محمد ناجي أحمد، المختلِف المختلَف عليه!

محمد فـائـد البـكري

 يا أستاذ محمد ناجي! يا أستاذ! 
فتحتُ الآن حواراتنا على الواتساب،  ووجدتها على قلّتها كانت مليئةً بالمعنى، وهي الآن مليئةٌ بالغصة.

ليس هذا مقام الرثاء، ولا مقام البكاء عليك، فكثيرا ما كنتَ أنت. كنتَ بكامل أناك التي أثخنتها الحياة، وأعدتَ ولادتها بالقراءة والكتابة والرهان على فردانيتك واستقلال رأيك.
كثيرا ما كنتَ أنت بكامل عنفوان الكلمة ووضوح الرأي إلى حد الجرح في بعض الأوقات. كثيرا ما كنتَ ما تراه وما تحسه وما تؤمن به، كنتَ أنتَ بكل وضووح.
 اختلفتَ مع كثيرين، واختلف عليك كثيرون، ولكنك ظللتَ أكثر من يكتب ويكتب ولا يتردد في نشر ما يكتبه، لم تفكر بالنجومية التي سلبت كثيرين حقيقة ذواتهم ووضعتهم تحت سلطة ما يريده الجمهور.

كثيرا ما كنت تبحث عن المعنى الأول، وتشد الأبصار إلى حيث لم تألف، وتهتك حجاب العادة.

يا محمد ناجي أحمد، كان ينبغي أن تكون هذه السطور بحيث تراها فلا جدوى لها مالم تحظَ بقراءتك. 

لا أدري أي نعيٍ يمكنه الآن أن يكون لائقا بك وقد أدرت ظهرك لكل هذه الضوضاء، وركلت كل المعاني التي تحتشد في الوقت الضائع؟! 
  
نعم!  أي نعيٍ يليق الآن بهذا المأتم الذي يبتلع الكلمات.

أي نعيٍ يستعيد جلال الكاتب الذي راهن على التنوير ومشى في دربه وحيدا، لم يستوحش ولم يتردد، وظل هو هو، رجلا بسيطا طيبا، سهل المعشر، رغم الشدة التي قد توحي بها بعض كتاباته.

لا أدري هل أكتب عن كاتبٍ تابعته  من زمن بعيد ورأيتُ فيه معنى مختلفا يضيف ويضيء ويُعلّم.
أم أكتب عن إنسانٍ ودودٍ عرفته لوقتٍ قصير فكان قريبا جدا، أم أكتب عن شعورٍ فادحٍ بمرارة الحياة وعبثيتها؟!
لا أدري هل أجمع شتات الكلمات لأنفث ما أشعر به من ثقل الأسى، أم أحاول أن استدرك ما كان يجب أن أقوله وتسمعه وتبدي رأيك فيه يا أستاذ محمد ناجي!
يا أستاذ!

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي