هل إيرلو هو نفسه شهلاي
إيرلو هو نفسه شهلاي "قاسم سليماني اليمن"؟ (تحقيق خاص)

خاص-(الوفاق نيوز): 

السفير الإيراني لدى الحوثيين حسن إيرلو هل هو نفسه "عبدالرضا شهلاي"؟.. المطلوب للولايات المتحدة الامريكية و الذي يعرف بانه "قاسم سليماني اليمن" او "رجل طهران الاول في اليمن".

-حذف وكالة "إرنا"
 
- شهلاي من هو؟
 
- شهلاي إلى اليمن
- هل هو نفسه؟

- هل هي خطة إيرانية للتموية؟
 
--------------------------

 
حذف وكالة "إرنا"
رصد الوفاق نيوز قيام وكالة الانباء الإيرنية "إرنا" بحذف جزء من تقرير نُشر  بعنوان "لن يُنسى دور الشهيد إيرلو والحاج قاسم سليماني"، تحدث عن ان حسين إيرلو هو نفسه الجنرال الإيراني المجهول في اليمن "شهلاي" (كما هو موضح في الصورة المرفقة).

وجاء في ترجمة الجزء المحذوف من التقرير، "وعرف ايضا بسردار شهلائي وكان من قادة المقاومة إلى جانب الشهيد الحاج قاسم سليماني".

 

شهلاي من هو؟
يوصف شهلائي بانه "رجل طهران الاول في اليمن" او "قائد فيلق القدس في اليمن" او "قاسم سليماني اليمن". كما انه نجا من غارة اميركية استهدفته في ذات الليلة التي قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بغارة أمريكية، وفقاً لصحيفة واشنطن بوست الامريكية.

وكان مقرباً من قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

لا توجد صور حديثه لشهلائي في وسائل الإعلام الإيرانية، وحتى الولايات المتحدة الامريكية اكتفت بنشر صورة غير واضحة له، و رصدت مكافأة تصل إلى 15 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات عنه أو الشبكة التي يديرها في اليمن. ويعد شهلائي الأكثر نشاطا في الحرس الثوري في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من وجوده باليمن، بحسب ما تعتقد المخابرات الأميركية.


وتقول الولايات المتحدة إن أحد أبرز مهام شهلاي نقل الأسلحة وتوفير التدريب لأذرع إيران في المنطقة، وعلى رأسها المجموعات المسلحة في العراق واليمن وسوريا.

وفي 20 يناير/ كانون الثاني عام 2007، كان شهلاي وراء هجوم وقع في مدينة كربلاء في العراق، واستهدف القوات الأمريكية المتمركزة هناك. وأسفر هذا الهجوم عن مقتل خمسة جنود أمريكيين، وجرح ثلاثة آخرين.

شهلاي إلى اليمن
وفي السادس من ديسمبر/كانون الأول 2019، قال المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، بريان هوك، إن المعلومات الاستخباراتية تفيد بانتقال شهلاي إلى اليمن حيث يتولى عمليات فيلق القدس هناك عبر دعم الحوثيين ومدهم بالتدريب والسلاح.

وبعد فشل محاولة اغتيال شهلاي في العراق، قالت ريبيكا ريباريتش، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، إن بلادها نفذت بالفعل غارة في اليمن في مطلع شهر يناير/كانون الثاني من عام 2020م، وإن اليمن "طالما كان ملاذا آمنا للإرهابيين وغيرهم من أعداء الولايات المتحدة".

هل هو نفسه؟
يرى مراقبون ان إيران خلقت شخصية جديدة لشهلاي تحت مسمى "حسن إيرلو" لتفادي العقوبات الامريكية عليه و إظهاره علناً في اليمن تحت مسمى السفير لدى الجماعة الحوثي الغير معترف بها.

 

ولوحظ منذ ظهور إيرلو في صنعاء، تخفيه وحماية كبيرة له من قبل مليشيات الحوثي بشكل واضح، حيث لم تنشر أي صورة له من صنعاء إلا وسائل الإعلام الرسمية الحوثية وذلك فقط في الفعاليات الرسمية التي كانت تقيمها المليشيات، وكان يُمنع على أي شخص التقاط صور لإيرلو ونشرها.

منذ ان وصل إيرلو إلى صنعاء وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، بدأت تُثار التساؤلات حول طريقة وصوله إلى اليمن رغم الحصار الذي تفرضه السعودية على البلد بحراً و براً و جواً، وتداولات تقارير صحفية حينها انه وصل عن طريق طائرة أممية، إلا انه نفى مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أي دور أممي في نقل إيرلو، إلى العاصمة صنعاء، وذلك ما يؤكد الرواية التي تقول ان إيرلو هون نفسه "شهلاي" وكان متخفياً في اليمن منذ سنوات.

وتتشابه السيرة الذاتيه لإيرلو مع شهلاي، حيث شارك  إيرلو في الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) وتعرض لإصابات بأسلحة كيميائية، وفقاً لما نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية (إسنا) عن خطيب زاده. كما شارك شهلاي في الحرب العراقية الإيرانية أيضا إذ بدأ نشاطه العسكري إبان حقبة الثمانينات من القرن الماضي.

كما انه لا يتواجد اسم وصورة شهلاي أو إيرلوا بأي مكان في العديد من مراكز البحوث التي تؤرخ الحرب العراقية الإيرانية، حتى أن أيا من المذكرات العديدة التي نشرها القادة المشاركين في تلك الحرب لا تحتوي على أي ذكر لهما.

وفي أكتوبر 2020م، قال الصحفي الإيراني "محمد مجيد الاحوزي"في سلسلة تغريدات له على تويتر  عقب تعيين إيرلو سفيراً لإيران في صنعاء، "قد يكون سفير إيران الجديد في اليمن حسين ايرلو هو نفسه القيادي في قوات فيلق قدس الجنرال عبدالرضا شهلائي والمتواجد اصلاً منذ عدة سنوات في اليمن".

بالإضافة إلى هذا يعتبر حذف وكالة الانباء الإيرانية لجزء من تقريرها و الذي يقول ان إيرول هو نفسه شهلاي.

هل هي خطة إيرانية للتموية؟
ويرى الباحث السياسي عبدالله السنامي، أن ما نشره الإعلام الإيراني فرضية بحاجة إلى اثبات وقد تكون خطة إيرانية للتمويه عن قائدها شهلاي المتواجد في اليمن، لاسيما وهو المطلوب للشعب اليمني وعدد من الدول منها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد وجدت طهران من وفاة القيادي في الحرس الثوري حسن إيرلو مجالاً للخروج بأقل الخسائر من خلال الادعاء بأنه هو شهلاني، كفقاعة دأب عليها الإعلام الإيراني وفق تعليمات السلطات.
 
#الوفاق_نيوز

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي