أيار 19, 2024
حادث دهس للحشود بواسطة سائقي الشاحنات .. إسرائيل تنفي تورطها في مجزرة دوار النابلسي

حادث دهس للحشود بواسطة سائقي الشاحنات .. إسرائيل تنفي تورطها في مجزرة دوار النابلسي

حادث دهس للحشود بواسطة سائقي الشاحنات .. إسرائيل تنفي تورطها في مجزرة دوار النابلسي

 


(الوفاق نيوز): بعد مقتل أكثر من 100 فلسطيني وإصابة نحو ألف شخص بهجوم إسرائيلي صباح اليوم الخميس، وصف متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية سقوط قتلى فلسطينيين أثناء توزيع المساعدات قرب مدينة غزة اليوم الخميس بأنه "مأساة" وقال إن المؤشرات الأولية تفيد بأن الوفيات نتجت عن اندفاع سائقي توصيل المساعدات وسط الحشد المتزايد.

وأضاف المتحدث آفي هيمان في تصريحات للصحفيين "في مرحلة ما، كان (الناس) قد تزاحموا حول الشاحنات وقام الأشخاص الذين يقودون الشاحنات، وهم سائقون مدنيون من غزة، بالاندفاع وسط الحشود مما أدى في النهاية إلى مقتل عشرات الأشخاص، حسبما فهمت".

كما أضاف "من الواضح أنها مأساة لكننا لسنا متأكدين من التفاصيل بعد".

وكان قصف إسرائيلي قد استهدف اليوم الخميس جنوب غربي مدينة غزة، بينما كان المئات ينتظرون الحصول على المساعدات.

فقد أدى هذا القصف الذي استهدف دوار النابلسي شمال القطاع إلى مقتل 104 مدنيين، وإصابة نحو 760 آخرين.

أتى ذلك، بينما قدم آلاف الفلسطينيين إلى الدوَّار من مدينة غزة ومن جباليا وبيت حانون انتظاراً لوصول شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية عند طريق هارون الرشيد الساحلي في منطقة الشيخ عجلين بغرب مدينة غزة،

كما أشار إلى أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار بشكل مباشر على بعض المدنيين أثناء انتظارهم المساعدات. وأوضح أن أعدادا كبيرة من الجرحى نقلوا إلى مستشفى الشفاء، ما فاق قدرة الطاقم الطبي على التعامل معهم، كما نقل عدد من الجثامين والمصابين إلى مستشفيي المعمداني في مدينة غزة، وكمال عدوان في جباليا.

بدوره، أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن فريقه الميداني "وثَّق إطلاق الدبابات الإسرائيلية النيران بشكل مباشر تجاه آلاف المدنيين الجياع" في غزة.

 

 

البحرية الهندية تضبط أكبر شحنة مخدرات بتاريخ البلاد في بحر العرب

البحرية الهندية تضبط أكبر شحنة مخدرات بتاريخ البلاد في بحر العرب

البحرية الهندية تضبط أكبر شحنة مخدرات بتاريخ البلاد في بحر العرب

(الوفاق نيوز): اعترضت البحرية الهندية سفينة تحمل 3.3 طن من المخدرات، في عملية تعتبر من أكبر عمليات ضبط المخدرات في تاريخ البلاد، وتمت في بحر العرب على طول حدود المياه الدولية.

وذكر المتحدث باسم البحرية الهندية أنه تم تنفيذ العملية في المياه الدولية لبحر العرب بالاشتراك مع البحرية الهندية وفرقة مكافحة الإرهاب في ولاية كجرات الهندية، ومكتب مكافحة المخدرات.

وأضاف: "اعترضت البحرية الهندية، في عمليات منسقة مع مكتب مكافحة المخدرات، سفينة مشبوهة تحمل ما يقرب من 3300 كيلوغرام من المواد المهربة (3089 كغم من مادة مخدر القنب و158 كغم من الميثافيتامين و25 كغم من المورفين)".

ولفت المتحدث إلى أن هذه الشحنة من المواد المخدرة والممنوعات تعتبر أكبر بكثير من أي شحنة تم ضبطها في وقت سابق.

بدوره، أكد مسؤول كبير في وكالة مكافحة المخدرات الفيدرالية لصحيفة The Indian Express أن "مكتب مكافحة المخدرات والوكالات الأخرى قد اكتشفوا شبكة دولية أخرى لتهريب المخدرات وقاموا بأكبر عملية ضبط خارجية (من حيث الكمية) في تاريخ البلاد".

وأشار إلى أنه تم احتجاز طاقم السفينة المعترضة وتسليمه إلى جهات إنفاذ القانون.

ويسود الاعتقاد أن الأشخاص الـ5 الموقوفين على متن القارب هم إيرانيون أو باكستانيون، ولم يتم العثور على أي وثائق شخصية معهم تثبت ذلك.

عقوبات أميركية وبريطانية على نائب قائد فيلق القدس و قيادي حوثي

عقوبات أميركية وبريطانية على نائب قائد فيلق القدس و قيادي حوثي


عقوبات أميركية وبريطانية على نائب قائد فيلق القدس و قيادي حوثي


(الوفاق نيوز): أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا اليوم الثلاثاء فرض عقوبات على نائب قائد فيلق القدس الإيراني محمد رضا فلاح زاده وعضو بجماعة الحوثي اليمنية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن العقوبات شملت أيضاً مالك ومشغل سفينة تستخدم في شحن السلع الإيرانية وبيعها لدعم الحوثيين وفيلق القدس الإيراني.

وأضافت الخزانة أن فلاح زاده خدم "كضابط في الحرس الثوري الإيراني في سوريا خلال الحرب الأهلية السورية وشارك خلالها في القتال في حلب، والذي تسبب في دمار هائل وخسائر في صفوف المدنيين".

كما شغل فلاح زاده سابقا منصب رئيس شركة تابعة لتكتل بناء على صلة بالحرس الثوري الإيراني يدير مشاريع تبلغ قيمتها عشرات المليارات من الدولارات، بحسب البيان الأميركي.

وذكرت الخزانة الأميركية أيضا أن فيلق القدس، التابع للحرس الثوري، والحوثيين شاركوا في بيع سلع إيرانية لمشترين أجانب لجني إيرادات لتمويل عمليات الحوثيين، مشيرة إلى أن جزءا كبيرا من هذا النشاط تم عبر شبكة مالية يديرها حوثي مقيم في إيران ومدعوم من الحرس الثوري الإيراني.

وشملت العقوبات الجديدة إبراهيم الناشري العضو في جماعة الحوثيين لدعمه العمليات المسلحة للجماعة، وفق البيان.

بدورها قالت وزارة الخارجية البريطانية إن العقوبات المشتركة مع واشنطن تهدف "لوقف أنشطة الحوثيين التي تقوض الاستقرار الإقليمي في أنحاء الشرق الأوسط".

وأضافت الخارجية البريطانية أنها فرضت عقوبات أخرى على وزير داخلية الحوثيين "لتهديده السلام والأمن والاستقرار في اليمن من خلال دعم الهجمات ضد حركة الشحن في البحر الأحمر".

ونقل البيان عن وزير الخارجية ديفيد كاميرون القول إن "هجمات الحوثيين المدعومين من إيران غير مقبولة وغير قانونية وتشكل تهديدا لأرواح الأبرياء وحرية الملاحة".

وأضاف كاميرون أن "النظام (الإيراني) يتحمل المسؤولية عن هذه الهجمات بسبب الدعم العسكري الواسع الذي يقدمه للحوثيين"، مؤكدا أن على "أولئك الذين يسعون إلى تقويض الاستقرار الإقليمي أن يعلموا أن المملكة المتحدة وحلفاءها، لن يترددوا في اتخاذ إجراءات ضدهم".

مصر تعلن استلام مبلغ كبير من الإمارات

مصر تعلن استلام مبلغ كبير من الإمارات

مصر تعلن استلام مبلغ كبير من الإمارات

 


(الوفاق نيوز): أكد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي أنه تم تسلم 5 مليارات دولار من الدفعة الأولى لصفقة الشراكة الاستثمارية مع الإمارات.

وأوضح أنه من المقرر غدا تسلم 5 مليارات دولار أخرى، مضيفا أنه تم اتخاذ إجراءات للتنسيق بين البنك المركزي والجانب الإماراتي، لتحويل 5 مليارات دولار من الوديعة إلى الجنيه المصري، وخلال شهرين سيتم حصول مصر على باقي المبلغ الذي تم الإعلان عنه، لاستكمال مبلغ 35 مليار دولار استثمار مباشر يدخل للدولة من هذه الصفقة، هذا بخلاف نسبة الـ 35% التي ستحصل عليها الدولة من صافي أرباح المشروع.

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي أنه سيتم تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء، خاصة بمشروع تطوير وتنمية رأس الحكمة، مُهمتها تيسير الإجراءات، وتذليل أي عقبات، وحل أي مشكلات، والتنسيق، بهدف تنفيذ التزاماتنا في هذا المشروع، وستكون للجنة أمانة فنية برئاسة مساعد أول رئيس مجلس الوزراء، وعضوية رئيس هيئة المستشارين بمجلس الوزراء، ومسئولي الوزارات والجهات المعنية، تتولى إعداد القرارات اللازمة.

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة تستهدف نجاح هذا المشروع التنموي المهم والضخم، ليكون نجاح هذه الشراكة مع الأشقاء في الإمارات، نموذجاً لبناء شراكات استثمارية أخرى، تُدر عوائد كثيرة على الشعب المصري، مُستطرداً في ذكر أهم العوائد، حيث تضمن تلك الشراكات ضخ استثمارات من النقد الأجنبي على مدار سنوات عديدة، إلى جانب عوائد بالمليارات من الضرائب، وإتاحة ملايين من فرص العمل، وتشغيل المصانع والشركات الوطنية في مختلف القطاعات، وبالتالي جلب الخير لمصر والمصريين.

وأوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن مشروع "رأس الحكمة" يعدُ شراكة استثمارية، تماثل العديد من المشروعات التي تم ويتم تنفيذها بين الحكومة والقطاع الخاص بنظام الشراكة، ولا يوجد أي بند في العقد يمس السيادة المصرية، وكل البنود تخضع للقوانين المصرية، وتم النص على أن بنود العقد لا يمكن أن تُفسر بما يُخالف القانون المصري، موجهاً في هذا الصدد رسالة للمصريين، قائلاً: "حافظوا على مثل هذه المشروعات الاستثمارية الكبرى، ولا تلتفتوا للمُشككين من أهل الشر، الذين لا يريدون خيراً لمصر ولا لشعبها".. مؤكداً مرة أخرى: "هذه المشروعات تخدم مصر وأبناءها، وهدفها تنمية وخير بلدنا".

وأضاف رئيس الوزراء أن إقامة هذه الاستثمارات الكُبرى يُثبت جاذبية مناخ الاستثمار في مصر، ويؤكد الثقة في الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى اعتزام الحكومة البناء على هذا المشروع وغيره في جذب استثمارات جديدة، مستطرداً: "لن ينمو الاقتصاد إلا بزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، وهو ما نعمل عليه حالياً".

وأشار مدبولي إلى أن الإصلاحات الهيكلية التي تتم حالياً في الاقتصاد الوطني ستسهم في تحقيق نقلة نوعية، لافتا إلى استمرار الحكومة في اجراءاتها لدعم قطاعات مهمة، مثل الصناعة والزراعة والاتصالات، بالإضافة إلى قطاع الهيدروجين الأخضر، الذي تحظى مصر فيه بميزة تنافسية، ولذا تبذل جهوداً واسعة للتوسع في هذا القطاع الواعد، وتواصل جهودها بهدف دخول المشروعات التي تم توقيع اتفاقات بشأنها حيز التنفيذ، والتشغيل، معتبراً أن هذه المشروعات تُقدر الاستثمارات بها بمليارات الدولارات، وتسهم في ضخ المزيد من النقد الأجنبي، وتوفير فرص العمل.

وشدد الدكتور مصطفى مدبولي على أن مشروع "رأس الحكمة" هو بداية لإصلاح الأوضاع الاقتصادية، حيث ستواصل الحكومة الإجراءات التي أعلنتها لترشيد الانفاق الاستثماري، وتعزيز الحوكمة، ومنح القطاع الخاص فُرصاً واسعة في مختلف القطاعات الاقتصادية، مضيفاً: "الحكومة ستعمل وستستمر في إجراءاتها الإصلاحية للاقتصاد، وكأن هذه الموارد الدولارية لم تأتِ، بل سنعمل على ضخ استثمارات جديدة، وتوسيع الاستثمارات القائمة".

وفي نهاية حديثه أعلن رئيس الوزراء خبراً إيجابياً آخر، حيث أشار إلى أن وزير قطاع الاعمال العام أكد أنه تم اليوم دخول 520 مليون دولار للوزارة، من صفقة "الفنادق" التي تم الإعلان عنها مؤخراً، وقريباً سوف تتسلم الوزارة باقي المستحقات الدولارية.

 

تحذير أممي خطير: ربع سكان غزة على بعد خطوة من المجاعة

تحذير أممي خطير: ربع سكان غزة على بعد خطوة من المجاعة

تحذير أممي خطير: ربع سكان غزة على بعد خطوة من المجاعة

(الوفاق نيوز): أكد مسؤول كبير في مجال المساعدات بالأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، أن ما لا يقل عن 576 ألف شخص في قطاع غزة يمثلون ربع السكان أصبحوا على بعد خطوة واحدة من المجاعة، نقلا عن رويترز.

وأعلن راميش راجاسينغهام، مدير التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أنه "لن يتسنى تحقيق أي شيء يذكر في ظل استمرار الأعمال القتالية، واحتمال انتشارها إلى المناطق المكتظة بالناس في جنوب غزة. لذلك نكرر دعوتنا لوقف إطلاق النار".

وأضاف أن واحدا من بين كل 6 أطفال تحت سن الثانية في شمال غزة يعاني من سوء التغذية الحاد والهزال، وأن جميع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة يعتمدون تقريبا على مساعدات غذائية "غير كافية على الإطلاق" للبقاء على قيد الحياة.

وتابع أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة تواجه "عقبات هائلة لمجرد إيصال الحد الأدنى من الإمدادات إلى غزة".

وأوضح أن العقبات تشمل إغلاق المعابر والقيود على التنقل والاتصالات وإجراءات التدقيق المرهقة والاضطرابات والطرق التي لحقت بها أضرار والذخائر التي لم تنفجر.

وإلى ذلك، أفاد روبرت وود نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة لمجلس الأمن أن واشنطن حثت حليفتها إسرائيل على إبقاء المعابر الحدودية مفتوحة، لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة وتسهيل فتح المزيد من المعابر.

وحذّر برنامج الأغذية العالمي الثلاثاء من مجاعة "وشيكة" في شمال غزة، حيث لم تتمكن أي منظمة إنسانية من تقديم المساعدات منذ 23 كانون الثاني/يناير في ظل الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس.

وقال نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، كارل سكاو، لمجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا إن برنامج الأغذية العالمي "مستعد لتوسيع نطاق عملياتنا وزيادة حجمها على وجه السرعة إذا جرى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار".

وأضاف: "لكن في الوقت الراهن، يتفاقم خطر المجاعة بسبب عدم القدرة على جلب الإمدادات الغذائية الحيوية إلى غزة بكميات كافية، وظروف العمل شبه المستحيلة التي يواجهها موظفونا على الأرض".

ومن جانبه، أبلغ سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة عمار بن جامع مجلس الأمن أن "العدوان على غزة هو ليس حربا ضد حماس بل عقاب جماعي مفروض على الشعب الفلسطيني".

وعقد مجلس الأمن الدولي، مساء الثلاثاء، جلسة مفتوحة الساعة الثامنة ليلاً بتوقيت غرينيتش لمناقشة حالة الأمن الغذائي بغزة.

وجاءت الجلسة بطلب من الجزائر وغيانا وسويسرا وسلوفينيا، بحسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية.

وأعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق الثلاثاء أن القوات الإسرائيلية تمنع "بشكل منهجي" الوصول إلى سكان غزة الذين يحتاجون للمساعدة، ما يعقد مهمة إيصال المساعدات إلى منطقة حرب لا تخضع لأي قانون.

وقال ينس لايركه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، إنه أصبح من شبه المستحيل تنفيذ عمليات إجلاء طبي وتوصيل مساعدات في شمال غزة، كما يزداد الأمر صعوبة في جنوب القطاع.

منعت السلطات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة جميع قوافل المساعدات المخطط لإرسالها إلى الشمال. وكانت آخر المساعدات التي سمح لها بالدخول في 23 يناير، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ومما يزيد من صعوبة الوضع أن حتى القوافل التي تم تخليصها مسبقا وفتشتها السلطات الإسرائيلية تم حظرها مرارا وتكرارا أو تعرضت لإطلاق النار.

وأشار لايركه إلى حادث وقع يوم الأحد الماضي عندما تم منع قافلة نظمتها منظمة الصحة العالمية والهلال الأحمر الفلسطيني لإجلاء المرضى من مستشفى الأمل المحاصر في مدينة خان يونس الجنوبية لساعات واحتجاز عدد من المسعفين.

وقال لايركه للصحافيين في جنيف "على الرغم من التنسيق المسبق لجميع الموظفين والمركبات مع الجانب الإسرائيلي، فإن القوات الإسرائيلية أوقفت القافلة التي تقودها منظمة الصحة العالمية لحظة مغادرتها المستشفى ومنعتها من التحرك لعدة ساعات".

وأضاف أن "الجيش الإسرائيلي أجبر المرضى والموظفين على الخروج من سيارات الإسعاف وجرد جميع المسعفين من ملابسهم"، مضيفا أن القافلة التي كانت تقل 24 مريضا ظلت متوقفة طيلة سبع ساعات.

وقال لايركه "تم اعتقال ثلاثة مسعفين تابعين لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في وقت لاحق، على الرغم من أنه تمت مشاركة بياناتهم الشخصية مع القوات الإسرائيلية مسبقا"، مضيفا أنه تم إطلاق سراح واحد منهم فقط حتى الآن.

وشدد على أن "هذا ليس حادثا معزولا... لقد تعرضت قوافل المساعدات لإطلاق النار، وتم منعها بشكل منهجي من الوصول إلى المحتاجين".

وقال لايركه إن "عدم توفير التسهيلات الكافية لإيصال المساعدات في جميع أنحاء غزة يعني أن العاملين في المجال الإنساني معرضون على نحو غير مقبول ويمكن تجنبه لخطر الاعتقال أو الإصابة أو ما هو أسوأ".

تفاصيل مقترح باريس المقدم لحماس بشأن غزة

تفاصيل مقترح باريس المقدم لحماس بشأن غزة

تفاصيل مقترح باريس المقدم لحماس بشأن غزة

(الوفاق نيوز): تلقت حركة حماس مقترحاً من باريس يسمح بوقف مبدئي 40 يوماً في كل العمليات العسكرية، حسب ما قال مسؤول كبير مقرب من محادثات الهدنة المؤقتة في غزة.

وأضاف المسؤول أن مقترح باريس يتضمن الالتزام بالسماح بدخول 500 شاحنة مساعدات إلى غزة يوميا، وتوفير آلاف الخيام والكرفانات، كما يتيح إصلاح المخابز والمستشفيات بقطاع غزة.

وقال المسؤول إن مقترح باريس ينص على تبادل الأسرى الفلسطينيين والمحتجزين الإسرائيليين بنسبة 10 إلى واحد، مشيرا إلى أن الاقتراح ينص على إطلاق سراح جميع المحتجزين الإسرائيليين من النساء والأطفال تحت 19 عاما وكبار السن مقابل الإفراج عن عدد من المعتقلين الفلسطينيين.

وأضاف المصدر أن "مقترح باريس" يسمح بالعودة التدريجية للمدنيين النازحين إلى شمال غزة باستثناء الذكور في سن الخدمة العسكرية.

يأتي هذا فيما قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل وافقت على عدم القيام بأنشطة عسكرية في قطاع غزة خلال شهر رمضان.

وأضاف في تصريحات لشبكة "إن بي سي" أن هناك اتفاقا من حيث المبدأ على وقف إطلاق النار بين الجانبين الإسرائيلي وحركة حماس أثناء إطلاق سراح الرهائن. وقال "رمضان يقترب، وكان هناك اتفاق بين الإسرائيليين على عدم القيام بأي أنشطة خلال شهر رمضان، لكي نمنح أنفسنا وقتا لإخراج جميع الرهائن".

وحذر بايدن من أن إسرائيل تخاطر بفقد الدعم من بقية العالم مع استمرار سقوط قتلى فلسطينيين بأعداد كبيرة.

كما أشار الرئيس الأميركي في تصريحاته إلى أن إسرائيل التزمت بتمكين الفلسطينيين من الإخلاء من رفح في جنوب غزة قبل تكثيف حملتها هناك لتدمير حماس.

يذكر أن الحرب الدائرة منذ أكثر من 4 أشهر بين الجيش الإسرائيلي وحماس أدت إلى نزوح مئات آلاف الفلسطينيين، ودفعت حوالي 2,2 مليون شخص، هم الغالبية العظمى من سكان القطاع، إلى حافة المجاعة.

تفاصيل جديدة بشأن وقف إطلاق النار في غزة

تفاصيل جديدة بشأن وقف إطلاق النار في غزة

تفاصيل جديدة بشأن وقف إطلاق النار في غزة


(الوفاق نيوز): بعد الضربات الإسرائيلية التي استهدفت مجموعة من المدنيين الفلسطينيين في جنوب غربي مدينة غزة، أثناء انتظارهم للحصول على مساعدات غذائية فجر اليوم الخميس، لوحت حركة حماس بوقف المفاوضات

وأكدت في بيان أن "المحادثات التي تجريها قيادة الحركة ليست عملية مفتوحة على حساب دماء الشعب" وفق قولها.

كما حملت الجانب الإسرائيلي تبعات أي فشل يلحق بالمفاوضات الجارية منذ أيام عبر الوسطاء القطريين والمصريين.

إلى ذلك، وصفت حماس الحادثة بأنها "مجزرة مروعة" وقالت إن "المواطنين ذهبوا للحصول على الغذاء بعد تجويعهم وتجويع أكثر من 700 ألف إنسان منذ 146 يوما".

بدورها دانت وزارة الخارجية الفلسطينية "المجزرة البشعة"، معتبرة أنها "جزء لا يتجزأ من حرب الإبادة الجماعية التي ترتكبها حكومة الاحتلال ضد الشعب".


في المقابل، نفت إسرائيل علمها بحصول أي قصف في المنطقة. وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش ليس على علم بقصف منطقة دوار النابلسي غربي مدينة غزة، علماً أن مسعفين فلسطينيين كانوا أكدوا أن العشرات قتلوا في هجوم إسرائيلي بينما كانوا ينتظرون الحصول على مساعدات. وأضاف قائلا "لا توجد معلومات عن قصف إسرائيلي في المنطقة".

ثم أعلن الجيش بوقت لاحق أن الإصابات في دوار النابلسي أتت جراء "تزاحم وتدافع" الناس لدى وصول شاحنات الإغاثة. وقال في بيان "في وقت مبكر من صباح اليوم، وعند دخول شاحنات مساعدات إنسانية إلى شمال غزة، أحاط السكان بالشاحنات ونهبوا الإمدادات التي كان يجري تسليمها، فأصيب العشرات نتيجة التزاحم والتدافع".

أتى ذلك، بعدما أكد مسؤول طبي في غزة أن 50 شخصا على الأقل قتلوا بنيران إسرائيلية أثناء تجمعهم للحصول على مساعدات إنسانية في شمال القطاع الفلسطيني المحاصر. وأفاد مدير الطوارئ في مستشفى الشفاء أمجد عليوة في بيان عن سقوط "50 على الأقل وأكثر من 120 مصابا بينهم نساء وأطفال جراء إطلاق القوات الإسرائيلية النار في ساعة مبكرة اليوم في اتجاه آلاف المواطنين الذين تجمعوا عند وصول شاحنات الإغاثة إلى دوار النابلسي".

 

 

حريق ضخم في فلسطين ويُرى من الأردن

حريق ضخم في فلسطين ويُرى من الأردن

حريق ضخم في فلسطين ويُرى من الأردن


(الوفاق نيوز): اندلع حريق ضخم، مساء اليوم الثلاثاء، في مصنع "رويال" للمواد البلاستيكية بمدينة الخليل في فلسطين، استطاع عدد من المواطنين في المحافظات الأردنية مشاهدته لضخامته.

الحريق الضخم هو الأول من نوعه بحجم ضخامته في فلسطين وقد تمكن سكان الأردن من مشاهدته، حيث وثقت عدسات هواتف مواطنين أردنيين مشاهد الحريق الضخم.

تفاصيل الحريق
من جانبه قال رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة إن الحريق لم تشهد المحافظة له مثيلاً، مضيفاً أن عملية إخماده تفوق الإمكانيات المتوفرة في المحافظة نظراً لأن المواد التي يتم استخدامها في المصنع سريعة الاشتعال، واصفاً الوضع بالخارج عن السيطرة.

وأضاف أن طواقم الدفاع المدني، وقسم إطفائية الخليل، هرعت إلى المكان في محاولة للسيطرة على الحريق الذي وصل إلى مستودعات المواد البلاستيكية والكيمياوية، في ظل المخاوف من انتقال النيران إلى المنازل القريبة.

وناشد أبو سنينة المواطنين ضرورة الابتعاد عن موقع الحريق وإزالة مركباتهم من الطرق المؤدية للموقع.

ووصلت إلى موقع الحريق مركبات من كافة مراكز الإطفاء الخاصة والحكومية، وصهاريج المياه للمساعدة في عملية إخماد النيران.

ويعتبر هذا المصنع الذي يقع في منطقة بئر حرم الرامة، شمال مدينة الخليل، ركناً أساسياً في الاقتصاد الفلسطيني، ويشغل قرابة ألف عامل.

وأعلن جهاز الدفاع المدني توجه طواقم ومركبات من دفاع مدني الخليل وبيت لحم وطواقم إضافية من ضواحي القدس وأريحا وإسناد الوسط إلى موقع الحريق.

 

 

إسرائيل تعلن اكتشاف شبكة أنفاق تمتد لمسافة 10 كيلومترات تحت مستشفى وجامعة

إسرائيل تعلن اكتشاف شبكة أنفاق تمتد لمسافة 10 كيلومترات تحت مستشفى وجامعة

إسرائيل تعلن اكتشاف شبكة أنفاق تمتد لمسافة 10 كيلومترات تحت مستشفى وجامعة

(الوفاق نيوز): قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في منشور على حسابه عبر منصة "إكس" إن الجيش عثر على منظومة أنفاق تحت أرضية تربط شمال قطاع غزة بجنوبه تمتد لمسافة حوالي 10 كيلومترات.

وأضاف أفيخاي أدرعي أن الأنفاق تمر تحت المستشفى التركي وجامعة الإسراء.

وذكر في التدوينة أن "قوات الفرقة 162 عثرت على منظومة أنفاق تحت أرضية تربط شمال القطاع بجنوبه، حيث حققت القوات السيطرة العملياتية على مسار الأنفاق، وبعد تفتيشه دمرت أجزاء واسعة من المنظومة".

وتابع قائلا: "منظومة الأنفاق تربط المستشفى التركي المتاخم للمخيمات الوسطى بمقر جامعة الإسراء، جنوبي مدينة غزة وتمتد حتى منطقة الزيتون".

وأفاد بأن "الحديث يدور عن منظومة تستخدمها ألوية عسكرية متعددة تابعة لحماس للتنقل في القطاع"، مشيرا إلى أن مسار الأنفاق يربط بين لواء الوسطى ولواء مدينة غزة منهما "كتائب النصيرات" و"صبرا والزيتون".

وأوضح أيضا أنه وفي مسار الأنفاق تم العثور على غرف للمكوث تشمل المراحيض، وغرف تخزين الوسائل القتالية والعتاد القتالي، ومنظومة فتحات أنفاق متشعبة وكذلك جثث تبقت في النفق.

مجزرة جديدة في غزة: انتظروا المساعدات فأتتهم القنابل!

مجزرة جديدة في غزة: انتظروا المساعدات فأتتهم القنابل!

مجزرة جديدة في غزة: انتظروا المساعدات فأتتهم القنابل!

(الوفاق نيوز): استهدف قصف إسرائيلي اليوم الخميس جنوب غربي مدينة غزة، بينما كان المئات ينتظرون الحصول على المساعدات.


فقد أدى القصف الإسرائيلي الذي استهدف دوار النابلسي شمال القطاع إلى مقتل أكثر من 100 مدني، وإصابة نحو 1000 آخرين.

أتى ذلك، بينما قدم آلاف الفلسطينيين إلى الدوَّار من مدينة غزة ومن جباليا وبيت حانون انتظاراً لوصول شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية عند طريق هارون الرشيد الساحلي في منطقة الشيخ عجلين بغرب مدينة غزة، وفق ما أفاد مراسل العربية/الحدث اليوم.

كما أشار إلى أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار بشكل مباشر على بعض المدنيين أثناء انتظارهم المساعدات. وأوضح أن أعدادا كبيرة من الجرحى نقلوا إلى مستشفى الشفاء، ما فاق قدرة الطاقم الطبي على التعامل معهم، كما نقل عدد من الجثامين والمصابين إلى مستشفيي المعمداني في مدينة غزة، وكمال عدوان في جباليا.

بدوره، أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن فريقه الميداني "وثَّق إطلاق الدبابات الإسرائيلية النيران بشكل مباشر تجاه آلاف المدنيين الجياع" في غزة.

"مذبحة" يجب وقفها
كما أكد الإعلام الحكومي في غزة أن القوات الإسرائيلية كانت لديها "نية مبيتة" للهجوم على النازحين.

إلى ذلك قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، إن ما يحدث في غزة "مذبحة" يجب وقفها.

وأضاف في بيان أنه "لا توجد حدود "للأهوال التي تتكشف أمام أعيننا في غزة ولا توجد كلمات لوصفها"، مشدداً على أن "قتل وتشويه المدنيين في غزة بلغ مستوى غير مسبوق"، وفقاً لوكالة أنباء العالم العربي AWP.

كما أردف أن "إسرائيل استخدمت بشكل متكرر أسلحة متفجرة ذات آثار واسعة النطاق في أحياء مكتظة بالسكان في غزة".

فيما علقت حركة "حماس" على الحادثة، وقالت إن إسرائيل تتحمل تبعات فشل المفاوضات بسبب استمرار جرائم الإبادة.

وقالت إن "المفاوضات ليست عملية مفتوحة على حساب دماء الشعب الفلسطيني".

في المقابل قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش ليس على علم بقصف منطقة غرب مدينة غزة اليوم، مضيفاً أنه "لا توجد معلومات عن قصف إسرائيلي في المنطقة"، حسب رويترز.

جنديان إسرائيليان يفقدان حياتهما بسبب "الفطريات السامة" في غزة

جنديان إسرائيليان يفقدان حياتهما بسبب "الفطريات السامة" في غزة

جنديان إسرائيليان يفقدان حياتهما بسبب "الفطريات السامة" في غزة


(الوفاق نيوز): أعلنت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، الثلاثاء، مقتل جنديين من أصل 30 أصيبوا بفطريات سامة خلال الحرب على قطاع غزة المستمرة منذ نحو 5 أشهر.

ونهاية العام الماضي، كشف إعلام إسرائيلي النقاب لأول مرة عن مقتل جندي إسرائيلي جراء إصابته بفطريات في قطاع غزة، وإصابة 10 جرحى آخرين من الجنود بحالات مماثلة، قبل أن تعلن "مكان" عن ارتفاع حصيلة الإصابات.

وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي من جراء "الفطريات السامة" إلى 3 أشخاص.

تفاصيل مقتل أول جندي جراء الفطريات

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، نهاية العام الماضي، أن الجندي أصيب بجروح خطيرة في أطرافه في ساحة المعركة، ومن ثم ظهرت على جسمه فطريات مقاومة للعلاج.

وأضافت أنه تم نقله إلى مستشفى أسوتا في أسدود جنوبي إسرائيل، حيث جرب الأطباء كل علاج ممكن بما في ذلك العلاجات التجريبية من الخارج.

وأشارت إلى أن الأطباء جلبوا متخصصين قدر استطاعتهم، وأخيرا استولى الفطر على الأعضاء في جسد المصاب حتى تحديد وفاته.

وأوضحت: "قد يكون منشأ الفطريات في التربة الملوثة بمياه الصرف الصحي"، مشيرة إلى أن عددا من الجنود عادوا من ساحة المعركة مصابين بفطريات والتهابات مختلفة.

ومنتصف ديسمبر الماضي، حذرت بلدية غزة من خطر غرق مناطق شمال المدينة بمياه الصرف الصحي، في ظل توقف عمل المضخات جراء نفاد الوقود المشغل لها، الأمر الذي من شأنه أن يسبب كوارث بيئية وصحية كبيرة.

وفي الشهر نفسه، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن إصابة عدد من الجنود الإسرائيليين المشاركين في الحرب على قطاع غزة بالزحار (التهاب واضطراب في الأمعاء) والتسمم، مما يسبب حالات إسهال شديد، وارتفاعا في درجة الحرارة، وهذا الأمر يتطلب إخلاءهم من مواقع القتال.

كارثة إنسانية في غزة: 85% من السكان نزحوا ويعتمدون على مساعدات الأونروا

كارثة إنسانية في غزة: 85% من السكان نزحوا ويعتمدون على مساعدات الأونروا

كارثة إنسانية في غزة: 85% من السكان نزحوا ويعتمدون على مساعدات الأونروا


(الوفاق نيوز): أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، اليوم الاثنين، أن 85% من سكان غزة قد نزحوا منذ بداية الحرب على القطاع.

وقالت الوكالة عبر منصة إكس إن جميع النازحين تقريبا يعتمدون على مساعدات الوكالة، مؤكدة أن المساعدات الإنسانية تواجه صعوبة في دخول قطاع غزة بسبب القيود الأمنية والإغلاق المؤقت للمعابر.

وذكرت الوكالة الأممية في وقت سابق أن الإمدادات التي دخلت غزة انخفضت إلى النصف في فبراير شباط الجاري مقارنة مع مستواها في يناير/كانون الثاني.

هذا اتهمت إسرائيل عددا من موظفي الأونروا بالمشاركة في الهجوم الذي شنته حماس وفصائل فلسطينية على بلدات وتجمعات إسرائيلية في غلاف قطاع غزة في السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي، مما دفع بعض الدول إلى تعليق تمويلها للوكالة الأممية.

يذكر أنه قتل حتى الآن 29606 فلسطينيين على الأقل في غزة، غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والقصّر، منذ بدء الحرب في 7 تشرين الأول/أكتوبر، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في القطاع إثر هجوم مباغت نفذته حركة حماس على جنوب إسرائيل أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، معظمهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إن 130 منهم ما زالوا في غزّة، ويُعتقد أن 30 منهم لقوا حتفهم.