تعز تحكم اليمن وعليها تحمّل المسؤولية.. وإلا استقالوا!

صادق السالمي

العليمي غير خمسة وزراء بما فيهم وزير الدفاع واثنين محافظين بما فيهم فرج البحسني ذات نفسه الذي ماقدر يغيّره الدنبوع هادي، وغيّر رئيس المحكمه العليا ورئيس مجلس ادارة طيران اليمنيه وخلال الفتره القصيرة هذه،  صدرت مئات القرارات في كل مؤسسات الدولة وفي الوقت نفسه الذي قد عمل فيه كل هذه القرارات ومارس صلاحياته الكامل كرئيس جمهورية تجد اصحاب تعز مع الاسف يقولو لك اصلا هو مابيده شيء اصلا هو مالوش صلاحيات ههههههه اسالكم بالله واحد يقلع وزير اكبر وزاره سياديه بالبلاد وهي وزارة الدفاع ايش عاد باقي صلاحيات اكتر من كده حرام عليكم يا اخواننا في تعز تشتوه يعني يحيي ويميت هههههههههه،،،،

 القضية ومافيها انه رغم ان الدولة نظريا وعمليا وتقنيا وسياسيا بيد اصحاب تعز واهم ثلاثه مناصب في الدولة وهي الرئاسه ورئاسة الحكومه ورئاسة مجلس النواب كلها بيد تعز الا ان اصحاب تعز ماقدروش يستوعبوا حقيقة ان قد الدوله دولتهم وانهم متحكمين بكل شي فيها وجالسين مكيبين ماغير ان مافيش معاهم صلاحيات وانهم لايزالو محكومين وخاضعين لاصحاب مطلع الذي ماعد هلهمش اصلا،،،
اهم شي اصحاب تعز الان هم من يحكمون البلاد ويترتب علا الحكم هذا مسؤوليات وواجبات تجاه الوطن والمواطن ويجب على اصحاب تعز اما اثبات انهم اهلا للحكم والمسؤوليه ونلمس كمواطنين نتائج سياساتهم الناجحه او يعلنو انهم غير اهلا للحكم والمسؤوليه ويستقيلو من مناصبهم او هذا الخيار الثالث الاخير ينبع من خصوصيه تعزيه ويتمثل في اعلان اهل تعز انهم فعلا واعيين ومثقفين كما ادوشونا بذلك طوال اعمارنا ويترتب على وعيهم وثقافتهم انقاذ البلاد بوعيهم او اعلان انهم لن يكونوا امعات بيد اي كان ويعلنوا استقالتهم من المؤسسات السياديه كواعيين ومثقفين لايقبلو ان يحكمو بدون صلاحيات وان يكونو مجرد غطاء او ستار يمارس من خلاله الاخرين الفساد والقمع والانحلال والعبث في الوطن ومقدراته،،،،

اما وان يثبت اصحاب تعز وعيهم وثقافتهم وينتشلو الوطن من الحضيض الذي وصل اليه او ان يعلنو ان وعيهم وثقافتهم مجرد ادعاء وكذب وزيف ونفخه كذابه وان مصدر هذه الادعاءات هي نزعه مناطقية مقيتة،،،،
بغرنا
#الوفاق_نيوز

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي