حصري.. تمديد الهدنة 6 أشهر وصرف الرواتب بكشف 2014 من عائدات النفط (تفاصيل مهمة)
 حصري.. تمديد الهدنة 6 أشهر وصرف الرواتب بكشف 2014 من عائدات النفط (تفاصيل مهمة) 


خاص _ (الوفاق نيوز): إرهاصات لانفراجه في الملف اليمني المعقد، فبعد 120 يوم من الهدنة، هناك حراك دولي حقيقي لاستمرار الهدنة، ‏المقترح الاممي  نص على تمديد الهدنة حتى فبراير من العام القادم نص على فتح ثلاث طرق الى تعز وطريق دمت الضالع ووضع مقترحين لمعالجة قضية رواتب الموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين ، بدت مؤشرات ذلك من التصريحات الأمريكية المباشرة، خصوصا من سيد البيت الأبيض جو بايدن، وأركان إدارته حول تمديد الهدنة، كذلك وجود وفد عماني في صنعاء، وايضا السفير الألماني المتواجد في صنعاء أيضا. 

المؤشرات الأولية حتى الآن تشير إلى أن هناك  موافقة على حل  ملف المرتبات، وهناك موافقة مبدئية على صرفها ..رغم وجود خلافات في التفاصيل حول مصادر المرتبات فصنعاء تطالب بأن تكون من إيرادات النفط ومجلس القيادة الرئاسي امس ابدى موافقته على الصرف وفق اتفاق استوكهولم. 

وسبق أن فتحت صنعاء حساب خاص بإيرادات الميناء في فرع البنك في الحديدة في يوليو 2019 ، وتم توريد الإيرادات إليه ولاتزال ملتزمة للآن بالتوريد لهذا الحساب حسب قولها، وسط اتهامات من الشرعية للحوثيين بسحب تلك المبالغ، ووفقا للاتفاق فإن الشرعية ستغطي العجز الذي يصل من 69 مليار إلى 70 مليار ريال يمني حينها شهرياً وفق مصادر اقتصادية.

حالياً تفيد  المعلومات إلى أن هناك مقترحات بالحصول على مكاسب مالية منح وهبات للمساعدة في  صرف الرواتب في ظل مقترحات دولية وامريكي أن تكون من إيرادات النفط والغاز بالإضافة إلى إيرادات ميناء الحديدة. 

الأمر بات قريب من الأنفراجه والتنفيذ، ولكن الخشية تكمن في إعاقة التنفيذ في حال عدم الاتفاق على آليات واضحة ومحددة  لصرف رواتب موظفي الدولة ومعاشات المتقاعدين ، على أن تشمل صرف الرواتب المتأخرة بالتدرج كون متأخرات المرتبات المستحقة لموظفي الدولة ومعاشات المتقاعدين في المحافظة الواقعة تحت سيطرة حكومة صنعاء تتجاوز تريليوني ريال. 

فتنصل الأطراف المتصارعة، الحوثيين والشرعية عن تنفيذ الشق الاقتصادي في اتفاق استوكهولم بخصوص المرتبات يجب أن لا يتكرر،  فمعاناة موظفي الدولة لا تستدعي المزيد من التهرب،  وايرادات النفط والغاز وموانئ الحديدة كافية لصرف رواتب كل موظفي اليمن وفق كشوفات 2014. 

 ووفقا لمصادر اقتصادية فإن الإيرادات من مؤانئ الحديدة بلغت  سبعة إلى تسعة مليار ريال شهرياً، والحساب خاضع لإشراف مكتب الأمم المتحدة في صنعاء، والآن في حال الاتفاق لابد من ضوابط جديدة ملزمة للطرفين، ومعالجة اي إعاقة في هذا الجانب، بما فيها المشكلة الأكثر تعقيدا وهي انقسام العملة، هذا يستلزم توحيدها، وهي العقبة التي ستاخذ وقت، لأن صرف الراتب في ظل انقسام العملة بين صنعاء وعدن، أمر مستحيل. 

الجهود حثيثة لتمديد الهدنه في اليمن، وفد عماني في صنعاء و اتصالات امريكية الى عدن و اخبار تتحدث عن الموافقه على صرف المرتبات من قبل المجلس الرئاسي في عدن و تحريك لملف الاسرى.. 

الناس في انتظار التطبيق الفعلي وبالذات في موضوع المرتبات لاسيما ومراقبون رجحو فرضية ان كل هذه الأخبار ماهي إلا اوهام وارهاصات لتمرير الهدنة ولن يكون هناك اي شيء حقيقي.. نتمنى أن يكون ذلك واقع لا اوهام.
#الوفاق_نيوز
  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي