العزيزي ضحية نظام الحياة!

هايل المذابي

الزميل الصحفي محمد قائد العزيزي ليس فقط ضحية المؤجر الذي استعان بذويه الستة وأبرحوه ضربا وطعنا أمام منزله وقبالة أطفاله حتى إنتهى به الأمر في العناية المركزة/ غرفة الإنعاش في أحد المستشفيات.  إنه ضحية نظام عاجز يكرس نفسه فقط للجباية. 

لم يفكر هذا النظام يوما في إنقاذ المواطنين من الغرق الذي تسبب فيه، إنه يلعن الغرب وهو عاجز أن يكتفي بنفسه ويستغني عن منتجاتهم وهو عاجز عن فعل ما يفعلونه لأجل شعوبهم. 

أمريكا الرأسمالية لم تجد حرجا في التحول نحو الاشتراكية لانقاذ المواطنين عندما حلت على العالم لعنة الوباء ولم تكتفي بدعم حزم الانقاذ بالاحتياطيات النقدية المخزنة في بنوكها الفيدرالية بل استدانت اضعاف مخزونها وكل ذلك لانقاذ شعبها وتحريك العجلة الاقتصادية. 

أما هذه الانظمة فهي عاجزة عن إنقاذ نفسها وبدلا من دعم العملة والمنتجات الاستهلاكية رأت أن إضافة قيمة اضافية إلى كل المنتجات الاستهلاكية هو الحل في إنقاذ نفسها واما المواطن فليذهب إلى الجحيم. 

لم تفكر حتى بفرض قوانين تلزم المؤجرين بتخفيض قيمة ايجار العقار إلى الثلث مراعاة للأزمة التي تعصف بالبلاد ولم تفكر في أي حل ينقذ المواطنين من شظف العيش وغياب المرتبات. ماذا يرجى من حكومة لاتخاف مطلقا على سمعتها ولا يهمها ما يقوله العالم عنها. وإذا كانت كذلك فأي خير يرجى منها، إنها عالة على الشعب والوطن؟ 
سامحنا يا محمد سامحنا ياعزيزي كلنا متورطون بالصمت، وكلنا نخاف من مغادرة هذه الحفرة.

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي