طعن امرأتان مسلمتان تحت برج إيفل و المجرمرن يصرخون
 طعن امرأتان مسلمتان تحت برج إيفل و المجرمرن يصرخون "العرب قذرين" بعد قطع رأس معلم

باريس-(الوفاق نيوز): قالت وسائل اعلام فرنسية، ان امرأتان مسلمتان تعرضا  للطعن  تحت برج إيفل وسط تصاعد التوترات في باريس، بعد قطع رأس مدرس الأسبوع الماضي.
 
 
وحسب ما قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الشرطة الفرنسية قد ألقت  القبض على امرأتين مشتبه بهما في أعقاب الاعتداءات العنصرية المشتبه بها ضد المسلمتين،  وكانتا ترددان عبارة "العرب القذرون".
 
وقالت الشرطة  إن المحتجزات وصفن بأنهن نساء بيض من "المظهر الأوروبي" ، ويواجهن الآن تهم "الشروع في القتل".
 
 
تم التعرف على ضحايا الهجمات على أنهن فرنسيات من أصول جزائرية يُدعى "كنزة "49 سنة ، و"أمل" التي تصغرها بسنوات قليلة، وقال مصدر في التحقيق إن كنزة تعرض للطعن ست مرات وانتهى به الأمر في المستشفى بثقب في الرئة ، بينما أجريت عملية جراحية على إحدى يدي أمل.
 
ولم يتم الإفصاح في البداية عن أي معلومات عن الهجوم ، مما أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث تم تداول صور مؤكدة من مكان الحادث، وانتشر مقطع فيديو تقشعر له الأبدان يسجل صراخ السيدتان أثناء تعرضهن للطعن.
 
ورد في بيان صادر عن شرطة باريس ما يلي: "في 18 أكتوبر، حوالي الساعة 8 مساءً ، تدخلت الشرطة بعد مكالمة طوارئ من امرأتين أصيبتا بالسكاكين في شارع Champs-de-Mars" -  بجانب برج إيفل".
 
ويأتي ذلك في أعقاب حادثة قتل للمدرس "صمويل باتي" البالغ من العمر 47 عامًا يوم الجمعة الماضي على يد لاجئ إسلامي بعد عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد أمام فصل في المدرسة الثانوية حول حرية التعبير.
 

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي