل

أمريكا : الضربات في اليمن والعراق وسوريا لن تؤثر على صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل


أمريكا : الضربات في اليمن والعراق وسوريا لن تؤثر على صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل


(الوفاق نيوز): صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان بأن الضربات التي تنفذها القوات الأمريكية في اليمن والعراق وسوريا لن تؤثر على المفاوضات بشأن إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة.

وقال في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" ردا على سؤال أحد الصحفيين عما إذا كانت الضربات الأمريكية يمكن أن تقوض تقدم المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس، والتي تعمل فيها السلطات الأمريكية، إلى جانب قطر ومصر، كوسطاء: "نعتقد أن الخطوات التي اتخذناها يوم الجمعة والخطوات التي اتخذناها ضد الحوثيين يوم السبت لا علاقة لها بمفاوضات الرهائن".

وأضاف: "الجميع يريد أن يرى انتهاء الحرب، ولا أحد يدعم استمرارها، ولكن من أجل وقف الحرب، نحتاج إلى عودة جميع الرهائن إلى ديارهم، وضمان عدم قدرة حماس على تشكيل تهديد لإسرائيل".

وقال ساليفان لشبكة "سي بي إس" إن الولايات المتحدة ستواصل العمل بلا كلل من أجل إطلاق سراح الأسرى المتبقين المحتجزين في قطاع غزة.

وأضاف: "إن التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن، بمن فيهم الأمريكيون، سيوفر وقفا مستمرا للأعمال القتالية لتسهيل حصول الشعب الفلسطيني على المساعدة المنقذة للحياة. وهذا في مصلحة الأمن القومي الأمريكي. وسنواصل هذا بلا كلل". ووفقا له، فإن التوصل إلى اتفاقات بشأن إطلاق سراح الأسرى يعد بالنسبة لواشنطن "مهمة أساسية".

كما أشار ساليفان إلى أن القضية الإنسانية ستكون الموضوع الرئيسي للزيارة المقبلة لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى الشرق الأوسط.

وقال: "الوزير بلينكن في طريقه حاليا إلى المنطقة. ستكون احتياجات الشعب الفلسطيني ذات أولوية، وسيظلون في قلب النهج الأمريكي. نريد التأكد من حصولهم على الغذاء والدواء والمياه والمأوى الحيوي. وسنواصل الضغط [على إسرائيل] حتى يتم تحقيق ذلك".

وزار بلينكن منطقة الشرق الأوسط في 4 فبراير، للمرة الخامسة منذ تصاعد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وكما ذكر سابقا، فإن الاقتراح الذي يجري إعداده يوفر أملا حقيقيا في إطلاق سراح الأسرى.

 

إسرائيل:مازلنا بعيدين عن التوصل لاتفاق حول صفقة أسرى

إسرائيل:مازلنا بعيدين عن التوصل لاتفاق حول صفقة أسرى

إسرائيل:مازلنا بعيدين عن التوصل لاتفاق حول صفقة أسرى

(الوفاق نيوز): أفادت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم السبت، بأن وزيرا إسرائيليا، لم تكشف عن هويته، نفى قرب التوصل لاتفاق نهائي مع حركة حماس حول صفقة لتبادل المحتجزين والأسرى.

كما نقلت عن الوزير قوله "ما زلنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق نهائي، ولم تتم مناقشة التفاصيل بعد، وما زال الطريق طويلا"، مشيرة إلى أن هذا الوزير شارك أمس الجمعة في اجتماع للحكومة حول اتفاق تبادل الأسرى المتوقع مع حماس.

وقالت الهيئة إن رئيس جهاز الموساد دافيد بارنياع عرض خلال اجتماع الأمس على الحكومة الخطوط العريضة لاتفاق تبادل الأسرى المتوقع، وتتضمن إطلاق سراح 35 إسرائيليا محتجزا في غزة مقابل 35 يوما من التهدئة وإطلاق سراح عدد لم يتم الاتفاق عليه من المعتقلين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

"لم يصلنا رد من حماس"
كما نسبت الهيئة إلى مسؤول إسرائيلي آخر القول إنه لم يصل حتى الآن رد رسمي من قطر بشأن موقف حماس.

وكانت مصادر قد أكدت أن الوسطاء سلموا حركة حماس مقترح هدنة، حيث أبدت الأخيرة موافقة مبدئية على أن يبدأ بوقف النار.

وقالت المصادر إن الوسطاء عرضوا هدنة لمدة 6 أسابيع في قطاع غزة، وتتضمن الهدنة المقترحة الإفراج عن 36 رهينة لدى حماس بمعدل رهينة كل يوم.

كذلك أوضحت أن حماس طالبت بالإفراج عن 3 آلاف سجين فلسطيني لدى إسرائيل، وطالبت أيضاً بتعديل اتفاق الهدنة المقترح لـ 4 مراحل بدلا من 3.

وأكدت المصادر أن الولايات المتحدة تدعم جوانب الاتفاق المقترح بهدنة في غزة وتدعو إسرائيل لقبوله.

 

عقوبات أميركية جديدة ضد إيران

عقوبات أميركية جديدة ضد إيران

عقوبات أميركية جديدة ضد إيران


(الوفاق نيوز): أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الجمعة، أنها فرضت عقوبات على أربع شركات يقع مقرها في إيران وهونغ كونغ بسبب توفيرها مواد وأدوات تكنولوجية لبرنامجي الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في إيران.

وأضافت الوزارة أنها فرضت أيضا عقوبات على شركة يقع مقرها في هونغ كونغ بسبب بيعها سلعا أولية إيرانية.

كما فرضت عقوبات على ستة مسؤولين في القيادة الإلكترونية السيبرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني بسبب أنشطة إلكترونية ضارة استهدفت بنى تحتية حيوية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وستحظر السلطات بموجب هذه العقوبات الوصول إلى جميع ممتلكات الكيانات والأفراد المشمولين بالعقوبات الموجودة في
الولايات المتحدة أو الخاضعة للسيطرة الأميركية.

ويُمنع الأميركيون والشركات الأميركية بوجه عام من إجراء أي تعاملات مع ممتلكات لأشخاص صدرت عقوبات بحقهم.
يشار إلى أنه في ديسمبر الماضي، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على 10 كيانات و4 أفراد مقرهم في
إيران وماليزيا وهونغ كونغ وإندونيسيا لاتهامهم بدعم إنتاج طائرات إيرانية مسيرة.

وقالت الوزارة إن الشبكة يسرت شراء مكونات بمئات الآلاف من الدولارات للقوة الجوية في منظمة جهاد الاكتفاء الذاتي التابعة للحرس الثوري الإيراني وبرنامجها للطائرات.

 

أبو عبيدة: دمرنا 43 آلية وقتلنا 15 جنديا إسرائيليا خلال أيام

أبو عبيدة: دمرنا 43 آلية وقتلنا 15 جنديا إسرائيليا خلال أيام

أبو عبيدة: دمرنا 43 آلية وقتلنا 15 جنديا إسرائيليا خلال أيام

(الوفاق نيوز): أعلن الناطق باسم كتائب "القسام" أبو عبيدة أن مجاهدي القسام تمكنوا خلال الأيام الماضية من تدمير 43 آلية عسكرية والإجهاز على 15 جنديا إسرائيليا وإيقاع عشرات القتلى والجرحى في مهمات.

وقال أبو عبيدة في بيان له: "تمكن مجاهدو القسام خلال الأيام الماضية من تدمير 43 آلية عسكرية كليا أو جزئيا، وأكد مجاهدونا إجهازهم على 15 جنديا صهيونيا من نقطة الصفر، وقنص ضابط وجندي، وإيقاع العشرات بين قتيل وجريح في 17 مهمة عسكرية مختلفة، تم خلالها استهداف القوات الصهيونية المتوغلة بالقذائف والعبوات المضادة للتحصينات والأفراد والأسلحة الرشاشة، كما تم تفجير مدخل نفق في عدد من جنود العدو".

وأضاف أبو عبيدة: "واستولى مجاهدونا على 4 طائرات "درون"، ودكوا التحشدات العسكرية بقذائف الهاون في كافة محاور القتال، ووجهوا رشقة صاروخية مكثفة نحو تل أبيب ومحيطها".

واليوم الأحد، أفاد مراسل RT في قطاع غزة بأن الفصائل الفلسطينية تخوض اشتباكات ضارية مع القوات الإسرائيلية على محاور التوغل في مناطق شمال وجنوب قطاع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم ارتفاع حصيلة القتلى في صفوف عسكرييه إلى 562، والمصابين إلى 2815 منذ الـ7 من أكتوبر 2023.

في حين أكدت وزارة الصحة في غزة اليوم ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في قطاع غزة إلى 27365 قتيلا منذ بدء الحرب.

هذا وتتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحركة "حماس" في قطاع غزة لليوم الـ121، في ظل مؤشرات حول التوصل لهدنة جديدة وإطلاق الأسرى والرهائن.

الإعلان عن عدد ضحايا الضربة الأميركية في العراق وسوريا

الإعلان عن عدد ضحايا الضربة الأميركية في العراق وسوريا


الإعلان عن عدد ضحايا الضربة الأميركية في العراق وسوريا

(الوفاق نيوز): ارتفع عدد القتلى والجرحى جراء الضربة الانتقامية الأميركية ضد أهداف لفصائل مسلحة مدعومة من إيران إلى 34 قتيلا وأكثر من 25 جريحا وفق مصادر.

فقد أعلنت قيادة عمليات الأنبار للحشد الشعبي و"لواء 13 الطفوف"، اليوم السبت، عن مقتل 16 شخصا و25 جريحا "إثر العدوان الأميركي على قاطع عمليات الأنبار للحشد".

وفي وقت سابق، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الغارات الأميركية استهدفت 27 موقعا للميليشيات الإيرانية في سوريا.

وأفاد، بسقوط 18 قتيلا من الميليشيات في الغارات على سوريا.

وكانت القوات الأميركية شنت غارات على أهداف في سوريا والعراق، وتوعدت واشنطن بشن المزيد من الهجمات ضد الميليشيات الموالية لإيران.

واستهدفت الضربات الأميركية مواقع في محافظة دير الزور في الشرق السوري، وتحديدا بمحيط مدينة البوكمال ذات الموقع المهم على الحدود السورية العراقية.

ثم طال الاستهداف الجوي مواقع في "القائم" بمحافظة الأنبار العراقية، المقابلة للبوكمال السورية، والتي تعد معبرا حدوديا أساسيا بين البلدين.

وفي الوقت نفسه شهدت مناطق في بادية "الميادين" بريف دير الزور قصفا مكثفا، طال نقاطا عدة من بينها موقع في بلدة عين علي.

وشملت الاستهدافات الأميركية، مطار دير الزور، الذي تقول واشنطن إن فيلق القدس والميليشيات التابعة له يستخدمانه في العمليات.

كما طالت الضربات الأميركية موقعا للميليشيات في بلدة عياش بدير الزور.

وامتدت الغارات الجوية أيضا إلى عمق الأراضي العراقية، وتحديدا محافظة الأنبار، واستهدفت مواقع في منطقة عكاشات، للميليشيات الموالية لإيران والمنضوية تحت لواء الحشد الشعبي.

وبحسب القيادة الوسطى الأميركية، طالت الضربات 85 هدفا في سوريا والعراق، منها مراكز للقيادة والاستخبارات ومخازن للصواريخ والأسلحة والمعدات اللوجيستية.

عراقيل تعترض صفقة الأسرى بين إسرائيل وحماس.. والأمل يتراجع

عراقيل تعترض صفقة الأسرى بين إسرائيل وحماس.. والأمل يتراجع

عراقيل تعترض صفقة الأسرى بين إسرائيل وحماس.. والأمل يتراجع

 

(الوفاق نيوز): بعد التفاؤل الذي ساد خلال الساعات الماضية بقرب التوصل لاتفاق مبدئي حول صفقة الأسرى المرتقبة بين إسرائيل وحركة حماس، يبدو أن الآمال تناقصت.

فقد أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن عدة عقبات تعترض سبيل صفقة تبادل المحتجزين المنتظرة بين الجانبين، معتبرة أن "التفاؤل القطري" كان سابقا لأوانه، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الجمعة.

كما أوضحت أن الجزء الأول من الصفقة إنساني، حيث يتوقع أن تطلق فيه حماس سراح 35 محتجزا من المرضى وكبار السن مقابل وقف القتال لمدة 35 يوما؛ على أن يتم منح سبعة أيام أخرى للتفاوض على إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين وأفراد الاحتياط المحتجزين في غزة، عند انتهاء تلك الفترة.

عقبتان حتى الآن
وكشفت أن هناك عقبتين حتى الآن أمام المرحلة الأولى من الصفقة، حيث يرفض قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار بدءها لأنه لم يتلق ضمانات بعدم استئناف إسرائيل القتال بعد الانتهاء من الإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين.

إلى ذلك، لا يزال الجدل قائماً أيضا بشأن ترتيبات إطلاق سراح المحتجزين الخمسة والثلاثين في المرحلة الأولى، وما إذا كان سيتم إطلاق سراح أسير واحد يوميا أم سبعة في يوم محدد من كل أسبوع، وكذلك كيف وأين سيتم إطلاق سراحهم.
أما العقبة الأخرى التي تحدثت عنها هيئة البث الإسرائيلية فيمكن أن تظهر خلال الأيام التي تلي فترة الخمسة وثلاثين يوما التي سيتم فيها الإفراج عن المحتجزين، بسبب عدم الاتفاق على التفاصيل حتى الآن.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري أعلن أمس أن هناك "موافقة مبدئية إيجابية" من جانب حماس على الاقتراح.

إلا أن عضو المكتب السياسي لحماس، محمد نزال، نفى أن تكون الحركة قد أبلغت موقفها لأي طرف من الأطراف بشأن موافقتها النهائية على اتفاقية الإطار التي أبصرت النور خلال مؤتمر باريس قبل أيام. وقال في تصريحات خاصة لـ"العربية" إن قيادة حماس في الداخل والخارج ما زالت في مرحلة المشاورات.

حماس تدين القصف الأمريكي البريطاني على اليمن

حماس تدين القصف الأمريكي البريطاني على اليمن

حماس تدين القصف الأمريكي البريطاني على اليمن


(الوفاق نيوز): دانت حركة "حماس" بشدة القصف الجوي الأمريكي البريطاني لمواقع في اليمن، واعتبرته اعتداء سافرا على سيادة دولة عربية شقيقة، وتصعيدا سيجر المنطقة إلى مزيد من الاضطراب.

وقالت الحركة في بيانها: "نعده اعتداءا سافرا على سيادة دولة عربية شقيقة، وتصعيدا سيجر المنطقة إلى مزيد من الاضطراب وعدم الاستقرار الذي تتحمل واشنطن والاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تداعياته".

وأضافت: "نجدد تقديرنا للموقف اليمني الأصيل في الانتصار لمظلومية الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لإبادة جماعية على يد مجرمي الحرب الصهاينة".

ودعت "حماس" جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى "اتخاذ موقف حاسم من العدوان الأمريكي الذي ينتهك سيادة دولنا العربية، واتخاذ إجراءات عملية لوقف العدوان الصهيوني على غزة المستمر منذ أكثر من 120 يوما".

17 ألف طفل في غزة أصبحوا دون ذويهم أو انفصلوا عن عائلاتهم

17 ألف طفل في غزة أصبحوا دون ذويهم أو انفصلوا عن عائلاتهم

17 ألف طفل في غزة أصبحوا دون ذويهم أو انفصلوا عن عائلاتهم

(الوفاق نيوز): قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، الجمعة، إن تقديراتها تشير إلى أن "17 ألف طفل في غزة أصبحوا دون ذويهم أو انفصلوا عن عائلاتهم" خلال الصراع، ويعتقد أن "جميع الأطفال تقريبا" في القطاع بحاجة إلى دعم في مجال الصحة النفسية.

وقال مدير الاتصالات بمكتب يونيسف في الأراضي الفلسطينية، جوناثان كريكس، إن الأطفال "تظهر عليهم أعراض مثل مستويات عالية للغاية من القلق المستمر، وفقدان الشهية. ولا يستطيعون النوم، أو يمرون بنوبات اهتياج عاطفي أو يفزعون في كل مرة يسمعون فيها صوت القصف".

وتابع: "قبل هذه الحرب، كانت يونيسف تعتبر بالفعل أن 500 ألف طفل بحاجة إلى خدمات الصحة النفسية ودعم نفسي في غزة. واليوم، تشير تقديراتنا إلى أن جميع الأطفال تقريبا بحاجة إلى هذا الدعم، أي أكثر من مليون طفل"، بحسب وكالة رويترز.

واندلعت الحرب الجديدة بغزة بعد هجوم حماس، على على مواقع عسكرية ومناطق سكنية محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، مما أدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، واختطاف 239 شخصا، وفق السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، ترد إسرائيل بقصف جوي وبحري وبري مكثف على القطاع المحاصر، أعقبته بعملية برية لا تزال متواصلة، حيث بلغت حصيلة الشهداء في غزة أكثر من 27 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة التابعة لحماس.

ويعد سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، من بين السكان الأصغر سنا في العالم، ونصفهم تقريبا تحت سن 18 عاما، وفقا لمكتب المراجع السكانية غير الربحي في واشنطن.

إسرائيل تضرب جنوب دمشق.. و مقتل مستشار بالحرس الثوري وإصابة آخرين

إسرائيل تضرب جنوب دمشق.. و مقتل مستشار بالحرس الثوري وإصابة آخرين

إسرائيل تضرب جنوب دمشق.. و مقتل مستشار بالحرس الثوري وإصابة آخرين

(الوفاق نيوز): فيما تترقب سوريا احتمال شن ضربات أميركية تستهدف مواقع وشخصات إيرانية بعد التهديدات الصادرة عن واشنطن خلال الأيام الماضية، شهدت العاصمة السورية غارات إسرائيلية هي الثانية خلال أسبوع.

فقد كشف مصدر عسكري أن الجيش أسقط عددا من الصواريخ الإسرائيلية التي انطلقت من هضبة الجولان مستهدفة جنوب دمشق، اليوم الجمعة.


وقال المصدر "حوالي الساعة 4:20 من فجر اليوم، شن العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من اتجاه الجولان المحتل مستهدفا عدة نقاط جنوبي دمشق".

إلا أنه أكد أن الدفاعات الجوية أسقطت بعضا من تلك الصواريخ، لافتاً إلى أن الخسائر اقتصرت على الماديات، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية.

مقتل مستشار من الحرس الثوري
في المقابل، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران في تلك الضربات.

كما أوضح أن الضربات طالت مواقع في طريق مطار دمشق، مضيفا أن الغارات استهدفت مزرعة تابعة لحزب الله اللبناني المدعوم إيرانيا على طريق عقربا-السيدة زينب جنوب العاصمة ومنطقة الغزلانية على طريق مطار دمشق الدولي.

بينما أكدت وكالة "تسنيم" الإيرانية، مقتل سعيد عليدادي المستشار من الحرس الثوري.

وكان محيط دمشق شهد قبل أيام أيضا غارات إسرائيلية أدت إلى مقتل 8 عناصر من مليشيات موالية لطهران.

يذكر أن إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية على الأراضي السورية طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، بالإضافة إلى مواقع للجيش السوري.

إلا أنها قلما أعلنت تبنيها رسمياً تلك الهجمات أو الغارات، لكنها كررت مرارا أنها ستتصدى لما تصفها بمحاولات طهران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

غير أن هجمات اليوم تأتي في ظل توتر متصاعد في المنطقة جراء الحرب في غزة، ووسط تأهب إيراني واستنفار تحسباً لأي ضربات أميركية محتملة سواء في العراق أو سوريا أو حتى في الداخل الإيراني.

وكانت مصادر أميركية مطلعة أشارت أمس الخميس إلى أن الولايات المتحدة اتخذت قرار ضرب مواقع وشخصيات إيرانية خلال الأيام المقبلة.

غزة تحت النار.. شهداء وجرحى بقصف إسرائيلي على القطاع

غزة تحت النار.. شهداء وجرحى بقصف إسرائيلي على القطاع

غزة تحت النار.. شهداء وجرحى بقصف إسرائيلي على القطاع


(الوفاق نيوز): قتل 7 أشخاص وأصيب آخرون اليوم الأحد بقصف إسرائيلي استهدف عدة مناطق في قطاع غزة.

وشن طيران الجيش الإسرائيلي عدة غارات تركزت على وسط وجنوب القطاع، بالتزامن مع قصف متواصل بالمدفعية ومن الزوارق الحربية.

وأفاد مراسلنا بتسجيل إصابات بينها حرجة باستهداف منزل عائلة مصران في محيط مسجد سيد قطب.

كما قتل طفلان عقب استهداف طائرات الجيش الإسرائيلي خيام النازحين في منطقة حي السلام شرق رفح جنوب القطاع.

وقتل شخصان وأصيب 7 آخرون بينهم أطفال، في قصف إسرائيلي لمنزل في الحكر في دير البلح وسط غزة.

ووصلت جثامين 3 قتلى إلى مجمع ناصر الطبي إثر القصف المتواصل لخان يونس منذ صباح اليوم الأحد.

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في قطاع غزة 27238 قتيلا، والجرحى 66452 منذ بدء الحرب.

ودخلت الحرب في قطاع غزة يومها الـ121، حيث تواصل القوات الإسرائيلية قصف جنوب القطاع، وتستمر الاشتباكات على أكثر من محور في ظل وضع إنساني كارثي.

 

سوريا والعراق.. غارات أمريكية مكثفة في 30 دقيقة: 125 ذخيرة تُسقط على 7 أهداف و85 موقعًا.

سوريا والعراق.. غارات أمريكية مكثفة في 30 دقيقة: 125 ذخيرة تُسقط على 7 أهداف و85 موقعًا.

سوريا والعراق.. غارات أمريكية مكثفة في 30 دقيقة: 125 ذخيرة تُسقط على 7 أهداف و85 موقعًا.

(الوفاق نيوز): في ضربة انتقامية استغرقت نصف ساعة فقط، تعرضت 7 أهداف في كل من سوريا والعراق، شملت 85 موقعا، لقصف أميركي أسفر في محصلة أولية عن مقتل وإصابة 28 عنصرا من الميليشيات بحسب مصادر.

ووفقا للمتحدث باسم البيت الأبيض ومصادر عسكرية أميركية، فقد أطلقت المقاتلات الأميركية "أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه في نحو ثلاثين دقيقة" مستهدفة 85 موقعا في 7 أهداف للحرس الثوري الإيراني والميليشيات المتحالفة معه، 4 منها في سوريا و3 في العراق.

وجاءت هذه الضربة العسكرية الأميركية ردا على هجوم استهدف قاعدة أميركية في الأردن أدى إلى مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة نحو 40 آخرين.

وتحدث مسؤول في وزارة الداخلية العراقيّة لفرانس برس طالبا عدم كشف هويّته عن "استهداف أحد مقار الفصائل المسلحة ضمن منطقة القائم"، لافتا إلى أن المستهدف في الضربة هو "مخزن للسلاح الخفيف بحسب معلومات أولية".

وأفاد المسؤول بإصابة "ثمانية مدنيّين" في هذه المنطقة.

وقال مصدر، إن عمليات الحشد الشعبي غرب الأنبار أعلنت عن مقتل وإصابة أكثر من 10 عناصرها في القصف الأميركي.

واستهدفت ضربة ثانية مركز قيادة للعمليّات تابعا للحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل مسلّحة باتت منضوية في القوّات الرسميّة العراقيّة، في منطقة العكاشات الواقعة إلى الجنوب والقريبة من الحدود.

وأكّد مسؤول في الحشد الشعبي لفرانس برس، تحدّث أيضا شريطة عدم كشف هويته، حصول الضربتين، الأولى في منطقة القائم واستهدفت بحسب قوله موقعا لكتائب حزب الله، في حين أنّ الضربة الثانية في العكاشات قد أسفرت عن "سقوط جرحى".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القصف على أهداف في سوريا أسفر عن مقتل 18 شخصا على الأقل.

وأفاد المرصد بأنّ "18 مقاتلًا موالين لإيران على الأقلّ قُتلوا" في ضربات جوّية بشرق سوريا، خمسة منهم في دير الزور،

وتعرّضت القوّات الأميركيّة وقوّات التحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوما منذ منتصف أكتوبر، تبنّت الكثير منها "المقاومة الإسلاميّة في العراق"، وهي تحالف فصائل مسلّحة مدعومة من إيران يُعارض الدعم الأميركي لإسرائيل في الحرب بغزّة ووجود القوّات الأميركيّة في المنطقة.

غزة تحت القصف الإسرائيلي المتواصل و آمال بالتوصل إلى هدنة جديدة

غزة تحت القصف الإسرائيلي المتواصل و آمال بالتوصل إلى هدنة جديدة

غزة تحت القصف الإسرائيلي المتواصل و آمال بالتوصل إلى هدنة جديدة

(الوفاق نيوز): تتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحركة "حماس" في قطاع غزة، رغم وجود مؤشرات حول إمكانية التوصل لهدنة جديدة وإطلاق سراح رهائن بعد نحو 4 أشهر من الحرب.

وأفاد شهود فلسطينيون ليل الخميس الجمعة بحصول غارات إسرائيلية في وسط قطاع غزة وجنوبه، خصوصا في خان يونس، ثاني مدن القطاع حيث تتركز العمليات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة.

وأحصت وزارة صحة غزة ما لا يقل عن 105 مدنيين قتلوا مساء وخلال الليل في أنحاء القطاع.

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في القطاع منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر 2023 بلغت 27019 قتيلا، معظمهم من النساء والأطفال، و66139 جريحا.

في غضون ذلك، توجه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت للقاء الجنود في الميدان، في وقت تحدث مسؤولون محليون عن معارك قرب مستشفيي ناصر والأمل.

وقال غالانت: "هذه الحرب تتطلب صمودا وإصرارا وطنيين وعلينا المثابرة حتى انتهاء مهماتنا. والأمر أصعب بكثير بالنسبة إلى حماس". وأضاف: "عشرة آلاف إرهابي في حماس قتِلوا وعشرة آلاف آخرون جرحوا وباتوا خارج المعركة وهذه ضربة قوية لقدراتها".

وتوازيا مع المعارك البرية تنشط الدبلوماسية خلف الكواليس لمحاولة التوصل إلى هدنة ثانية، أطول من الهدنة التي استمرت أسبوعا في نوفمبر، وأتاحت إطلاق نحو 100رهينة كانوا محتجزين في غزة، ونحو 300 معتقل فلسطيني في إسرائيل.

ودخلت الحرب في قطاع غزة يومها الـ119 حيث تواصل القوات الإسرائيلية استهدافاتها لا سيما جنوب القطاع، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة على أكثر من محور، في ظل وضع إنساني كارثي.