فلسطين الصغيرة في ميونيخ!

أنور العنسي

من يعتقد أن برلين هي العاصمة التاريخية لألمانيا قد يكون لديه بعض الحق من الناحية السياسية.
 
لكن (ميونيخ) عاصمة مقاطعة (بافاريا) هي في الواقع العاصمة الخفية لألمانيا.
 
لا تشغلك ميونيخ بضوضاء فرانكفورت ، ولا بإتساع طوكيو ولندن ونيويورك ، لكنها تسحبك بسهولة إلى معهد برترولد بريخت ، وموسيقى فاجنرج ، تجبرك على التأمل في فسيفساء كنائسها والإصغاء لقداس يوم الأحد.
 
في ميونيخ الكثير من العمق الذي لا ندركه عن المانيا، عن غموضها ، وأسرار تاريخها ، وكيف تحولت هذه الأمة إلى مجموعة متداخلة ومتوازية من الأمم حولها .
 
ميونيخ لا تبقيك عند قشرتها أو سطحها بل تأخذك إلى قلب نواتها إذا كنت ممن يحبون الاستغراق في قراءة أصل وجوهر الأمم ، وليس إلى مجرد البنايات والسيارات الفارهة.
 
أكثر ما كان يحزنني في ميونيخ أنها تشبعني بألمانيا لكنني لا أقنع ، أتجول بالساعات ، بل بالأيام والليالي لكنني لا أشعر بالحاجة للعودة إلى فندقي.
 
دون ادعاء ، ولا مبالغة ، عرفت هده المدينة جيداً ، لأسبابٍ لا علاقة لها بألمانيا ، ولكن لها صلة بمن نحن عليه ، نحن العرب.
 
في شارع الحرية في قلب ميونيخ كان يوجد مطعم يديره مثقف فلسطيني مهاجر قديم ، ولكن كانت في الواقع تملكه زوجته ، ثرية المانية شديدة التعاطف مع الفلسطينيين.
 
كان مطعمها أشبه بمتحف يقدم لك مع الأكل الفلسطيني رسالةً من فلسطين ، توصيةً إلى العالم ، نداء إلى المستقبل ، حوار مع الضمير الإنساني ، كتاباً يشبه أطلساً لمدن فلسطين العريقة ، خريطة للقدس ، ، زيتون فلسطين ، زعترها ، طعمها ، رائحتها ، والشال الفلسطيني تأخذه معك هديةً عندما تغادر.
 
ذهبت في هذا المطعم إلى فلسطين التي لم أذهب إليها في أي يومٍ ، ومنها ذهبت لألمانيا .. ألمانيا التي لم أعرف في حياتي بلاداً أكثر منها ، بما فيها بلادي .. اليمن!
 
في ميونيخ يذكِّرك البافاريون بك ، بالكرامة الوطنية ، زيك الشعبي ، وجياتك الخاصة ، ملامح أجدادك وسحنات جداتك ، يجعلونك تعرف ذاتك التي لا تعرف ، يعيدون إليك ذاكرتك الأولى ، هويتك التي لا بد أن تكون ، ومعناك الذي ينبغي أن يكون له غير معناه أي معنى.

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي