عزلة كافكا

هايل المذابي

 عزلة كافكا

قصة متخيلة: هايل علي المذابي
 
كان نيتشه يرافق سارتر وقد أزعجهما حال كافكا الذي فضل اعتزال الناس والخلوة بنفسه ثم انهما كانا قريبين من مكان عزلته فتوافقا على المرور عليه وتقديم النصح له، بعد ان طرق الباب سارتر بعُقَل أصابعه أجاب كافكا بصوت منخفض: من الطارق فأجابا عليه باسميهما فقال ماذا تريدان؟ فأجاب سارتر: يا عزيزي كافكا: إننا لا نكتشف أنفسنا بالعزلة والاعتكاف، ولكن يحدث ذلك وسط الزحام وبين الجماهير.." ولم يرد كافكا عليه فبادر نيتشه مضيفا على ما قاله سارتر: 
أتعلم يا عزيزي كافكا بأن سر الفوز بأعظم متعة للوجود يكمن في عيش حياة خطرة! بناء مدنك الخاصة على المنحدرات! أرسل سفنك إلى بحار مجهولة! عش في حرب مع زملائك ومع نفسك! 
قريباً سينتهي العمر، هل أنت قادر بالإكتفاء بالعيش راضيًا مختبئًا في الغابات مثل الغزلان الخجولة! ".
 
حينها وقد أدرك انتهاء كلامهما رد عليهما كافكا قائلاً: 
"دعاني وشأني لا أريد الخروج، هناك بشر في الخارج ".

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي