في اليمن

عباد محمـد العنسي

 في اليمن " حرب بين الإنسان والشيطان "   !!!! 

م. عباد محمد العنسي 
26 يوليو 2022م 

القول إن هناك حرب داخلية في اليمن بين شعب واحد هو كلام لا مكان له من الاعراب ولا يعبر عن طبيعة وواقع هذا الحرب الحقيقية .

نعم هي حرب بين الشعب اليمني كشعب له هويته القومية الحضارية وبين هوية طارئة ودخيلة على الشعب اليمني هي الهوية الكهنوتية الهاشمية .

هي حرب بين الهوية القومية اليمنية القائمة على مبادىء الحرية والعدالة والمساواة والنهج السياسي الشوروي ( الديمقراطية ) ، وبين هوية سلالية كهنوتية هاشمية قائمة على الحق الإلهي الذي يدعوا الى العبودية والعنصرية الشيفونيه القذره .

نعم انها حرب بين هوية  الإنسان وهوية الشيطان الذي ادعى أحقيته في خلافة الله في الأرض .

لذلك كانت هذه الحرب هي الشرارة التي أطلقت الحركة القومية اليمنية ( اقيال ) كخيار استراتيجي لمواجهة هذه الهوية السلالية الكهنوتية الهاشمية .

 إن هذه الحرب بعون الله هي الحرب الحاسمة بين الشعب اليمني كشعب له هويته الحضارية الضاربة جذورها بعمق الحياة الإنسانية وبين هذه الهوية الكهنوتية السلالية الهاشمية الدخيلة والشاذة على البشرية  .

هذا الحراك القومي اليمني هو الحراك الثاني بعد الحراك القومي اليمني الذي قاده القيل نشوان بن سعيد الحميري ، منذ قدوم هذه السلالة الى اليمن ، الفرق بين هذا الحراك القومي وبين الحراك القومي الذي قاده القيل نشوان الحميري ، أن هذا الحراك أصبح حراك جمعي حيث أصبح الفكر القومي راسخ ومتجذر في عقول عشرات الآلاف من أبناء الشعب اليمني .

أثر هذا الحراك الفكري القومي اليمني ضد الفكر السلالي الكهنوتي ظهر بشكل واضح وكبير خلال هذا العام .

فبالرغم من أن حركة الأقيال لايتوفر لديها أي إمكانية الا أن هذا الفكر القومي قد حقق نصرا كبير على الهوية الكهنوتية السلالية الهاشمية ، لأنه فطرة الله في الإنسان  وأن هذا النصر الفكري هو مقدمة للنصر العسكري على هذه الهوية الكهنوتية الهاشمية والذي لن يتأخر وسيكون بعون الله قريب جدا وهذه نتيجة حتمية قال تعالى ( فَٱسۡتَفۡتِهِمۡ أَهُمۡ أَشَدُّ خَلۡقًا أَم مَّنۡ خَلَقۡنَاۤۚ إِنَّا خَلَقۡنَـٰهُم مِّن طِینࣲ لَّازِبِۭ ( 11) الصافات .

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي