قناة الجزيرة وتبييض طالبان

محمد ناجي أحمد

تبذل قناة الجزيرة جهدها في تبيئة طالبان، توأم القاعدة وتربتها الخصبة ، ولا غرابة في ذلك، فلقد قامت مشيخة قَطَر طيلة عقدين تقريبا بتبني الحركة الحوثية في اليمن،، منذ أن كانوا بتسمية الشباب المؤمن، ووصولا إلى تسميتهم بـ"أنصار الله" إعلاميا وماليا، بل وبتقنيات عسكرية...

تتحدث قناة الجزيرة عن تحديات طالبان في أفغانستان أمنا واقتصادا، وتحت تلك اللافتة يتم مقايضة المجتمع بإعادة هيكلته وفق ثنائية الذكور والإناث وبينهما جدار عازل، في التعليم والأسواق، والحياة العامة ...

بداية السيناريو المذهبي كان في العراق، ثم تم تطويره في اليمن، وهاهو يصل أفغانستان بعد أن تم معرفة نجاعته بالنسبة للمصالح الأمريكية...

حين نتحدث عن ممارسة وهيمنة استخبارية أمريكية في المنطقة فإننا لا نسوق نظرية المؤامرة، بل إن العمل الاستخباراتي هو الذي يمشي في منطقة فارغة من التوازنات الدولية بسرعة الضوء من جنوب آسيا إلى وسطها، ضمن غايته للوصول إلى أقصى شرق القارة...
أن يتم الحديث عن فساد أدوات الداخل فتلك تمهيدات للوصول إلى المآلات...

لنتأمل في المشهداليمني:
محليا :
أنصار الله
الشرعية" التجمع اليمني للإصلاح"
المجلس الانتقالي
قوات طارق في الساحل الغربي...
وإقليميا :
السعودية
قَطَر
الإمارات
ودوليا 
الولايات المتحدة
بريطانيا..

هل هناك سلطة مليشاوية في اليمن خارج المطبخ الأمريكي البريطاني؟

وإقليميا خارج الهيمنة المالية والعسكرية والإعلامية للسعودية والإمارات وقطر ؟

في أفغانستان تسارع قطر والإمارات وبثقل سعودي تغطية الكلفة المالية والجهد العسكري والإعلامي..

إنها جغرافية واحدة من منطقة الشرق الأوسط ووسط آسيا وصولا إلى شرقها..

الدولة العظمى لا تلعب النرد..
لهذا لا تنسحب، وإنما تتقدم خطوتين إلى الأمام، والوكلاء يغطون خطواتها..

هكذا تسير الأمور على الخارطة..

فيما الآخرون يخدرون أنفسهم بالأوهام، وبلعب أمريكية الصنع والغايات..

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي