(الأول بدار التوجيه الإجتماعي والثاني بمدرسة الإيتام).. الوفاق نيوز ينفرد بكشف
 (الأول بدار التوجيه الإجتماعي والثاني بمدرسة الإيتام).. الوفاق نيوز ينفرد بكشف "سجنين سريين للنساء" أنشائهما الحوثي في صنعاء

صنعاء - خاص-(الوفاق نيوز): كشف مصدر عن مقرات مدنية اجتماعية حولتهما مليشيات الحوثي الانقلابية إلى سجون سرية تختطف فيها النساء اليمنيات.

واكد المصدر الخاص في حديثه لـ الوفاق نيوز، أن أحد السجون هو مقر، دار التوجيه الاجتماعي، والواقع في جنوب صنعاء وتحديدا جولة تعز، وهو منشأة حكومية تتبع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، والمقر الآخر هو بدروم مدرسة الأيتام بصنعاء والواقع أيضا في شارع تعز.

تحقيق خاص لـ الوفاق نيوز، اثبت تحويل الحوثيون (دار التوجيه الاجتماعي فرع البنين)، وهو مقر يتبع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، مدرسة ومؤسية لرعاية الأطفال الأحداث، حيث استقطعت المليشيات جزء منه وجعلته سجن سري للنساء المختطفات، وحصنت المقر "دار التوجيه الاجتماعي"، ووضعت عليه الحراسات في جميع المداخل المؤدية إليه، ومنحت العاملين والعاملت فيه بطاقات خاصة للسماح بالدخول، وكذلك أسلاك شائكه.

تقول "أ م ه"، وهي موظفه سابقة في الدار، ان المليشيات استبعدتها من عملها في أواخر عام 2018، وان أكثر الموظفات والموظفين تم تسريحهن من عملهن في الدار، واستبدلوهن بزينبيات.

أما (دار الإيتام)، فقد أستحدثت المليشيات الحوثية فيه بدروم ومبنى خاص بداخل المدرسة مجاور لمنزل تم ضمه الى الدار، وتم ذلك منذ تولي يحي الحوثي وزارة التربية والتعليم بصنعاء، حيث خصص البدروم المستحدث كسجن لكبار المطلوبين رجال ونساء، وبقية المبنى صالة اجتماعات سرية بقادة المليشيات، وفرضت المليشيات اجراءات امنية مشددة على الدار وايضا على الجزء المستقطع منه، حيث تمنع حتى التصوير، ونصبت سياج حديدي حوله، وشوهد اكثر من مرة، مدير الامن القومي الحوثي "عبدالخالق الخيواني" وكذلك "عبدالله يحيى الحاكم" مدير الاستخبارات العسكرية الحوثية، وفقا لمصدر داخل الدار في حديثه لـ الوفاق نيوز.

فائقة السيد حجر عثرة
كشف مصدر خاص في الدار، ان مليشيات الحوثي الانقلابية بذلت جهود كبيرة في سبيل إزاحة فائقة السيد من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، لأن دار (التوجيه الاجتماعي) يخضع للوزارة، وكانت فائقة تزوره  بشكل متكرر وتلتقي العاملين والأطفال، ماشكل كابوس للمليشيات التي كانت ترغب في تحويله سجن، وايضا في تسريح موظفيه واستبدالهم، ونجحت بعد إزاحة السيد في يوليو 2018، وتمكنت المليشيات من تنفيذ خطتها في ذلك، وحولت الدار الى سجن سري للنساء، وجعلته معني بشؤون الأطفال الموالين لأسر الحوثي.

سجن "الدار" المرعب

وكانت نساء مختطفات منهن سميرة الخوري (33 عاما)، تعرضت للاختطاف في يوليو (تموز) 2019 على يد زمرة من الرجال المقنعين المدججين بالكلاشينكوف، وقالت الخوري انها لم تعرف اين احتجزت بعد ان وضع كيس اسود على رأسها كي لا تعرف الى (إين)، غير انها ادركت انها في شارع تعز بصنعاء، وأعتقدت انها في مدرسة مهجورة بـ(شارع تعز)؛ وأكدت أن معها في هذا السجن السري حوالي (120) امرأة "مدرسات وناشطات بمجال حقوق الإنسان ومراهقات"، بينهن بارديس الصايغي، وهي شاعرة بارزة كانت تلقي أشعاراً حول قمع الحوثيين، فأحتجزها الحوثيون في (دار التوجيه الإجتماعي).

وكشفت سجينات أطلق سراحهن، ورفضن الإفصاح عن أسمائهن،  ان معتقل "دار التوجيه"، مكان مرعب ومرهب وبات اسم يرهب النساء في صنعاء، وكشفن، انها محشو بالزينبيات اللاتي تعينهن الفندم (فاتن)، يعتقد انها من بيت (الكبسي)، وهي دموية ومتعصبة ومُعينة من مكتب (عبدالملك الحوثي)، وأخريات غيرها، يحتوي الدار على مختطفات الحرب الناعمة ومنهم من المنظمات الدولية وعفاشيات.

وتحدثن عن طرق اختطاف واستدراج الفتيات، حيث تقوم الزينبيات باستدراج الفتيات بأنهن مبعوثات من إحدى صديقاتهن للقائهن في إحدى الحدائق أو المنتزهات، في حين تكون هناك أطقم جاهزة لعملية الخطف وزجهن في "دار التوجيه الاجتماعي او مدرسة الايتام".

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي