معركة العقل بين ابن رشد والغزالي

عباد محمـد العنسي

معركة العقل بين ابن رشد والغزالي 

✒️ م. عباد محمد العنسي 

أبي حامد الغزالي وابن رشد من الفلاسفة الذين لهم بصمات في الحياة الانسانية وان كان هناك أخفاق لهما في نقاط هنا وهناك وهذه سمة كل البشر فالكمال هو صفة لله .
لقد دارت معركة بين المفكرين أبو حامد الغزالي و ابن رشد و التي كانت صراعا للبقاء بين العقل و النص .

 فكتب الغزالي كتابه الشهير (تهافت الفلاسفة) أي تناقض الفلاسفة . و اتهم الفلسفة في الفشل و العجز على إيجاد أجوبة شافية لمسائل الوجود الكبرى .

 و رد عليه ابن رشد ردا ساحقا بكتاب سماه (تهافت التهافت) و قام بتشريح كتاب الغزالي و إظهار عيوب منطقه ... فكان الغزالي في كتابه باختصار يقول : إن تناقض النص الديني مع مبادئ العقل فإن علينا أن نأخد بالنص حتى و ان لم ينسجم مع العقل .

 أما ابن رشد في كتابه ، فقد انتصر للعقل و المنطق ، فقال : ان اختلف النص الديني مع العقل فإن علينا أن ننتصر للعقل لا للنص اللاهوتي لأن الدين يجب أن يترك للتفسيرات الروحية و ليس للعقلانية و المادية .

 نتيجة لصراع التهافتين . تهافت الغزالي ، و تهافت ابن رشد . فقد اختار الشرق تهافت الغزالي ، و اختار الغرب تهافت ابن رشد . و لا يزال كل معسكر يجني ثمار التهافت الذي انتقاه . فالغرب أخذ أفكار ابن رشد و يدرسون فلسفته في الجامعات و استغلوا إنتاجاته في الفلك و الفيزياء و الأخلاق و الرياضيات فحققوا بأفكاره و أفكار فلاسفة غيره نقلة نوعية في جميع المجالات و بلغوا مستويات عالية من التقدم .

 أما الشرق  فأخذ نموذج الغزالي الرافض للانحياز للعقل فأحرقوا كتب ابن رشد و غدوا في دوامات من الحروب و النزاعات و متاهات الجهل و الأمية . 

لا علوم لا معرفة لا فلسفة لا أخلاق و لا شيء ، حطموا العلماء باسم الدين و يسألون عن اسباب التخلف.

القضية هي فكر يقود البشر إلى قمة الهرم وفكر يقود الشر الى قاعدة الهرم .

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي