أصنام السلالة الهاشمية التي يجب أن تحطم !!

عباد محمـد العنسي

 أصنام السلالة الهاشمية التي يجب أن تحطم !!

✍️  / عباد محمد العنسي 

*******

في قريش كان الكاهن يقول لعابدي الصنم : ان الصنم يطلب منكم بقرة حتى يلبي طلبكم !!!

وطبعا الصنم لا يتكلم، ومن يريد البقرة ويستفيد منها هو الكاهن الذي يتكلم باسمها وكانت السلالة الهاشمية هي الراعية والمتكلمة باسمها .

لو قال الكاهن للناس اريد بقرة لي لما أعطاه اياها أحد , لذلك تكون الحيلة بإيجاد صنم يعبده الناس ويقدسونه ويموتون في سبيله ويعظمونه.

ثم يتصدر الكاهن الحديث باسم الصنم .. ويدعو الناس لتقديس  الصنم وتعظيمه ، حتى إذا طلب من عابدي الصنم شيئا باسم الصنم , دفعوه للكاهن وهم فرحون بل ينتظرون من الكاهن ان يخبرهم بأن الصنم قد تقبل عطاءهم !!!

بعد أن جاء رسول الله محمد(ص) أزال اصنام قريش التي كان كهنتها هم بني هاشم .

وبهذا انقطع رزق الكهنة من السلالة الهاشمية ، بعد وفاة رسول الله بدأ بني هاشم بصناعة اصنام جديدة  لهم حتى يستمروا في ممارسة الكهانة باسمهم .
 
خلال 200 عام صنع بني هاشم  اثنى عشر صنما ولكن صناعة هذه الأصنام اختلفت لم تعد تصنع كما كانت من قبل من الحجارة اوالاخشاب.

الآصنام الجديدة هم الأئمة الاثنى عشر والذي أولهم علي بن ابي طالب وآخرهم الحسن العسكري.

 مادة صناعتهم هي احاطتهم  بهالة من الخرافات جعلتهم بمثابة اله مقدسه .

فقالوا أنهم أوصياء الله على البشر ، وانهم ابواب مدينة العلم وأنهم معصون من الخطاء وأنهم وحدهم من يفهمون ما أنزل الله من بيان للناس كافة ، وأنهم من بيدهم الجنة في الحياة الآخرة فهم سيحددون من يدخل الجنه وأن من يتبعونهم هم وحدهم من سيدخلون الجنه ، احاطوهم بهالة جعلة منهم كما هو  الله فليس كمثلهم شيء .

 ومن هذا المنطلق فإن على البشر طاعتهم وان طاعتهم هي طاعة لله وان ذريتهم من ينقلون علمهم للناس وان علمهم وهو من علم الله الذي لا يعلمه الاهم .

وان ذريتهم  يقومون مقام اخر أئمتهم في حكم الناس وجباية أموالهم المفروضة من الله حتى يعود اخر إمامهم الذي يقولون انه اختفى منذ أكثر من 1200عام .

باختفاء صنمهم  الثاني عشر ساد الظلم ، ولن يزول الظلم الابخروجه فهو المنقذ للناس من الظلم وعلى الناس أن ينتظروا خروجه وان يدعوا الله أن يعجل بفرجه ويخرج من سردابه في سمراء . 

وفي الحقيقة هم من يقومون بممارسة الظلم والفساد في الارض ويخرجون للناس ويدعون بأن يعجل الله خوج مهديهم من سردابه ليزيل الظلم عن الناس . 

انها ياسادة هي الوثينة والجاهلية وعبادة الأصنام بصورة متطورة وأحدث مما كانت فقط تغيرت الأصنام من اصنام تصنع من الحجر أو الخشب إلى اصنام غير مرئية عبارة عن رفاة بشر لم يعد لها أثر . 

لكن الكهنة المتحدثه باسم الأصنام هي نفسها تلك السلالة الكهنوتية الهاشمية التي كانت تتحدث باسم الأصنام قبل أن يحطمها رسول الله .

اذا لكي يزال الظلم يجب أن تحطم تلك الأصنام وطريقة تحطيمها هي بنفس طريقة صناعتها ، بإزالة تلك الهالة التي صنعها لها كهنتها ، مالم سيظل الظلم قائما حتى نهاية الحياة الإنسانية على الأرض .

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي